الحالة الهندية تزيد هواجس الطفرات الجديدة

الحالة الهندية تزيد هواجس الطفرات الجديدة

بسبب مقاومتها المناعة الطبيعية
الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]

رفعت السلالة الهندية من فيروس «كورونا» من درجة التوجس لدى الجهات الصحية بشأن الطفرات الجديدة، ومدى قدرتها على مقاومة المناعة الطبيعية التي تتولد بفعل الإصابة بالفيروس أو تلقي اللقاحات. أفادت دراسة علمية، أجراها خبراء المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية والوقاية منها، بأن الطفرات الثلاث الأوسع انتشاراً في أوروبا لـ«كوفيد – 19»، البريطانية والجنوب أفريقية والبرازيلية، تزيد من خطر العلاج في المستشفى ووحدات العناية الفائقة، بصفة عامة وبين الفئات العمرية الشابة، خصوصاً تلك التي تتراوح بين 20 و30 عاماً وبين 40 و59 عاماً، لكنها لا تزيد من خطر الوفاة.

وأجريت هذه الدراسة على 23 ألف مصاب بـ«كوفيد» في سبع دول أوروبية؛ هي إيطاليا والبرتغال وفنلندا وآيرلندا وإستونيا ولوكسمبورغ وقبرص، وتنشرها المجلة العلمية الصادرة عن المركز في عددها الأخير. ويستفاد من النتائج المقارنة لهذه الدراسة أن الإصابات الناجمة عن طفرات غير هذه الثلاث تحمل خطراً للعلاج في المستشفى مضاعفاً ثلاث مرات وضعف خطر الحاجة للعناية الفائقة للفئات العمرية الشابة. ويقول خبراء المركز إن هذه النتائج هي دعوة موجهة إلى السلطات الصحية والسياسية والمواطنين بعدم الإفراط في التفاؤل والمواظبة على تدابير الوقاية والاحتواء، ويضيفون أن هذه الطفرات الثلاث التي تتميز بسرعة سريان أكبر من الطفرات الأخرى، يرجح أيضاً أنها أكثر مقاومة للمناعة الطبيعية التي تتولد بفعل الإصابة بالفيروس وتلك التي تنشأ عن تناول اللقاح.

وتؤكد الدراسة أن الطفرات الثلاث المذكورة التي ظهرت بين أواخر العام الفائت ومطلع العام الجاري تحمل قدرة سريعة على السريان يصعب تحديدها بدقة في الوقت الراهن، لكنها في كل الحالات ناشئة عن تحور في المادة البروتينية يمد الفيروس بقدرة أكبر على اقتحام الخلايا ورفع شحنة الالتهاب ومعدل التكاثر. كما يتبين من الدراسة أن الطفرتين البرازيلية والجنوب أفريقية تضعفان قدرة مضادات الأجسام على التصدي للفيروس ومنعه من التكاثر بسرعة في القصبات الهوائية، ما يؤدي إلى زيادة العوارض الخطرة للإصابة والحاجة للعلاج في المستشفى، حتى بالنسبة للشباب الذين يتمتعون بجهاز فعال للمناعة.

وتخلص الدراسة إلى القول إن حملات التلقيح الجارية، التي تركز في المراحل الأولى على الفئات الأكثر تعرضاً للإصابات الخطرة، سوف تؤدي قريباً إلى انخفاض ملحوظ في المتوسط العمري للإصابات والحالات التي تستدعي العلاج في المستشفى. ويشدد خبراء المركز في توصياتهم على أهمية مواصلة إجراء التسلسل الوراثي للفيروس، لمراقبة التحور الطبيعي للفيروس وتأثره باللقاحات. وينكب خبراء المركز الأوروبي منذ أيام، بالتعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية، على دراسة الطفرة الجديدة التي ظـهرت مؤخراً في الهند وتأكد انتشارها حتى الآن فيما يزيد على 40 دولة، كانت آخرها المكسيك التي أعلنت، أمس (الاثنين)، أنها رصدت ثلاث حالات في العاصمة مكسيكو.

وبينما تتسارع إمدادات الإغاثة الدولية لمساعدة الهند على مواجهة التسونامي الوبائي الذي يعصف بها بسبب الطفرة الجديدة، وفيما يسعى الخبراء إلى تحديد مصادر هذه الكارثة من ضعف المنظومة الصحية إلى التسرع في تخفيف تدابير الوقاية والاحتواء ورفعها بعد أن أعلن وزير الصحة الهندي أواخر فبراير (شباط) «نهاية المباراة» ضد الفيروس، كشفت معلومات، أمس، أن الحكومة الهندية تجاهلت تحذيراً علمياً في مطلع مارس (آذار) من طفرة جديدة للفيروس يمكن أن تنتشر بسرعة في البلاد، وتوصية بعدم التراخي في تدابير العزل والوقاية.

وكشفت المعلومات أن اللجنة العلمية التي شكلتها الحكومة في بداية الجائحة لمراقبة الوباء والاسترشاد بتوجيهاتها، رفعت تقريراً إلى رئيس الحكومة ناريندرا مودي تنبه فيه من طفرة جديدة سريعة السريان على وشك أن تهب على البلاد، وأن المنظومة الصحية ليست مجهزة لمواجهتها. لكن مودي، الذي كان قد أعلن التعبئة العامة في صفوف حزبه، استعداداً لانتخابات حاسمة في إقليم البنغال الغربي، تجاهل التنبيه وفتح الأبواب على مصاريعها لتنظيم المهرجانات السياسية والاحتفالات الدينية الحاشدة والمباريات الرياضية والتجمعات، التي توّجها الاحتفال السنوي التقليدي بالاغتسال في مياه «الغانج» المقدس، الذي توافد إليه عشرات الملايين من كل أنحاء البلاد، ثم عادوا إلى مناطقهم ينشرون فيها الطفرة الجديدة.

وفيما يراقب العالم بقلق عميق تطورات المشهد الوبائي في الهند، ويتوجس من تكراره في مناطق أخرى مثل أميركا اللاتينية، تتعالى أصوات المنددين بسياسة الحكومة في إدارة الأزمة، والمطالبين بإحالة رئيسها ناريندرا مودي إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية. ومن بين المطالبين بمحاسبة الحكومة الهندية، إضافة إلى زعماء الأحزاب المعارضة والعديد من العلماء والشخصيات الفكرية البارزة، الكاتبة الهندية الشهيرة آرونداتي روي، الناشطة أيضا في الدفاع عن البيئة وحقوق الإنسان، التي ذكرت أمس، كيف أنه عندما كانت الولايات المتحدة وأوروبا تواجهان أصعب مراحل الأزمة في ذروة الموجة الوبائية الثانية، كان مودي يتباهى بإنجازاته وقدرات الهند وجهوزيتها لمواجهة الجائحة، من غير أن تصدر عنه كلمة عزاء أو تعاطف تجاه الدول الأخرى.

وتستحضر روي، في مقالة طويلة لها، المقطع التالي من الخطاب الذي ألقاه مودي يومها «أحمل إليكم رسالة أمل وتفاؤل 1.3 مليار هندي، فيما الخوف يتملك جوارح العالم. قالوا لنا إن الهند ستكون الدول الأكثر تضرراً بكوفيد، وإن تسونامي الوباء قد يؤدي إلى إصابة أكثر من نصف سكانها، وإن عدد الضحايا قد يزيد على المليونين. ونصيحتي اليوم أنه لا نقارن بين نجاح الهند وما نشهده في الدول الأخرى. نحن نشكل 18 في المائة من سكان العالم، وتمكنا من السيطرة على الفيروس وأنقذنا البشرية من كارثة ضخمة».


الهند فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة