إسرائيل تحاصر عقربا وتحولها إلى {مقر تحقيق}

إسرائيل تحاصر عقربا وتحولها إلى {مقر تحقيق}

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]
توقعات بأن منفّذ عملية إطلاق النار على المستوطنين يحاول الخروج من مخبئه

فرضت إسرائيل حصاراً محكماً على بلدة عقربا جنوب نابلس وبدأت حملة ملاحقة واسعة داخل البلدة، للوصول إلى منفذي عملية إطلاق النار على حاجز زعترة القريب، قبل يومين، ما أدى إلى إصابة 3 مستوطنين؛ منهم اثنان في حالة حرجة وخطيرة، فيما تعتقد إسرائيل، بحسب محللين عسكريين، أن «المارد الحمساوي»، يحاول الخروج من مخبئه في الضفة الغربية.

وأكد الجيش الإسرائيلي و«جهاز الأمن العام (الشاباك)»، اعتقال عدد من المشتبه بهم في إطار ملاحقة منفذي عملية إطلاق النار، الأحد الماضي، عند مفرق تبواح جنوب نابلس بالضفة الغربية، ونُقل المشتبه بهم للاستجواب من قبل «جهاز الأمن الداخلي (الشاباك)».

وجرت معظم الاعتقالات في عقربا وأيضاً في بلدة ترمسعيا التي اقتحمها الجيش على نطاق واسع، وأثناء ذلك جرت مصادرة السيارة التي استخدمها منفذو العملية ووجدت مركونة في عقربا. وعُثر على المركبة من قبل فلسطينيين أضرموا فيها النار قبل وصول الجيش الإسرائيلي، لإخفاء أي أدلة محتملة.

وصرح الجيش الإسرائيلي بأن القوات استولت على السيارة المستخدمة في الهجوم، وهي سيارة من نوع «هيونداي» رمادية اللون، وقد شوهدت في فيديو سابق تتوقف عند الحاجز وتطلق النار تجاه المستوطنين ثم تنطلق من جديد. وأفادت «القناة 12» بأن الأجهزة الأمنية تعتقد أن السيارة تابعة لعضو في حركة «حماس» يعيش في عقربا.

وأكد متحدث باسم «الشاباك» الاعتقالات على خلفية العملية، لكنه لم يحدد عدد الفلسطينيين المعتقلين. وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن منفذ العملية ليس بين المعتقلين، لكن يشتبه بقيام المعتقلين بمساعدته، بحسب إذاعة «كان» العامة. وكان الجيش قد صرح في البداية بأنه يُعتقد أن هناك منفذاً واحداً فقط وراء الهجوم، لكنه أعلن، الاثنين، أنه يبحث عن أكثر من شخص.

وحول الجيش الإسرائيلي؛ منذ فجر أمس، بلدة عقربا إلى ثكنة عسكرية يمنع الوصول إليها أو مغادرتها، وحول منازل هناك إلى مقرات للتحقيق الميداني مع المواطنين، في عملية يبدو أنها ليست قصيرة لحين الوصول إلى المنفذ، أو ورود معلومات حول وجوده في مكان آخر. واستعان الجيش الإسرائيلي بوحدات «يمام» الخاصة، وأطلق مناطيد للتصوير، وصادر تسجيلات كاميرات المراقبة، وأطلق كلاباً بوليسية في البلدة، فيما ظلت الـ«درون» الإسرائيلية تحلق في سماء المنطقة.

ومن بين الأماكن التي تعرضت لاقتحام داخل عقربا، مسجدها الكبير الذي احتجزت إسرائيل فيه مصلين ثم اقتحمته واستجوبتهم كذلك. ونددت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الكبير في بلدة عقربا، بعد محاصرته وقت صلاة الظهر ومنع الإمام من الدخول إليه. وقال وكيل الوزارة، حسام أبو الرب، في بيان، إن ما جرى بالمسجد الكبير في عقربا، هو «تدنيس واضح لمكان عبادة مقدس» من قبل قوات الاحتلال التي حاصرت المسجد واقتحمته وأجرت تفتيشاً داخله، واعتقلت عدداً من المصلين، «فيما كان جنود الاحتلال يلبسون أحذيتهم؛ في تصرف يتناقض وأبسط القيم الدينية والإنسانية في التعامل مع المساجد وأماكن العبادة، كما تم إقرارها في المواثيق والقوانين الدولية».

وفي ترمسعيا؛ الأقرب إلى رام الله، اقتحمت قوة إسرائيلية كبيرة البلدة، وفرضت إغلاقاً كاملاً عليها، واعتقلت وحققت مع فلسطينيين هناك.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أمس، إن قوات كبيرة لا تزال تعمل من أجل ملاحقة المنفذين. وجاء في تقارير تلفزيونية إسرائيلية أن منفذ عملية حاجز «زعترة» أصيب بجراح خلال العملية، وأنه يوجد تعاون مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية حول الأمر، لكن لم يتسن التأكد من صحة المعلومات. وقال موقع «واللا» العبري إن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن منفذ العملية يتبع حركة «حماس»، وإنه معروف لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وجار تضييق الخناق عليه.

وتعتقد إسرائيل، بحسب محللين عسكريين، أن «المارد الحمساوي» يحاول الخروج من مخبئه في الضفة الغربية خلال الفترة الأخيرة.

وهجوم حاجز زعترة جاء في وقت حساس للغاية بعد أن أعلنت السلطة الفلسطينية إلغاء الانتخابات الفلسطينية إلى أجل غير مسمى بسبب منع إسرائيل إجراءها في القدس، وهو القرار الذي أغضب حركة «حماس» بشدة. وكان الجيش الإسرائيلي استنفر قواته في الضفة الغربية حتى قبل وقوع العملية خشية تصعيد ناجم عن الإلغاء الفعلي للانتخابات الفلسطينية.

وعبرت الأوساط الأمنية الإسرائيلية عن خشيتها من اندلاع موجة جديدة من العمليات في الضفة الغربية والقدس بتشجيع من «حماس» التي تسعى إلى تسخين الضفة الغربية.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة