«رب جملة بعشرة آلاف جملة»... اغتراب الإنسان الصيني

«رب جملة بعشرة آلاف جملة»... اغتراب الإنسان الصيني

ليو جن يون يكتب عن مصاعب الحياة التي يتوارثها الأبناء عن الآباء
الأربعاء - 30 شهر رمضان 1442 هـ - 12 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15506]

تدور أحداث رواية «رب جملة بعشرة آلاف جملة» التي كتبها الروائي الصيني الشهير ليو جن يون، وترجمتها عن اللغة الصينية المصرية مي شاهين، حول رحلة جد يبلغ من العمر 70 عاماً يدعى «وو موسي» الذي غير اسمه إلى «لوه تشانغ لي»، ربما من أجل التخفي والتواري من شيء ما، وهو يتحرك من مكان إلى آخر بحثاً عن ابنته «تساو تشين إه» التي فقدها بعد موجة اضطراب وتفكك قاسية ضربت أسرته، فقد كان يعتقد أنها الوحيدة التي يمكنه أن يشارك معها مشاعره العميقة، وأحاسيسه الصادقة، إلا أنه مات قبل أن يعثر عليها، ثم لحقت به هي، وتركت ابنها «نيو آيقوه» يعاني مرارة البحث للعثور على ما يدله على أسرار عائلته.

ومع تطور الرحلة وتوالي تفاصيلها وفصولها وأحداثها بعد انطلاقها من مدينة يانجين التي تقع ضمن إقليم خان شمال شرقي الصين، مسقط رأس الكاتب، يصاب الحفيد «نيو آيقوه» بعدوى الترحال التي أصابت جده قبل عشرات السنين بحثاً عمن يستطيع أن يتحدث إليهم ويصادقهم، ويستمع إليهم، ويستمعون إليه بقلب مفتوح، حينها يتجه «نيو آيقوه» إلى مسقط رأس والدته ليتعرف على أصدقائها القدامى، ويستقي أسرار ووقائع سنوات مضت في مدينة يانجين التي تقع ضمن الإقليم، وهو ما يشير إلى أن دوائر الاغتراب في المجتمع الصيني تتوالى ولا تنتهي، حيث يتسلمها الأبناء من الآباء.

الرواية صدرت في سلسلة الجوائز التي تصدرها هيئة الكتاب المصرية، وتقع في جزأين، يتتبع كل منهما تفاصيل حياة شخصية أساسية تتحرك في قلب الأحداث. الأولى تدعى «يانغ باي شون»، أما الثانية فهي «نيو آيقو»، وخلال حركتهما في فضاء الأحداث يظل كل منهما طوال الوقت في رحلة بحث عن الآخر، ليبلغه كلمة مخلصة من القلب مفادها بأن غربة الإنسان الحقيقية تحدث حين يشعر أنه بحاجة إلى البحث عن الآخر، من أجل أن يحاوره، ويبادله الحديث، لكن عندما يجده ويرتاح إليه ويجلس معه، يكتشف كل منهما أنه في واد وصديقه في واد آخر، فلا توجد نقطة التقاء بينهما، وقتها يسيطر الصمت بثقله، ويصير الشعور بالغربة بينهما أقسى من الشقاء بالوحدة التي كان يسعى لتلافيها وهو يبحث عن صديقه.

ومن خلال أحداث الرواية يسعى مؤلفها ليو جن يون لخلق نوع من الحوار الحضاري بين ما جاء في كتاب «المحاورات» لحكيم الصين كونفوشيوس، وبين ما ورد في «الإنجيل»، حيث يقارن بين ما جاء على لسان الحكيم الصيني وهو يقول «ما أجمل أن يلقى الإنسان صديقاً آتياً من وراء تلال السفر البعيدة»، وبين ما ورد في «العهد القديم»، لكي يبرر الفروق الشاسعة بين المجتمع الصيني والمجتمعات الغربية، حيث يثمن الأول، حسب ما جاء في مقدمة الرواية التي كتبها الدكتور محسن فرجاني، العلاقة بين الناس بعضهم بعضاً، في حين يهتم الثاني بالعلاقة بين الإنسان والعالم، ومن خلال ذلك، يحاول الروائي أن يبرز الفروق الحاسمة في الخصائص الاجتماعية بين الثقافتين، وهو ما يتضح من الموقف الذي يتحدث فيه عن شخصية المبشر الإيطالي الذي جاء إلى بلدة يانجين من أجل القيام بتعميد ستة أشخاص بينهم «باي شون» الشخصية الرئيسية في القسم الأول من الرواية، حيث يظهر الجميع عاجزين عن العثور على عبارة صادقة بشكل مطلق، ويغرقون في نوع من الحيرة التي يرى الكاتب أنها مسؤولة عن الإحساس الفادح بالاغتراب.

ولا يتوقف ليو جن يون عند ذلك المنحى الثقافي، بل يسعى من خلال تناوله لحياة أبناء الطبقات الدنيا في المجتمع من حلاقين وباعة في الأسواق ومزارعين، إلى أن يحلل أسباب الشعور بالوحدة، مركزاً على التفاصيل البسيطة والعادية لدى هؤلاء في مواجهة معاناتهم وبؤسهم، خصوصاً حين تنسد أمامهم سبل العيش، وهو ما يظهر واضحاً في شخصية «لو جيانغ لي» الذي هجر صناعة الخل مهنة عائلته المتوارثة، وراح يعمل «نائحاً على الموتى».

أما تاجر الحمير «لاو بهي» فقد أجبرته زوجته بعد أن اكتشفت خيانته لها على ترك تجارته، التي تسهل له السفر والغياب عن منزله لفترات طويلة، ودفعته لأن يعمل في مهنة الحلاقة لكي تجعله تحت رقابتها. هذا المناخ الذي يغرق الكاتب قراءه في دواماته، ربما كان السبب الذي جعل الرواية تحظى منذ صدورها في يناير (كانون الثاني) عام 2009 باهتمام كبير، وقد استغرق ليو جن يون ثلاث سنوات في كتابتها، إذ بدأها عام 2006 وانتهى منها عام 2008، وفي عام 2011 حصل بها على جائزة ماو دون للأدب الصيني.

ولد ليو جن يون عام 1958، وتخرج من قسم اللغة الصينية وآدابها بجامعة بكين، وقد كتب أكثر من اثنتي عشرة رواية، نالت جميعها شهرة كبيرة، وتحولت إلى أعمال درامية، حققت نجاحاً كبيراً لدى مشاهدتها.


رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة