هروب مدانين بالإرهاب والمخدرات من سجن المثنى جنوب العراق

هروب مدانين بالإرهاب والمخدرات من سجن المثنى جنوب العراق

الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

بعد نحو 7 سنوات على آخر حادثة هروب سجناء في العراق، استيقظت محافظة المثنى (270 كم جنوب بغداد)، فجر أمس (الأحد)، على حادثة هروب أكثر من 21 سجيناً مدانين بالإرهاب والاتجار بالمخدرات من سجن المحافظة الرئيسي.
حادثة الهروب الأخيرة هي الثالثة من نوعها بعد حادثة هروب سجناء أبو غريب في العاصمة العراقية بغداد عام 2013، وهروب سجناء بادوش في الموصل عام 2014، حين احتل تنظيم داعش محافظة نينوى. وطبقاً لمصدر أمني، فإن حادثة الهرب وقعت بعد أن قام أحد المحكومين المحتجزين في مركز شرطة قضاء الهلال بمحافظة المثنى بطلب الطعام من حارس الموقف، في وقت كان جميع السجناء متفقين فيما بينهم على مهاجمة الحرس والخروج من الموقف، الأمر الذي أدى إلى إصابة حارس الموقف بإصابات طفيفة. وفيما تم القبض على 10 من الهاربين، وإعادتهم إلى المركز المحتجزين فيه ثانية، فإن المتبقين، وعددهم 11 نزيلاً، لا يزالون طلقاء، حيث تواصل الأجهزة المعنية ملاحقتهم، فيما شكل وزير الداخلية العراقي عثمان الغانمي لجنة عليا للوقوف على أسباب هذه الحادثة.
وطبقاً لما أبلغ به «الشرق الأوسط» مصدر مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه أو هويته، فإن «الحادثة، وإن كانت محتملة الوقوع في ظل إهمال ولامبالاة من قبل بعض العاملين ممن يمكن أن تنطلي عليهم الأساليب التي يتمتع بها عتاة المجرمين، فإن كل شيء يتوقف على نتائج التحقيق عبر اللجنة المركزية التي شكلها وزير الداخلية، والتي وصل أعضاؤها إلى موقع الحادث لمعرفة مختلف الجوانب المتعلقة بهذه الحادثة». واستبعد المصدر المسؤول أن تكون العملية معدة مسبقاً لتهريب سجناء معينين، لا سيما أولئك المحكومين بقضايا المخدرات، نظراً لاستعادة بعضهم «وهو ما يعني عدم وجود خطة لكيفية إخفائهم بعد الهروب، ويدلل على طابع الإهمال أكثر من أي بعد آخر»، مشيراً إلى أن «كل شيء يتوقف على ما سوف تعلنه اللجنة المكلفة بالتحقيق». ومن جانب آخر، تضاربت التصريحات بشأن هوية الهاربين. ففيما أعلنت مصادر أن الهاربين يتوزعون بين مدانين بقضايا إرهاب واتجار بالمخدرات، فإن محافظ المثنى، أحمد منفي، قال إن السجناء كلهم ممن يتاجرون بالحبوب المخدرة، وإنهم هربوا بعد الساعة الثالثة فجراً من سجن الهلال، عقب أن تم الاعتداء على أحد حراس البوابة الرئيسية للسجن. وأضاف المحافظ أن «القوات الأمنية في المحافظة في حالة استنفار من أجل اعتقال جميع الهاربين».
وكان محافظ المثنى قد أمر بحجز القوة المسؤولة عن المركز، وهم من قسم مكافحة المخدرات المرتبط إدارياً بوزارة الداخلية العراقية، ولا يرتبط بمديرية شرطة المحافظة، للتحقيق معهم في أسباب هروب السجناء، وهل كان ذلك إهمالاً أم كان متعمداً. wإلى ذلك، روت مديرية شرطة المثنى حادثة غريبة خلال عملية هروب السجناء، حيث تمكن مواطن يبلغ نحو 70 عاماً من القبض على أحد السجناء الهاربين، وقام بتسليمه إلى الشرطة. وقال المتحدث باسم شرطة المثنى، محمد الخفاجي، إن الأهالي «يواصلون تعاونهم مع الأجهزة الأمنية للتحقيق في الحادثة». ويعد مسلسل هروب السجناء في العراق واحداً من الظواهر اللافتة للنظر، حيث يقع بين الهروب عبر تخطيط مسبق أو تهريب متعمد، خصوصاً لمن تقف خلفهم مافيات، وتحديداً المدانين بقضايا إرهاب أو مخدرات.
ومن أبرز عمليات هروب السجناء هروب 12 مداناً بالإرهاب من سجن البصرة عام 2011، وهروب أكثر من 1000 سجين من أبي غريب عام 2013، وهو ما يعده كثيرون مقدمة لاحتلال تنظيم داعش عام 2014 ثلث الأراضي العراقية. وفي عام 2014، في أثناء سقوط الموصل بيد «داعش»، تم تهريب سجناء بادوش الذين بلغ عددهم نحو 1500 نزيل.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة