مصدر فلسطيني: اتصالات متقدمة للتهدئة بين إسرائيل والفصائل في غزة

مصدر فلسطيني: اتصالات متقدمة للتهدئة بين إسرائيل والفصائل في غزة

الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1442 هـ - 11 مايو 2021 مـ
عناصر من الشرطة الإسرائيلية بالقرب من القدس (د.ب.أ)

أعلن مصدر فلسطيني، فجر اليوم (الثلاثاء)، عن اتصالات متقدمة لاستعادة التهدئة بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل، بعد يوم من التصعيد غير المسبوق منذ أشهر.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لوكالة الأنباء الألمانية، إن تفاهمات تم التوصل إليها برعاية مصر والأمم المتحدة للتهدئة في غزة، على أن تدخل حيز التنفيذ صباح اليوم حال التزام الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأوضح المصدر أن التفاهمات تنص على انسحاب الشرطة الإسرائيلية من المسجد الأقصى في شرق القدس، وهو تم فعلياً، واستعادة الهدوء في غزة بوقف الهجمات من الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وقالت مصادر فلسطينية إن عناصر الشرطة الإسرائيلية انسحبت من المسجد الأقصى، وسمحت بتوافد المصلين الفلسطينيين لأداء صلاة الفجر دون أي قيود.

من جهته قال الناطق العسكري لـ«كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، أبو عبيدة، في تغريدة، إنهم تابعوا «لحظياً حصار الاحتلال للمعتكفين في المسجد الأقصى». وأضاف: «نقول لأهلنا المرابطين في بيت المقدس: لتكونوا آمنين مطمئنين في رحاب الأقصى ولتعلموا بأن وراءكم مقاومة متيقظة وضاغطة على الزناد».

من جهتها قالت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية في غزة، في بيان، إن «عهد الاستفراد الإسرائيلي بالقدس والأقصى قد ولى إلى غير رجعة».

وفي وقت سابق اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، في بيان، أن «القدس رسخت ميزان قوة جديداً سياسياً وجماهيرياً وميدانياً على المستوى الداخلي والخارجي وإرادة الشعب الفلسطيني تنتصر».

وميدانياً، تواصلت غارات إسرائيلية متقطعة على مواقع وأراض زراعية في قطاع غزة، بما في ذلك مقر لوزارة الداخلية التي تديرها حركة «حماس» في حي سكني غرب مدينة غزة.

وفي المقابل أطلقت جماعات مسلحة قذائف صاروخية على بلدات ومواقع إسرائيلية محاذية للقطاع، لكنها امتنعت عن إطلاق قذائف بعيدة المدى.

وكان قد قُتل 20 فلسطينياً وأصيب العشرات بجروح في قطاع غزة أمس (الاثنين)، في ظل تصاعد التوتر مع إسرائيل على خلفية مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى في شرق القدس.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة