عشرات المصابين باشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى

عشرات المصابين باشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين عند المسجد الأقصى

السبت - 26 شهر رمضان 1442 هـ - 08 مايو 2021 مـ
مواجهة بين قوات الأمن الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين وقعت ليلا عند المسجد الأقصى (أ.ف.ب)

أطلقت الشرطة الإسرائيلية رصاصا مطاطيا وقنابل صوت على شبان فلسطينيين يرشقونها بالحجارة عند المسجد الأقصى أمس (الجمعة) وسط غضب متزايد إزاء احتمال طرد عائلات فلسطينية من منطقة في القدس الشرقية يدعي مستوطنون يهود ملكيتهم لها، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقال مسعفون فلسطينيون والشرطة الإسرائيلية إن ما لا يقل عن 205 فلسطينيين و17 ضابطا أصيبوا في الاشتباكات التي وقعت ليلا عند المسجد الأقصى خلال مواجهة بين آلاف الفلسطينيين وبضع مئات من الشرطة الإسرائيلية.



وازداد التوتر بالقدس خلال شهر رمضان حيث وقعت اشتباكات خلال الليل في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية الذي يواجه فيه العديد من الأسر احتمال الطرد من ديارهم.

ودعت الولايات المتحدة والأمم المتحدة أمس إلى الهدوء وضبط النفس بينما نددت دول أخرى ومنها الأردن بإجراءات الطرد المحتملة.

وأدى عشرات الآلاف من الفلسطينيين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى أمس. وظل العديد منهم في الموقع للمشاركة في احتجاج على خطط الطرد المحتملة.

وركزت خطبة الجمعة التي ألقاها الشيخ تيسير أبو سنينة على التوتر التي تشهده المدينة التي تقع في قلب الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

وقال أبو سنينة في إشارة إلى العائلات المهددة بالطرد بموجب دعوى قضائية مستمرة منذ فترة: «سوف يبقى أهلنا صامدين صابرين في بيوتهم في أرضنا المباركة».

وبعد الإفطار، اندلعت اشتباكات عند المسجد الأقصى ووقعت مناوشات محدودة قرب حي الشيخ جراح القريب من باب العامود بالبلدة القديمة ذات الأسوار.

واستخدمت الشرطة مدافع مياه مثبتة على مركبات مدرعة لتفريق محتجين تجمعوا قرب منازل الأسر المهددة بالطرد. وردد بعضهم قائلين: «بالروح والدم نفديك يا أقصى».

وقال المحتج بشار محمود (23 عاما) الذي يقيم في حي العيسوية القريب «إن لم نقف بجوار هذه المجموعة من الناس هنا فإنها (أوامر الإخلاء) ستأتي إلى مسكني ومسكنه ومسكنها وإلى كل فلسطيني يعيش هنا».



* «التزموا الهدوء»

ناشد مسؤول بالمسجد الأقصى الحضور التزام الهدوء عبر مكبرات الصوت وقال إنه ينبغي للشرطة أن تتوقف على الفور عن إطلاق قنابل الصوت كما دعا الشباب إلى التزام الهدوء.

وتشهد المحكمة العليا الإسرائيلية جلسة بشأن قضية حي الشيخ جراح يوم الاثنين وذلك في نفس اليوم الذي يوافق يوم القدس في إسرائيل وهو احتفال إسرائيلي سنوي بالسيطرة على القدس الشرقية في حرب عام 1967.

وذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أن 108 من المصابين الفلسطينيين في احتجاجات المسجد الأقصى نقلوا إلى المستشفيات، مشيرا إلى أن كثيرا منهم أصيبوا بجروح نتيجة الرصاص المطاطي.




وأضاف أن أحد المصابين فقد عينه، وأن هناك إصابتين بحالة خطيرة في الرأس، وإصابتين بكسر في الفك، ومعظم باقي الإصابات طفيفة.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن الفلسطينيين رشقوا الشرطة بالحجارة والألعاب النارية وأشياء أخرى، مضيفة أن نحو نصف المصابين السبعة عشر من الشرطة احتاج إلى العلاج بالمستشفى.

وتابعت: «سنرد بيد من حديد على أي اضطرابات عنيفة أو شغب أو إيذاء بحق ضباطنا، وسنعمل لضبط المسؤولين وتقديمهم للعدالة».



وحمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس «حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يجري في المدينة المقدسة من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة وما يترتب على ذلك من تداعيات»، ودعا إلى عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي بشأن القضية.

وازداد العنف في الضفة الغربية أيضا حيث قالت الشرطة إن مسلحين فلسطينيين قتلا وأصيب ثالث بجروح بالغة أمس بعدما فتحوا النار عند قاعدة إسرائيلية. وقال الجيش الإسرائيلي عقب الحادث إنه سيرسل قوات قتالية إضافية إلى الضفة الغربية.

*«لعب بالنار»

الأغلبية الساحقة من سكان الشيخ جراح فلسطينيون لكن الحي يحتوي على موقع يقدسه اليهود باعتباره قبر الحاخام سمعان العادل.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان «أوامر عمليات الإجلاء، إذا صدرت وتم تنفيذها، فستنتهك التزامات إسرائيل بموجب القانون الدولي» بشأن القدس الشرقية التي سيطرت عليها واحتلتها في حرب عام 1967.

وأضاف: «ندعو إسرائيل إلى وقف كل عمليات الإخلاء القسري فورا بما في ذلك الشيخ جراح والكف عن أي نشاط يسهم في زيادة المناخ القسري».

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جالينا بورتر إن واشنطن «تشعر بقلق عميق إزاء التوتر المتزايد في القدس... بما أننا نتجه إلى فترة حساسة سيكون من الضروري على كل الأطراف ضمان الهدوء والتصرف بمسؤولية لخفض تصعيد التوتر وتجنب المواجهات المشوبة بالعنف».

وعبر الاتحاد الأوروبي والأردن ومجلس التعاون الخليجي عن الانزعاج إزاء عمليات الطرد المحتملة.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إنه أعطى للسلطة الفلسطينية وثائق قال إنها تثبت أن الفلسطينيين بحي الشيخ جراح هم «الملاك الشرعيون» لديارهم.

وأضاف الصفدي في بيان نشرته وزارة الخارجية على «تويتر» أن استمرار «إسرائيل في ممارساتها اللاشرعية وخطواتها الاستفزازية في القدس المحتلة وانتهاك حقوق الفلسطينيين وبما في ذلك حق أهل الشيخ جراح في بيوتهم لعب خطير بالنار».


 


فلسطين israel politics أخبار إسرائيل الجيش الإسرائيلي النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة