وزير الدفاع الأميركي يطالب بإعادة النظر في قرار سحب القوات الأجنبية من أفغانستان

وزير الدفاع الأميركي يطالب بإعادة النظر في قرار سحب القوات الأجنبية من أفغانستان

الرئيس أوباما يدرس عددًا من الخيارات لدعم استراتيجية نظيره الأفغاني الأمنية
الأحد - 4 جمادى الأولى 1436 هـ - 22 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13235]
وزير الدفاع الأميركي الجديد أشتون كارتر (يسار) في مؤتمره الصحافي مع الرئيس الأفغاني أشرف غني في العاصمة كابل أمس (أ.ف.ب)

أكد وزير الدفاع الأميركي الجديد أشتون كارتر، أمس، أنه يتعين إعادة النظر في قرار سحب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وقال كارتر، في مؤتمر صحافي مع الرئيس الأفغاني أشرف غني «يجب إجراء حوار جاد مع القيادة الأفغانية بشأن مراجعة سحب القوات». وأضاف كارتر أنه من المقرر أن يزور القادة الأفغان الرئيس باراك أوباما الشهر المقبل لإجراء المزيد من المباحثات حول وجود القوات الأجنبية في أفغانستان. ومن جانبه، قال غني «إننا نسير حاليا على الطريق الصحيح لإنجاز السلام، ولكن حاليا لا نستطيع الكشف عن تفاصيل مباحثات السلام». وأضاف أن الحكومة الأفغانية تحترم إطار الرئيس أوباما الخاص بوجود قواته في البلاد.

وأعلن أشتون كارتر، أمس، أن الولايات المتحدة تفكر جديا في إبطاء وتيرة انسحاب القوات من أفغانستان بعد محادثات مع المسؤولين الأفغان. وتعتبر تصريحات كارتر أوضح مؤشر حتى الآن على استعداد واشنطن لتأجيل إغلاق بعض القواعد والاحتفاظ ببعض القوات على الأرض بعد دعوات من الرئيس الأفغاني أشرف غني ونصائح من قادته. وقال كارتر إنه لحماية التقدم «الذي تحقق بصعوبة» فإن الرئيس الأميركي باراك أوباما «يدرس عددا من الخيارات لتعزيز دعمه لاستراتيجية الرئيس غني الأمنية، بما في ذلك وضع تغييرات محتملة على الجدول الزمني لانسحاب القوات الأميركية». وأضاف أن «ذلك قد يعني إلقاء نظرة جديدة على توقيت ووتيرة إغلاق القواعد لضمان أن لدينا مجموعة مناسبة من قدرات التحالف».

وإضافة إلى إعداد القوات، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيحتاجون إلى قطع «التزامات طويلة الأمد من حيث الموارد والمعدات وغير ذلك من وسائل الدعم» لضمان نجاح القوات الأفغانية، بحسب الوزير. وأكد الجانبان أن واشنطن وكابل «دخلتا مرحلة جديدة من التعاون». وتأتي زيارة كارتر بعد أيام قليلة من توليه منصبه، وفي الوقت الذي يفترض أن يتخذ فيه الرئيس باراك أوباما قرارا حول الجدول الزمني لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان. وقال كارتر للصحافيين على متن الطائرة التي أقلته إلى أفغانستان إن «سبب هذه الزيارة إلى أفغانستان في أول رحلة رسمية لي كوزير للدفاع هو وجود عشرة آلاف جندي أميركي فيها، وهم أول من فكرت فيهم».

وسيصبح عدد الجنود الأميركيين العشرة آلاف نحو خمسة آلاف نهاية عام 2015، قبل الانسحاب النهائي نهاية عام 2016 مع انتهاء الولاية الرئاسية لأوباما. لكن البيت الأبيض عدل وتيرة الانسحاب بسماحه ببقاء ألف جندي أميركي إضافي هذه السنة. وأشار الجنرال جون كامبل، قائد القوات الأميركية في أفغانستان، إلى أنه يفضل جعل الانسحاب أبطأ رغم أن تفاصيل الخيارات المحتملة قبل انتهاء ولاية أوباما لا تزال غير واضحة.

وفي شهادة أمام مجلس الشيوخ هذا الشهر قبل تعيينه في منصبه، أبدى كارتر استعداده لإعادة النظر في جدول انسحاب الجنود عند الضرورة. ودعا عدد من القادة الأفغان وعدد من أعضاء البرلمان أوباما إلى إعادة النظر في الجدول الزمني للانسحاب، محذرين من أن الانسحاب المبكر للقوات الأميركية «يمكن أن يعرض الأمن للخطر ويثبط المانحين الدوليين عن تقديم مساعدات».

وقال كارتر إنه في إطار مراجعة خطة سحب القوات، فإن واشنطن «تعيد التفكير كذلك في تفاصيل مهمة مكافحة الإرهاب» التي تستهدف حاليا مسلحي «القاعدة» بغارات تشنها القوات الأميركية والأفغانية الخاصة إضافة إلى الغارات الجوية بطائرات من دون طيار. وأضاف أن أحد أهم العوامل التي أدت إلى مراجعة الجدول الزمني لسحب القوات هو تشكيل حكومة وحدة وطنية العام الماضي في أفغانستان بقيادة غني الذي جلب «الاستقرار» للبلاد، بحسب الوزير. وقال كارتر إن «هذا أمر لم يكن موجودا قبل أشهر قليلة»، واصفا ما حدث بـ«التغيير الكبير».

وفي أول يوم من زيارته التي تستمر يومين، التقى كارتر بالجنرال كامبل وكذلك الجنرال لويد أوستن، قائد القوات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط الذي سافر إلى العاصمة الأفغانية للمشاركة في المحادثات. ويقوم كارتر بزيارته هذه إلى أفغانستان بينما يضاعف الرئيس غني جهوده لبدء محادثات سلام مع حركة طالبان بدعم غير عادي من باكستان.

ورفض غني تأكيد ما إذا كان قادة طالبان مستعدين الآن للدخول في مفاوضات مباشرة مع حكومته أم لا، إلا أنه قال إن الظروف «أصبحت ناضجة لإحداث انفراج». وقال «الأرضية لتحقيق السلام هي الآن في أفضل مراحلها منذ 36 عاما». وأعرب عن تفاؤله، وقال إن «المسار إيجابي»، إلا أنه أضاف «لا نستطيع أن نصدر إعلانات سابقة لأوانها».

وأعلن مسؤولون في حركة طالبان الأفغانية، أول من أمس، عقد لقاء مع مسؤولين أميركيين في قطر قريبا لإجراء محادثات سلام محتملة حول أفغانستان. لكن واشنطن نفت ذلك، مؤكدة أنه من غير المقرر عقد مثل هذه اللقاءات «في الوقت الحالي». وردا على سؤال حول وجود تنظيم داعش في أفغانستان، قلل كارتر من شأن هذا التهديد، معتبرا أن بعض عناصر حركة طالبان يحاولون «تغيير اسمهم وشكلهم». وقال إن «المعلومات التي بحوزتنا تظهر أنهم ما زالوا قلة».

وكان كارتر، الذي شغل عدة مناصب في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، زار أفغانستان عدة مرات من قبل، و«لديه فكرة عن الأرض وعن المهمة، ويعرف العديد من القادة الأفغان». وكانت الولايات المتحدة شنت حربها على أفغانستان في 11 سبتمبر (أيلول) 2001، مما أدى إلى الإطاحة بنظام طالبان الذي رفض التخلي عن علاقته بتنظيم القاعدة. وارتفع عديد قوات الحلف الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة إلى 130 ألف جندي، إلا أن تلك القوات أنهت عملياتها القتالية ضد طالبان العام الماضي. وبقيت كتيبة من 12500 جندي في أفغانستان لدعم قوات الجيش والشرطة الأفغانية المؤلفة من 350 ألف عنصر.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة