مصر: الإطلالة الرمضانية الأخيرة لفنانين راحلين تأسر المشاهدين

مصر: الإطلالة الرمضانية الأخيرة لفنانين راحلين تأسر المشاهدين

هادي الجيار وأحلام الجريتلي ويوسف شعبان في مقدمهم
الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 04 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15498]

أسرت الإطلالة الرمضانية الأخيرة لفنانين مصريين رحلوا عن عالمنا في بداية العام الجاري قلوب المشاهدين في مصر والعالم العربي، لا سيما أن مشاهدهم التمثيلية انتهت بالموت خلال الحلقات، ومن أبرزهم، هادي الجيار الذي غيبه الموت في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، عن عمر ناهز 71 عاماً، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، بعد مشوار فني طويل شارك خلاله بعشرات الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية.

وشهد مسلسل «الاختيار 2» الظهور الأخير للجيار حيث قدم دور والد «يوسف الرفاعي» الذي يجسده أحمد مكي، وظهر الجيار في لقطات عدة، واتسم ظهوره بخفة الظل وشخصية الأب الحنون، حتى الإعلان عن رحيله المفاجئ في الحلقة التاسعة عشر من المسلسل، وعالج المخرج رحيل الجيار درامياً بشكل مميز، حيث تلقى «يوسف» أحمد مكي مكالمة هاتفية من عمه «عادل» الذي يجسده أحمد حلاوة يخبره فيها بنقل والده إلى المستشفى، ليذهب مسرعاً إلى هناك ويفاجئ بموته، ليسدل بذلك الستار على مسيرة الجيار الفنية، وهو ما تعاطف الكثير معه عبر «السوشيال ميديا» بعد الاهتمام بمشاهد الفنان الراحل.

أمّا الفنانة الراحلة أحلام الجريتلي، التي تجسد دور «شامية»... «والدة غفرن الغريب» الذي يقدمه الفنان أمير كرارة في مسلسل «نسل الأغراب» فقد خطفت الأنظار رغم ظهورها المحدود في المسلسل، نظراً لتجسيدها دور سيدة تم اختطافها وحبسها لمدة 20 عاماً، وأطلت الجريتلي في الحلقة الـ19 من المسلسل بشكل مميز، حيث دخلت الجريتلي في سجال مع خصم ابنها «سعفان الغريب» الذي يقدمه أحمد السقا قبيل إطلاق سراحها ودخولها قصر ابنها الفخم والبحث عن آثار السنين الضائعة بين أركانه.

وقال المخرج المصري محمد سامي مخرج «نسل الأغراب» في مقابلة تلفزيونية مساء أول من أمس، إنه تأثر كثيراً برحيل الجريتلي، لا سيما أنه كانت تربطه بها علاقة طيبة، مضيفاً: «خلال تصوير أحد المشاهد باغتتني بسؤال غريب، هل ستحزن عندما أموت يا محمد؟، لكنني دخلت في وصلة مزاح معها، وبعد هذا اللقاء بيومين استقبلت مكالمة تخبرني بوفاتها، ما أصابني بحالة من الاكتئاب».

وشاركت الجريتلي كذلك بمسلسل «القاهرة - كابول» في الموسم الرمضاني الجاري، وتوفيت «خيرات» والدة «رمزي» الذي يجسده طارق لطفي، خلال أحداث الحلقة الـ15 من العمل، ولجأ صناع العمل إلى ذلك بعد وفاتها في بداية شهر مارس (آذار) الماضي، بشكل مفاجئ عن عمر يناهز 70 عاماً، وخيّم الحزن على الوسط الفني المصري وقتئذ، لتشييع جنازة الجريتلي في اليوم ذاته الذي شُيّع فيه جثمان الفنان الكبير الراحل يوسف شعبان، الذي رحل عن عمر ناهز 90 عاماً متأثراً بـ«كورونا».

وظهر يوسف شعبان في بداية حلقات مسلسل «ملوك الجدعنة» بطولة مصطفى شعبان وعمرو سعد، وبدا متأثراً بتقدمه في العمر، ورغم ذلك فإن طريقة حديثه المعتادة لم تتغير. وأصيب شعبان بوعكة صحية عقب عودته من بيروت التي استضافت تصوير المسلسل، وثبت إيجابية إصابته بكورونا، هو وزوجته إيمان التي كانت برفقته في لبنان، حتى وافته المنية بالقاهرة، تاركاً إرثاً كبيراً من الأعمال الفنية الشهيرة.

ويعزي الناقد المصري خالد محمود، هذا التعاطف والتفاعل الإنساني مع المشاهد الأخيرة لهؤلاء الفنانين، إلى «حضورهم المميز على الشاشة وانتمائهم إلى (مدرسة التمثيل القوية)»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لم يشعر الجمهور برحيل الفنان الكبير هادي الجيار بسبب خط دوره الدرامي الواضح، إذ لعب دور الأب بشكل رائع وصادق». مشيراً إلى «أن مخرج المسلسل تعامل مع رحيله بذكاء شديد ووظفه في سياق الأحداث ليبدو الأمر طبيعياً». ولفت إلى أن «رؤية هؤلاء النجوم على الشاشة خلال رمضان بعد رحيلهم، تكون مفعمة بالمشاعر الصادقة والحزينة في الوقت ذاته، فمن يتحدثون ويسيرون أمامه على الشاشة، رحلوا نهائياً عن عالمنا في الحقيقة».


مصر تلفزيون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة