القصف الإسرائيلي قرب «حميميم» قتل 8 «غالبيتهم إيرانيون»

القصف الإسرائيلي قرب «حميميم» قتل 8 «غالبيتهم إيرانيون»

الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15503]
عرض عسكري في قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية غرب سوريا أول من أمس (موقع «روسيا اليوم»)

قتل ثمانية مقاتلين، غالبيتهم إيرانيون، في غارات إسرائيلية استهدفت الأربعاء مواقعهم في محافظة اللاذقية الساحلية ومحيطها قرب القاعدة العسكرية الروسية في حميميم، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
كانت دمشق أعلنت فجر الأربعاء أن دفاعاتها الجوية أسقطت بعض الصواريخ الإسرائيلية التي استهدفت منطقة الحفة في اللاذقية ومصياف في غرب محافظة حماة المحاذية. وقال مصدر عسكري سوري إن الضربات استهدفت «منشأة مدنية لصناعة المواد البلاستيكية»، وأسفرت عن مقتل مدني وجرح ستة آخرين بينهم طفل.
إلا أن المرصد السوري أفاد بدوره بأن القصف طال مواقع عسكرية لقوات النظام يوجد فيها مقاتلون إيرانيون ومجموعات موالية لهم، فضلاً عن مستودعات أسلحة وذخائر. وأعلن عن حصيلة أولية من 14 جريحاً في صفوف المقاتلين، إلى جانب وقوع جرحى مدنيين.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، الجمعة، «تبين لاحقاً أن الغارات أسفرت عن مقتل ثمانية مقاتلين، هم خمسة إيرانيين، فضلاً عن أفغانيين وسوري في صفوف المجموعات الموالية لطهران».
ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي حول القصف.
وخلال السنوات الماضية، شنت إسرائيل عشرات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص أهدافاً إيرانية وأخرى لـ«حزب الله» اللبناني ومواقع للجيش السوري.
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها ستواصل التصدي لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري قرب حدودها.
واستهدفت غارات نسبتها دمشق لإسرائيل، ليل الأربعاء - الخميس، محافظة القنيطرة بجنوب سوريا من دون أن تؤدي إلى وقوع إصابات، بحسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية.
وأشارت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، ليل الأربعاء الخميس، إلى «أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة من دون وقوع خسائر».
من جهته، تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن «ضربات إسرائيلية تستهدف اللواء 90 ونقاطاً عسكرية لقوات النظام في محيط بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة الشمالي، قرب الجولان المحتل».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة