بايدن يرفع سقف قبول اللاجئين

بايدن يرفع سقف قبول اللاجئين

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]
مهاجرون من هندوراس في مدينة سيلرسبيرغ بولاية إنديانا الشهر الماضي (أ.ف.ب)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أنه سيضاعف العدد الإجمالي لدخول اللاجئين للولايات المتحدة إلى 62500 لاجئ هذا العام، بما يعد أربعة أضعاف العدد الذي حدده سلفه الرئيس دونالد ترمب بحوالي 15 ألفاً.
وقال بايدن في بيان أصدره البيت الأبيض مساء الاثنين، «إنني أقوم بمراجعة الحد الأقصى لقبول اللاجئين في الولايات المتحدة إلى 62500 شخص، وهذا يمحو العدد المنخفض تاريخياً الذي حددته الإدارة السابقة البالغ 15 ألف شخص، والذي لم يكن يعكس قيم أميركا كدولة ترحب باللاجئين وتدعمهم». وأشار إلى جهود لتوسيع قدرة الولايات المتحدة على قبول مزيد من اللاجئين والوصول إلى هدف قبول 125000 لاجئ خلال السنة المالية المقبلة.
وأضاف بايدن في بيانه: «من المهم اتخاذ هذا الإجراء اليوم لإزالة أي شك باقٍ في أذهان اللاجئين حول العالم الذين عانوا الكثير، والذين ينتظرون بفارغ الصبر بدء حياتهم الجديدة (...) الحقيقة المحزنة هي أننا لن نحقق 62.500 قبول هذا العام. نحن نعمل بسرعة للتراجع عن الأضرار التي لحقت بالسنوات الأربع الماضية. سيستغرق الأمر بعض الوقت، لكن هذا العمل جار بالفعل».
ويحدد القرار توزيعاً جغرافياً محدداً لقبول طالبي اللجوء إلى الولايات المتحدة بشكل شرعي، حيث يحدد قبول 22 ألف لاجئ من دول أفريقيا، وستة آلاف من دول شرق آسيا، وأربعة آلاف من أوروبا وآسيا الوسطى، وخمسة آلاف من أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، و13 ألفاً من الشرق الأوسط وجنوب آسيا، إضافة إلى 12.500 من مختلف المناطق الأخرى. وخلال حملته الانتخابية، وعد بايدن برفع سقف قبول اللاجئين إلى 125 ألف شخص.
وبعد صدور القرار، تباينت ردود الفعل بين مرحب ومعارض ومنتقد. ففي فريق المرحبين، قالت النائبة براميلا جايابال رئيسة التجمع التقدمي في الكونغرس في بيان: «علينا أن نواصل إعادة بناء نظام اللاجئين وإصلاح نظام الهجرة بطريقة إنسانية تركز على الكرامة والاحترام ووحدة الأسرة». ووصف رئيس منظمة اللاجئين الدولية إريك بي شوارتز، إعلان بايدن، بأنه «لحظة فخر وقرار تاريخي»، وقال إن «الترحيب باللاجئين ليس فقط واجباً أخلاقياً، ولكنه أيضاً يعزز الأمن القومي للولايات المتحدة، ويعزز اقتصادنا، ويثري مجتمعاتنا».
في المقابل، اعترضت «لجنة الدراسة الجمهورية» - وهي أكبر تجمع محافظ في مجلس النواب - على هذه الخطوة. وانتقد عضو لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب النائب الجمهوري سكوت ديغارلايس القرار، مشيراً إلى أن بايدن التزم الشهر الماضي بالحفاظ على سقف قبول اللاجئين الذي حدده ترمب، ووصف قرار الرئيس بزيادة عدد اللاجئين بأنه «تهديد مباشر للأمن القومي الأميركي».
وكتب على «تويتر»: «خلال أعلى مستوى لتدفق للهجرة غير الشرعية شهدته بلادنا منذ 20 عاماً، قام جو بايدن برفع سقف قبول اللاجئين إلى أكثر من 400 في المائة. لنكن واضحين: هذه الأزمة الذاتية مقصودة تماماً». وكتب السيناتور الجمهوري توم كوتون على «تويتر»: «زيادة سقف قبول اللاجئين سيعرض للخطر وظائف الأميركيين وسلامتهم، ويجب أن تركز إدارة بايدن على إعادة الأميركيين إلى العمل».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة