قضية «أبل» و«إبيك غيمز» تحدد مستقبل الحوسبة المتنقلة

قضية «أبل» و«إبيك غيمز» تحدد مستقبل الحوسبة المتنقلة

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]

بدأت محكمة في كاليفورنيا النظر في الدعوى المقدمة من «إبيك غيمز»؛ ناشرة لعبة الفيديو الشهيرة «فورتنايت»، ضد شركة «أبل»، وسط متابعة إعلامية واسعة، وستشهد على مدى 3 أسابيع اتهامات متبادلة بالاحتكار والجشع، وهي قضية ستترك أثراً على اقتصاد التكنولوجيا برمّته وعلى منصاته التي يستخدمها المليارات.

وقالت وكيلة «إبيك»؛ المحامية كاثرين فورست، في مداخلتها الأولية التي تابعها مئات الأشخاص بواسطة أجهزتهم الهاتفية: «سنثبت من دون لبس أن (أبل) تمارس احتكاراً».

وعدّت فورست أن متجر «آب ستور» للتطبيقات الذي يشكل الممر الإلزامي لتنزيل التطبيقات على أجهزة «آي فون» و«آي باد»، يعمل بطريقة أشبه بـ«حديقة مسوّرة».

وعدّت المحامية فورست أن «الزهرة الأكثر شيوعاً في هذه الحديقة المسوّرة هي نبتة صائد الذباب» اللاحمة. ورأت المحامية أن «إبيك» كانت «لتوفر مزيداً من الابتكار والأسعار الأفضل للمستهلكين لولا إساءة استخدام الوضع المهيمن».

واستشهدت المحامية برسالة إلكترونية من أحد نواب الرئيس في «أبل» إدي كيو إلى رئيسه تيم كوك عام 2013 عدّ فيها أن «جعل الزبائن يستخدمون متاجرنا (آي تيونز) و(آب ستور) و(آي بوكستور)، أفضل وسيلة لدفعهم إلى أن يدمنوا المنظومة».

ومع أن عشاق «فورتنايت» ليسوا ملزمين باللعب على جهاز يحمل علامة «أبل» التجارية، رأى رئيس «إبيك» تيم سويني أن «أبل» أجبرت شركته إما على الموافقة على شروط غير مواتية، وإما فقدان إمكان ولوج هذه السوق.

ومن المتوقع أن يحضر رئيس «أبل» تيم كوك جلسات المحاكمة التي تُعقد في مدينة أوكلاند القريبة من سان فرنسيسكو.

وفي أغسطس (آب) الماضي، عمدت «أبل» إلى استبعاد «فورتنايت» من «آب ستور» بحجة خرقها العقد، مباشرة بعد محاولة «إبيك غيمز» الالتفاف على نظام الدفع في نظام «آي أو إس» لتجنب العمولة البالغة 30 في المائة التي تفرضها «أبل» على المبيعات.

وقال تيم سويني: «أردت أن يرى العالم أن (أبل) تمارس سيطرة كاملة على الوصول إلى كل البرامج» عبر أجهزتها الجوالة.

إلا إن وكيلة «أبل»؛ المحامية كارن دَن، عدّت أن المجموعة لا تمارس احتكاراً أكثر مما يفعل «متجر بقالة»، متهمة «إبيك» بالجشع. وشددت على أن «(أبل) لم تنشئ منظومة آمنة لاستبعاد أحد، بل لدعوة المطورين».

ورأى المحلل في «ودبوش سيكيوريتيز»، دان آيفز، أن «(إبيك) ستستفيد من قاعدة مستخدميها الضخمة التي لا مثيل لها لتوليد الدعم عبر الشبكات الاجتماعية»؛ إذ يبلغ عدد المسجلين في «فورتنايت» في كل أنحاء العالم نحو 350 مليون لاعب.

ومع الطعون والاستئنافات، يمكن أن تستمر المعركة لسنوات. لكنها قد تؤثر أيضاً على النقاش الحالي حول قانون المنافسة.

وقال أستاذ الحقوق في جامعة بيركلي، تيجاس ناريتشانيا: «إذا فازت (إبيك) وحصلت على إقرار بأن قواعد (أبل) مخالفة لقوانين مكافحة الاحتكار، فسيتعين على (أبل) صوغ قواعد جديدة». وتوقع أن تكون لأي تطور من هذا النوع ارتدادات «على القطاع برمته».

واتهم الاتحاد الأوروبي، الجمعة، «أبل» بـ«استغلال موقعها المهيمن» في سوق الموسيقى عبر الإنترنت إثر شكوى من «سبوتيفاي»، وعدّ أن المجموعة الأميركية العملاقة «شوهت مبدأ المنافسة» لإقصاء منافسيها، من خلال «اقتطاع عمولات مرتفعة» تعفى منها تطبيقاتها الخاصة.

ولاحظ أستاذ القانون في جامعة بيركلي، إريك ستولمان، أن الدعوى تتعلق «بترتيب تعاقدي محدد». لكنه عدّ أن «السؤال الحقيقي هو: هل المطلوب حقاً بيئة يجب أن تمر فيها كل التطبيقات عبر البوابة نفسها التي يتحكم فيها مطور الأجهزة ونظام تشغيل الهاتف الجوال؟». وأضاف أن «ما هو على المحك (في هذه القضية) هو مستقبل الحوسبة المتنقلة».


أميركا آبل الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة