إصابة صحافي عراقي بالرصاص بعد 24 ساعة على اغتيال ناشط

إصابة صحافي عراقي بالرصاص بعد 24 ساعة على اغتيال ناشط

الاثنين - 28 شهر رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 مـ
جنازة الصحافي إيهاب الوزني الذي أرداه مسلحون أمام منزله في كربلاء بمسدسات مزوّدة بكواتم للصوت (أ.ف.ب)

أصيب الصحافي العراقي أحمد حسن بجروح خطرة نتيجة تعرضه لمحاولة اغتيال بالرصاص في الديوانية فجر اليوم الاثنين، بعد 24 ساعة على مقتل الناشط المناهض للحكومة إيهاب الوزني بهجوم مماثل في مدينة جنوبية أخرى هي كربلاء، بحسب مصادر طبية وشهود.
وقال طبيب لوكالة الصحافة الفرنسية إن حسن يرقد في العناية الفائقة بعدما «أصيب برصاصتين في رأسه وبرصاصة ثالثة في كتفه».
بدوره، قال لوكالة الصحافة الفرنسية شاهد عيان كان برفقة حسن حين وقعت محاولة الاغتيال قرابة الساعة الواحدة صباحاً (الأحد 22:00 ت غ) إن حسن تعرض لإطلاق النار «أثناء نزوله من سيارته متوجهاً إلى منزله».
ويعمل حسن مراسلاً لقناة الفرات التلفزيونية العراقية.
وأتت محاولة اغتيال حسن بعد 24 ساعة على مقتل إيهاب الوزني، رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، برصاص مسلحين أردوه أمام منزله بمسدسات مزودة بكواتم للصوت.
وكان الوزني من أبرز الأصوات المناهضة للفساد والمنادية بالحد من نفوذ إيران والجماعات المسلحة في كربلاء.
وأحدث اغتيال الوزني صدمة بين مؤيدي «ثورة تشرين» الذين خرجوا على الإثر في مظاهرات احتجاجية في كربلاء ومدن جنوبية أخرى بينها الديوانية والناصرية.
ومساء الأحد تجمهر متظاهرون غاضبون أمام القنصلية الإيرانية في كربلاء، حيث أحرقوا إطارات وأضرموا النار في أكشاك مثبتة أمام المبنى.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اغتيال الوزني، وهو أمر تكرر في هجمات سابقة اختفى بعدها الفاعلون تحت جنح الليل.
وقال ناشط مقرب من الوزني متحدثاً في الطبابة العدلية في كربلاء: «إنها ميليشيات إيران، اغتالوا إيهاب وسيقتلوننا جميعاً، يهددوننا والحكومة صامتة»، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وكان الوزني نجا قبل نحو سنتين، في ديسمبر (كانون الأول) 2019. من مصير مماثل قُتل خلاله أمام عينيه رفيقه فاهم الطائي الذي فقدته أسرته وهو في الثالثة والخمسين من عمره، برصاص أطلقه مسلحون على دراجات نارية من مسدسات مجهزة بكواتم للصوت.
ومنذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في العراق في أكتوبر (تشرين الأول) 2019. تعرض أكثر من 70 ناشطاً لعملية اغتيال أو محاولة اغتيال، في حين اختطف عشرات آخرون لفترات قصيرة.
والأحد أعلنت شرطة كربلاء أنها لن تدخر جهداً للعثور على «الإرهابيين» الذين قتلوا الوزني.
بدوره، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان أن «قتلة الناشط الوزني موغلون في الجريمة، وواهم من يتصور أنهم سيفلتون من قبضة العدالة، سنلاحق القتلة ونقتص من كل مجرم سولت له نفسه العبث بالأمن العام».
وأعلنت عائلة الوزني أنها لن تتقبل التعازي بمقتله طالما لم يُكشف عن الفاعلين.
من جانبه، اتهم عضو مفوضية حقوق الإنسان الحكومية علي البياتي السلطات بالضعف، قائلاً إن اغتيال الوزني «يطرح السؤال مرة أخرى: ما هي الإجراءات الحقيقية التي اتخذتها حكومة الكاظمي لمحاسبة الجناة على جرائمهم».
بدوره، قال حزب «البيت الوطني» الذي خرج من رحم «ثورة تشرين»، ويسعى للمشاركة في الانتخابات المقررة في أكتوبر المقبل، في بيان «كيف يمكن لحكومة تسمح بمرور مدافع كاتمة الصوت وعبوات أن توفر مناخاً انتخابياً آمناً؟».
ودعا البيان إلى «مقاطعة النظام السياسي بالكامل».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة