اتحاد «إياتا» متفائل بتقدم حركة الطيران عبر «الأطلسي»

اتحاد «إياتا» متفائل بتقدم حركة الطيران عبر «الأطلسي»

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]
يتفاءل «إياتا» بتصريحات المسؤولين على جانبي المحيط الأطلسي التي تشير إلى إمكانية رفع القيود عن السفر بنهاية يونيو المقبل (رويترز)

قال ويلي وولش، رئيس «الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)»، إن تصريحات المسؤولين على جانبي المحيط الأطلسي تدعو إلى التفاؤل بإمكانية رفع القيود التي تفرضها الولايات المتحدة وبريطانيا على السفر، بنهاية يونيو (حزيران) المقبل.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن وولش قوله في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت مساء الثلاثاء، إن خطط الحكومات لإعادة فتح الأجواء تمضي في الاتجاه الصحيح. وأضاف أن أحدث موقف للاتحاد الأوروبي بشأن تخفيف القيود على سفر الأشخاص الحاصلين على تطعيم ضد فيروس «كورونا المستجد» إيجابي، مشدداً على أن الاتحاد يبدو الآن أكثر رغبة في إدارة المخاطر.
يأتي ذلك فيما حث تحالف لشركات الطيران والسياحة حكومتي بريطانيا والولايات المتحدة على رفع القيود على السفر بين البلدين، في ظل ارتفاع معدلات توزيع اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا المستجد» وغيره من وسائل الحد من انتشار الفيروس.
وقالت الشركات في خطاب مشترك موجه إلى الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يوم الاثنين، إنه يجب الإعلان عن إعادة فتح الأجواء قبل المحادثات الاقتصادية لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى المقررة في يونيو المقبل.
وأشارت وكالة «بلومبرغ» إلى أن الخطاب موقع من ممثلي 49 اتحاد شركات ونقابات عمالية في بريطانيا والولايات المتحدة. وقال الخطاب: «نحن على ثقة بأن الأدوات الموجودة الآن قادرة على تأمين استئناف حركة السفر الآمن على جانبي المحيط الأطلسي... تعدّ إعادة فتح الحدود بين بريطانيا والولايات المتحدة بطريقة آمنة أمراً حيوياً بالنسبة للتعافي الاقتصادي للبلدين من وباء فيروس (كورونا المستجد)».
وفي سياق متصل، أكد «إياتا» ضرورة أن يكون اختبار «تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر)» للكشف عن «كورونا» متاحاً بتكلفة تناسب الجميع. ودعا «الاتحاد» الحكومات إلى التحقق من أن ارتفاع أسعاره قد يجعل السفر بعيد المنال عن الناس، ويعرقل تعافي الطيران عالمياً.
وقال في بيان صحافي، الثلاثاء، إنه أخذ عينات للاختبار من 16 دولة بهدف رصد تكاليف الاختبار، ولاحظ وجود تباين واضح في أسعار الاختبار عالمياً، مشيراً إلى أن فرنسا هي الوحيدة التي امتثلت إلى توصية منظمة الصحة العالمية بشأن تحمل الدولة تكاليف الاختبار للمسافرين. وأضاف أن تكاليف الاختبار في الدول التي كانت ضمن العينة تراوحت بين 90 دولاراً و208 دولارات للاختبار الواحد.
وأكد «إياتا» أن إضافة اختبار الكشف عن «كورونا» إلى متوسط أسعار تذاكر الطيران من شأنه أن يزيد بشكل كبير من تكلفة الطيران للأفراد، وقد يثنيهم في كثير من الأحيان عن السفر.
وقال وولش: «يجب ألا تقف تكاليف الاختبار بين الناس وحريتهم في السفر... أفضل حل هو أن تتحمل الحكومات التكاليف. إنها مسؤوليتهم بموجب إرشادات منظمة الصحة العالمية. يجب ألا ندع تكلفة الاختبار تحد من حرية السفر للأثرياء أو أولئك القادرين على التطعيم»، وأضاف أن استئناف السفر بنجاح يعني الكثير بالنسبة للأشخاص؛ من الأمان الوظيفي الشخصي، إلى فرص العمل والحاجة إلى رؤية العائلة والأصدقاء، و«يجب على الحكومات أن تتصرف بسرعة للتأكد من أن تكاليف الاختبار لا تعوق تعافي السفر».
وأوضح وولش: «نحن في حالة طوارئ صحية واقتصادية... الاختبار جزء من طريق التعافي، لذا فإن ضمان إتاحة الاختبار للجميع يقع على عاتق الحكومة، إذا كانت الحكومات لن تجعل الاختبار مجانياً، فعليها على الأقل التأكد من عدم وجود أي تربح من خلال اختبار الشركات على حساب الأشخاص الذين يريدون فقط العودة إلى شكل من أشكال الحياة الطبيعية في حياتهم وعادات السفر، وينبغي أن يشمل هذا التدقيق الحكومات نفسها التي - تحت أي ظرف من الظروف - يجب أن تفرض ضريبة على هذه الخدمة الحيوية».


العالم عالم الطيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة