بطولة إسبانيا: برشلونة يسعى لانتزاع الصدارة من أتلتيكو... وريال مدريد يصطدم بإشبيلية

بطولة إسبانيا: برشلونة يسعى لانتزاع الصدارة من أتلتيكو... وريال مدريد يصطدم بإشبيلية

السبت - 26 شهر رمضان 1442 هـ - 08 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15502]

أن تواجه المتصدر وأنت على بعد نقطتين فقط منه قبل أربع مراحل على الختام، فهذه فرصة مثالية أمام برشلونة لكي يدخل سباق الأمتار الأخيرة وهو في موقع قوي لإحراز لقب الدوري الإسباني، لكن الفوز اليوم في موقعة بمثابة «النهائي» على أتلتيكو مدريد في المرحلة 35 من الدوري الإسباني سيكون خدمة هائلة للغريم التاريخي ريال مدريد.

يدخل برشلونة لقاء اليوم على أرضه ضد نادي العاصمة الحالم باللقب الأول منذ 2014، وهو في المركز الثالث بفارق المواجهتين المباشرتين خلف ريال مدريد حامل اللقب، فيما يتصدر أتلتيكو بفارق نقطتين عن العملاقين. من المؤكد أن الحسابات المزدوجة للفوز على أتلتيكو لا مكان لها فعلياً في تفكير لاعبي برشلونة وإدارة النادي ومدربه الهولندي رونالد كومان، لكنها ستفتح الباب من دون شك أمام ريال للاحتفاظ باللقب نتيجة فارق المواجهتين المباشرتين مع غريمه الكاتالوني الذي خسر ذهاباً 1 - 3 على أرضه وإياباً 1 - 2.

من ناحية النقاط، سيكون مصير أتلتيكو بين يديه تماماً في حال نجح في تجديد الفوز على برشلونة الذي خسر اثنتين وتعادل في واحدة من مواجهاته الثلاث الأخيرة مع أتلتيكو ولم يفز عليه منذ ديسمبر (كانون الأول) 2019 في أرضهم 1 - صفر بهدف للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي. ويأمل فريق كومان ألا يدفع غالياً ثمن إهداره فرصة انتزاع الصدارة وأخذ الأفضلية في السباق على اللقب حين خسر على أرضه أمام غرناطة 1 - 2 في مباراته المؤجلة من المرحلة الثالثة والثلاثين.

ويخوض برشلونة الموقعة المصيرية مع أتلتيكو من دون مدربه كومان الذي أوقف لمباراتين بسبب طرده في الخسارة أمام غرناطة لـ«عدم احترام الحكم». وسبق أن غاب الهولندي عن مباراة نهاية الأسبوع الماضي ضد فالنسيا، حين فاز رجاله 3 - 2 بفضل ثنائية لميسي رفع بها رصيده إلى 28 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين. ومع الوصول إلى الأمتار الأخيرة من الموسم، أقر مدافع برشلونة جيرار بيكيه بعد الفوز على فالنسيا، «إننا لن نحظى بأي مباراة هادئة. ما زلنا في قلب الصراع. وإذا كانت المباريات هادئة، فذلك يعني أنك لا تنافس على أي شيء». وشدد: «الفكرة الوحيدة التي لدينا حالياً هي الفوز على أتلتيكو. آمل أن نكون في الصدارة في نهاية عطلة الأسبوع، وحتى إن كان أحد غيرنا هناك (في الصدارة)، فلن أراهن بمنزلي عليهم كي يكونوا أبطالاً» في نهاية الموسم، متوقعاً بذلك ألا تحسم الأمور بتاتاً حتى صافرة نهاية المرحلة الختامية.

ويبدو المسار معبداً أمام برشلونة في الأمتار الأخيرة من الموسم أكثر من منافسيه أتلتيكو وريال، إذ وبعد لقائه رجال سيميوني سيتواجه في المراحل الثلاث الأخيرة مع ليفانتي وسلتا فيغو وإيبار. أما أتلتيكو، فيصطدم بعد برشلونة بريال سوسييداد الخامس في أصعب مباراة له في المراحل الثلاث الأخيرة، لأنه يلتقي بعدها أوساسونا وبلد الوليد.

ويبقى المسار الأصعب لريال مدريد الذي يخوض الأحد مباراة لا تقل أهمية وصعوبة عن المواجهة بين برشلونة وأتلتيكو، إذ يستضيف إشبيلية الذي دخل بدوره الصراع على اللقب، بما أنه يحتل المركز الرابع بفارق أربع نقاط عن كل من ريال وبرشلونة. وسيكون المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أمام مهمة صعبة لرفع معنويات لاعبيه بعد الخروج المخيب من نصف نهائي دوري الأبطال في منتصف الأسبوع الحالي بالخسارة على أرض تشيلسي الإنجليزي صفر - 2 إياباً بعد التعادل ذهاباً 1 - 1.

ويعول النادي الملكي على سجله في مواجهة إشبيلية خلال الأعوام القليلة الماضية، إذ خرج منتصراً من مواجهاته الأربع الأخيرة أمام النادي الأندلسي ولم يخسر ضده في مدريد منذ ديسمبر (كانون الأول) 2008. ويأمل زيدان أن ينسى لاعبوه خيبة دوري الأبطال التي جعلت البعض يتحدث عن ثورة في الفريق الموسم المقبل وعن رحيل الفرنسي عن القلعة البيضاء، في تكهن أجاب عليه بطل العالم لعام 1998 بالقول «لا أفكر بالأمر. ما زلنا نصارع على لقب الليغا».

وتابع: «الآن لدينا أربع مباريات متبقية في الدوري وما يتعين علينا القيام به هو أخذ قسط من الراحة لأننا نقاتل على اللقب. هذا مهم جداً، كانت بطولة دوري الأبطال جيدة جداً، وكدنا نصل إلى النهائي. لن نستسلم مع تبقي أربع مباريات، علينا إنهاء الموسم بأفضل شكل ممكن». ويدرك زيدان أن على لاعبيه نقل تركيزهم بالكامل الآن إلى صراع الدوري، لا سيما أن بانتظارهم مهمة صعبة في الأمتار الأخيرة لأنه وبعد لقاء غرناطة الثامن في المرحلة المقبلة، سينتقلون إلى الباسك لمواجهة أتلتيك بلباو قبل اختتام الموسم في «الفريدو دي ستيفانو» ضد العنيد فياريال السادس.


اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة