مروحية إسرائيلية تقصف ريف القنيطرة جنوب سوريا

مروحية إسرائيلية تقصف ريف القنيطرة جنوب سوريا

بعد يوم على قصف ريف اللاذقية
الجمعة - 25 شهر رمضان 1442 هـ - 07 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15501]
آلية تزيل ركام الدمار بعد قصف إسرائيلي في ريف اللاذقية أول من أمس (رويترز)

استهدفت غارات نسبتها دمشق لإسرائيل، ليل الأربعاء – الخميس، محافظة القنيطرة بجنوب سوريا من دون أن تؤدي إلى وقوع إصابات، بحسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية.
وتأتي الضربات بعد 24 ساعة على هجوم مماثل في محافظة اللاذقية، معقل عائلة الرئيس بشار الأسد، خلّف قتيلاً مدنياً وستة جرحى.
وأشارت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، ليل الأربعاء الخميس، إلى «أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة من دون وقوع خسائر».
من جهته، تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن «ضربات إسرائيلية تستهدف اللواء 90 ونقاطاً عسكرية لقوات النظام في محيط بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة الشمالي، قرب الجولان المحتل».
وخلال السنوات الماضية، شنّت إسرائيل عشرات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.
في سبتمبر (أيلول) 2018، تم تفعيل الدفاعات الجوية السورية لمواجهة الصواريخ الإسرائيلية في هذه المحافظة، وأسقطت الدفاعات الجوية السورية بالخطأ طائرة روسية، ما أدى إلى مقتل الجنود الذين كانوا على متنها.
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها ستواصل التصدي لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري قرب حدودها.
كانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلت عن مصدر عسكري أنه «نحو الساعة الثانية و18 دقيقة من ليل الثلاثاء - الأربعاء، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه جنوب غربي اللاذقية، مستهدفاً بعض النقاط في المنطقة الساحلية، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها».
وأدى القصف، وفق المصدر العسكري، إلى «مقتل مدني وجرح ستة آخرين بينهم طفل ووالدته في حصيلة أولية، إضافة إلى وقوع بعض الخسائر المادية، من بينها منشأة مدنية لصناعة المواد البلاستيكية».
وذكرت «سانا» أن القصف الإسرائيلي بالصواريخ تم باتجاه مناطق الحفة في اللاذقية ومصياف غرب محافظة حماة.
من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القصف طال مواقع عسكرية لقوات النظام والمجموعات الموالية لإيران في المنطقتين، مستهدفاً مستودعات أسلحة وذخائر. وتسبب بإصابة 14 مقاتلا، لم يُعرف ما إذا كانوا موالين لدمشق أو طهران، إلى جانب الجرحى المدنيين.
ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي حول القصف. ونادراً ما تتعرض منطقة اللاذقية، التي تتحدر منها عائلة الرئيس بشار الأسد، لضربات إسرائيلية.
ونشرت وكالة «سانا» صوراً تظهر فتاة صغيرة ممددة على سرير داخل مشفى، بينما يعاين أطباء إصابتها وآثار دماء عليها. ويبدو في صورة أخرى رجل مسن ممدد على سرير، بينما قناع أكسجين مثبت على وجهه.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة