مصر وتركيا تعلنان إجراء محادثات صريحة ومعمّقة بشأن قضايا ثنائية وإقليمية

مصر وتركيا تعلنان إجراء محادثات صريحة ومعمّقة بشأن قضايا ثنائية وإقليمية

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ
جانب من المحادثات بين الجانبين المصري والتركي في القاهرة (وزارة الخارجية المصرية)

قالت مصر وتركيا، اليوم (الخميس)، إنهما أجرتا محادثات «صريحة ومعمقة» بشأن قضايا ثنائية وإقليمية في القاهرة في إطار مساعٍ لإعادة بناء العلاقات بين الدولتين، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.


وذكر بيان مشترك صدر بعد محادثات استمرت يومين: «كانت المناقشات صريحة ومعمقة، حيث تطرقت إلى القضايا الثنائية، فضلاً عن عدد من القضايا الإقليمية، لا سيما الوضع في ليبيا وسوريا والعراق وضرورة تحقيق السلام والأمن في منطقة شرق المتوسط». وأضاف: «سيقوم الجانبان بتقييم نتيجة هذه الجولة من المشاورات والاتفاق على الخطوات المقبلة».

كانت وزارة الخارجية المصرية قد قالت، أمس (الأربعاء)، إن مسؤولين من مصر وتركيا بدأوا محادثات في القاهرة بهدف حل التوترات المستمرة منذ فترة، وستُعقد الاجتماعات على مدار يومين برئاسة نائبي وزيري خارجية البلدين، وتعد الاجتماعات أول اتصال رفيع المستوى من نوعه منذ عام 2013، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.


وخاض المحادثات نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال الذي وصل إلى القاهرة في ساعة مبكرة من صباح أمس (الأربعاء)، مع السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية المصري.

وقالت وزارتا الخارجية المصرية والتركية في تصريحات مماثلة إن «النقاش الاستكشافي سيركز على الخطوات الضرورية التي من شأنها أن تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين على المستويين الثنائي والإقليمي».


وتأتي المحادثات بعد تصريحات للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، الشهر الماضي، عن عودة الاتصالات الدبلوماسية مع مصر في مجالات الاستخبارات والدبلوماسية والاقتصاد.

غير أن وزير الخارجية المصري سامح شكري، علّق على ذلك بقوله إنه لم تكن هناك علاقات خارج القنوات الدبلوماسية الطبيعية، مضيفاً: «إذا ما وجدنا هناك تغييراً في السياسة التركية تجاه مصر وعدم تدخل في الشؤون الداخلية وانتهاج سياسات إقليمية تتوافق مع السياسة المصرية، قد تكون هذه أرضية ومنطلقاً للعلاقات الطبيعية».


مصر تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة