نتنياهو يستعيد قوته لتشكيل حكومة أو الذهاب لانتخابات خامسة

نتنياهو يستعيد قوته لتشكيل حكومة أو الذهاب لانتخابات خامسة

السبت - 3 شوال 1442 هـ - 15 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15509]
بنيامين نتنياهو في أحد مؤتمراته الصحافية (رويترز)

في أعقاب انسحاب نفتالي بنيت، رئيس حزب «يمينا» من معسكر التغيير وإعلانه أن «الباب أغلق نهائياً أمام إمكانية تشكيل حكومة التغيير»، حقق رئيس الحكومة الانتقالية، بنيامين نتنياهو، هدفاً استراتيجياً في معركته السياسية، بشكل أكبر وأسرع من المتوقع، وعاد ليتصدر المشهد السياسي ويسعى لتشكيل حكومة برئاسته أو السعي لانتخابات جديدة.
ويحاول نتنياهو حالياً، بجانب حربه ضد حركة «حماس» في قطاع غزة، ترتيب أوراقه مع بنيت نفسه ومع رئيس حزب «اليهونية اليمينية»، بتسلئيل سموترتش، ليستطيع التكلم باسم كتلة يمين كبيرة من 59 نائباً. وعندها يخيرهما: إما أن تقنعوا غدعون ساعر بالانضمام إلينا أو تقبلوا بالشراكة في حكومة تدعمها كتلة القائمة العربية الموحدة للحركة الإسلامية برئاسة النائب منصور عباس. فمن دون شراكة أحدهما، لن تقوم حكومة. وهو يفضل ضم كليهما معاً، حتى لا تكون حكومته متعلقة بأي حزب صغير. وإن لم ينجح في ذلك، فإنه سيتجه نحو انتخابات جديدة للمرة الخامسة. والانتخابات ستحتاج إلى نحو ثلاثة أو أربعة شهور تحضيراً، بالإضافة إلى شهرين لتشكيل حكومة جديدة، وفي كل هذا الوقت يبقى نتنياهو رئيساً للحكومة.
ويقول خصوم نتنياهو إنه يحقق بذلك مكسباً غير قليل. وربما سيتمكن من جر إسرائيل إلى انتخابات سادسة وسابعة أيضاً، حتى تستقر الأمور على حكومة قوية بقيادته أو إبقائها أزمة متواصلة تعينه على مواجهة محاكمته بتهم الفساد وحتى إجهاض هذه المحكمة. وكان بنيت قد صرح بأن «الاعتماد على القائمة الموحدة برئاسة منصور عبّاس لن تكون قادرة على التعامل مع أعمال الشغب والمواجهات في جميع أنحاء البلاد بين اليهود والعرب، إذ إن عباس سيتخذ قرارات تهدد وجودها تحت ضغط الشارع». وحسب موقع «واي نت» التابع لصحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، فإن بنيت قال لشريكه في الجهود لإنهاء حكم نتنياهو، يائير لبيد، إن «الشأن الأمني أهم من الشأن المدني». كما أن بنيت اتصل مع عباس وأبلغه قراره معتذراً. وقال له إنه يواجه ضغوطاً غير طبيعية من ناخبيه ومن شركائه في قيادة حزب «يمينا».
وتبين أنه بعد أن خسر بنيت أحد نوابه، عميحاي شيكلي، الذي أعلن أنه ينوي التصويت ضد حكومة تستند إلى الحركة الإسلامية، وأصبح عدد نواب كتلته 6، هددته رفيقته في تأسيس «يمينا»، أييلت شكيد، بالتصويت ضد الحكومة. وقالت إن الأوضاع التي جعلتها تقف إلى جانبه في تشكيل حكومة مع اليسار والعرب تغيرت بعد الحرب في القدس ومع غزة، خصوصاً أن الصدامات بين اليهود والعرب تحتاج إلى قبضة حديدية مع المشاغبين العرب ومنصور عباس لن يوافق وسيقيد أيدي الحكومة.
وتبين أن شكيد، تدير في الأيام الأخيرة محادثات مع مبعوثي نتنياهو، وأنهم اقترحوا عليها الانضمام إلى مسار سياسي جديد مبني على الخطوات التالية: إقرار قانون انتخاب رئيس الحكومة بشكل مباشر، وإلغاء القانون الذي أقيمت بموجبه حكومة مع «كحول لفان» برئاسة بيني غانتس، وإقالة غانتس وأشكنازي من الحكومة وتعيين بنيت وزيراً للدفاع وشكيد وزيرة للخارجية، والتوجه إلى انتخابات جديدة فقط لرئاسة الحكومة، والتوقيع على تعهدات من حزب الليكود بأن يتم دمج حزب «يمينا» في حزب الليكود في الانتخابات المقبلتين خلال السنوات الثماني المقبلة، بحيث يضمن له سبعة مواقع في أول 30 موقعاً بالقائمة الانتخابية.
ومع أن بنيت لم يوافق بعد على هذه الشروط، لكنه وافق على المبدأ القائل إن تشكيل حكومة تغيير مع الحركة الإسلامية في هذه الظروف غير واقعي. وحسب مصدر مقرب منه، فإنه كان مضطراً لقبول هذا الرأي حتى لو أنه لم يقتنع به لأن أييلت شكيد كانت ستتركه. وسيدخل حكومة لبيد بخمسة نواب على الأكثر وربما يتركه آخرون. فكيف سيكون رئيس حكومة يستند إلى 5 نواب؟ وإذا كان لبيد سيقبل به بهذه القوة، فهل سيقبل به الرأي العام؟
ويتبين أن نتائج عدة استطلاعات رأي دلت على أن 25 في المائة فقط من مصوتي «يمينا» يؤيدون تشكيل حكومة مع اليسار والعرب، وأن 52 في المائة من هؤلاء المصوتين يفضلون الاتفاق مع نتنياهو والليكود. وأن «يمينا» ستخسر نصف قوتها في حال تم تقديم ووعد الانتخابات، وفي حالتها لن تتجاوز نسبة الحسم. وقد أسهم كل هذا في قراره الانسحاب من حكومة التغيير والانتظار للدخول في مفاوضات مع نتنياهو، مع العلم بأن الليكود يرى اليوم أن نتنياهو يجب أن يبقى رئيساً للحكومة، خصوصاً في ظل هذه الظروف، إذ ليس هناك قائد بقامته يدير الحرب مع «حماس»، التي قد تتطور وتتسع لتشمل حزب الله، في إشارة إلى أنه عندما كان لبيد وبنيت مجتمعين، أطلقت ثلاثة صواريخ من لبنان على إسرائيل، وقد سقطت في البحر ولكنها كانت تكفي لتعزيز مخاوف بنيت.
وقد صرح لبيد، من جهته، بالقول إنه سيواصل الجهود لتشكيل حكومة بديلة عن نتنياهو ولن يستسلم. وأضاف: «ما زال أمامنا 20 يوماً حتى تنتهي مدة تكليفي بتشكيل حكومة وسأستغلها حتى الرمق الأخير لإنجاح المهمة». وهو يبني على وقف إطلاق النار بوساطة أميركية بسرعة وعودة الأوضاع إلى طبيعتها وبدء توجيه انتقادات صريحة لنتنياهو على فشله في إدارة الحرب وإدارة الصراع بين العرب واليهود. وفي الواقع، يستطيع لبيد تشكيل حكومة ذات أكثرية ضئيلة، لكنه في هذه الحالة يحتاج إلى دعم جميع النواب العرب، «القائمة المشتركة برئاسة أيمن عودة (6 نواب) والحركة الإسلامية برئاسة منصور عباس (4 نواب)». ولدى لبيد يوجد حالياً، من دون بنيت، 17 مقعداً، وغانتس 8 مقاعد، وليبرمان والعمل 7 مقاعد لكل منهما، وميرتس وغدعون ساعر 6 مقاعد لكل منهما. المجموع: 61 نائباً. لكن هذا الرقم ليس مضموناً. فأولاً، ساعر غير متحمس لضم القائمة المشتركة. وفي القائمة المشتركة أيضاً لا يوجد اتفاق على شراكة. فيؤيدها أحمد الطيبي وأسامة السعدي فقط. أيمن عودة يؤيد ولكنه لا يستطيع إعطاء موافقة من دون الحزب وهناك توجد معارضة شديدة حتى الآن. وإن تغلبوا على هذه المعارضة فإن هناك نائباً عن حزب التجمع، سامي أبو شحادة، ينتمي إلى حزب يعارض هو الآخر الانضمام إلى الحكومة.
وفي هذه الظروف، يكون نتنياهو المستفيد الأكبر. ويستطيع أن يسجل لصالحه هدفاً استراتيجياً في معركته السياسية، من جراء الحرب العسكرية.


اسرائيل الانتخابات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة