استياء صيني من زيارة رئيس الوزراء الهندي لمنطقة متنازع عليها

استياء صيني من زيارة رئيس الوزراء الهندي لمنطقة متنازع عليها

الاثنين - 5 جمادى الأولى 1436 هـ - 23 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13236]

أعربت بكين عن "استيائها الشديد" و"معارضتها الحازمة" لزيارة رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي منطقة حدودية تحت سيطرة الهند، لكن الصين تطالب بالسيادة عليها، كما ذكرت وسائل أعلام رسمية.

وزيارة مودي الجمعة الى ولاية اروناشال برادش الهندية حيث دشن بنى تحتية في قطاعي السكك الحديد والطاقة، اثارت على الفور غضب السلطات الصينية ودفعت بنائب وزير الخارجية الصيني ليو زنمين الى استدعاء السفير الهندي في بكين أمس (السبت).

وقال ليو اثناء اللقاء ان "هذا العمل يسيء الى سيادة ووحدة تراب الصين وحقوقها ومصالحها"، معربا عن "الاستياء الشديد والمعارضة الحازمة" لبكين، بحسب تصريحات اوردتها في وقت متأخر السبت وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية.

واضاف المسؤول الصيني أن هذه الحادثة "تفاقم الخلاف حول المسائل الحدودية، وتتعارض مع التفاهم (القائم بين البلدين) حول ضرورة ادارة هذه المشكلة بشكل مناسب". وقال ان "الصين لم تعترف على الاطلاق بما يسمى اروناشال برادش التي اقامتها الهند من طرف واحد".

ودعا زنمين الهند الى "التوقف عن أي عمل" من شأنه ان يزيد من تفاقم الخلافات الحدودية وتعقيد تطور العلاقات الثنائية بين العملاقين الاقتصاديين، وكلاهما في مجموعة بريكس".

والخلاف قائم بين الهند والصين حول رسم الحدود في منطقتين، احداهما اروناشال برادش التي ضمتها الهند الى اراضيها ابان فترة الاستعمار البريطاني، لكن الصين تطالب بالسيادة عليها بشكل حازم.

وقد تعرضت الهند للإهانة من قبل الصين اثناء حرب دامية انما قصيرة في 1962 بشأن هذه الولاية التي تحتفظ نيودلهي بالوصاية عليها منذ انسحاب القوات الصينية منها بعد انتهاء النزاع.

وعمليات التوغل متكررة على جانبي خط المراقبة الحالي الذي يقوم مقام الحدود بفعل الأمر الواقع.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة