ترجمة عربية لرواية التشيلي سيبولفيدا الذي خطفه «كورونا»

ترجمة عربية لرواية التشيلي سيبولفيدا الذي خطفه «كورونا»

بمناسبة الذكرى السنوية لرحيله
الأحد - 20 شهر رمضان 1442 هـ - 02 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15496]
لويس سيبولفيدا

صدرت حديثاً عن دار «خطوط وظلال» الأردنية الترجمة العربية لرواية «خط ساخن» للكاتب التشيلي لويس سيبولفيدا، التي أنجزها الروائي المغربي محمود عبد الغني.
وصدرت الترجمة لتتوافق مع الذكرى الأولى لرحيل سيبولفيدا، متأثراً بوباء «كورونا» في مثل هذه الأيام من العام الماضي. «وفاء لكاتب عالمي اختطفه الوباء اللعين» كما كتب الناشر، الذي جاء في تقديمه: «يمارس لويس السخرية من كل شيءٍ في تشيلي، من طبيعة الحياة، من الجنرالات الفاسدين، من الشيوعيين الهاربين، من المجتمع الذي لم يستطع استعادة حقوقه. غير أن هذه السخرية سوداء قاتمة، تحتاج من يفتتها، لأولئك الذين يعملون بصمت حتى تنضج مخططاتهم ليشرعوا في تنفيذها. يريد أن يقول إن الخوف لن يحل شيئاً، وإن الخوف مجرد وسيلة للاستعباد. جورج واشنطن من خيرة المفتشين، وكان قد قضى شبابه في التصدي لسرقة المواشي في باتاغونيا، وأثناء تأديته للواجب، لم ينخرط بالسلك العسكري لولا أن والده ارتأى أن لا مستقبل للهنود إلا بمساندة القانون. قبض على بعض اللصوص، واضطر للدفاع عن نفسه عند محاولتهم للتمرد، فأطلق على مؤخرة أحدهم، لم يكن إلا أحد أبناء الجنرال! سارع رئيسه إلى نقله تأديبياً إلى الشمال، بعد أن استغل الجنرال نفوذه، فجعل من المظلوم ظالماً، يحلو للسلطة فعل ذلك بين الحين والآخر. ولأنه اتُهم بالتهور والمسارعة إلى إطلاق الرصاص، لم يجد مكاناً سوى مكتب التحريات الجنسية. هناك نحن على موعد آخر مع سخرية سيبولفيدا، إذ سيتولى التحقيق في قضايا الخط الساخن، ويعود الجنرال مرة أخرى».
ولد لويس سيبولفيدا في 4 من أكتوبر (تشرين الأول) عام 1949. وخلال عام 1969 درس الإنتاج المسرحي في الجامعة الوطنية، وفي أثناء الدراسة حصل على منحة جامعية لاستكمال دراسته في موسكو. لكن عاد سيبولفيدا إلى تشيلي مرة أخرى مستكملاً نشاطه السياسي في الجامعة، حيث كان زعيماً للحركة الطلابية في قسم الشؤون الثقافية، وبموجب ذلك كان مسؤولاً عن إصدار سلسلات رخيصة للطلاب من أشهر كلاسيكيات الأدب العالمي.
بعد انقلاب عام 1973 الذي أوصل الجنرال أوغوستو بينوشيه إلى سدة الحكم سُجن سيبولفيدا لمدة عامين ونصف ثم حصل على إطلاق سراح مشروط من خلال جهود القسم الألماني لمنظمة العفو الدولية، وظل قيد الإقامة الجبرية ولكنه تمكن من الفرار.
من مخبئه الذي كان تحت الأرض، أسس سيبولفيدا مجموعة درامية هدفها المقاومة الثقافية، وبعد عام كامل تمكنت السلطات التشيلية من إلقاء القبض عليه، وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة التخريب ومحاولة قلب نظام الحكم، ومرة أخرى تدخل القسم الألماني من منظمة العفو الدولية وخفف الحكم إلى ثماني سنوات سجن.
بعدها غادر سيبولفيدا البلاد واستقر في الإكوادور، وهناك شارك في بعثة اليونيسكو لتقييم أثر الاستعمار على الهنود الحمر، ومن خلال عمله في اليونيسكو تمكن من فهم أميركا اللاتينية كقارة متعددة الثقافات واللغات، وهو الأمر الذي انعكس بشكل واضح على كتاباته ورواياته.
وراهن لويس سيبولفيدا بشكل كبير على الواقع الخصب الذي أنتجته أميركا اللاتينية، بداية من تفاصيل الحياة اليومية ومروراً بالموروث الشعبي ومخزون الذاكرة، ومن تلك الخامات البكر نسج لنا عوالم حكائية مميزة تمخضت عن واقع مأزوم، ولهذا جاءت أعماله ثائرة لكشف بشاعة النظم السياسية الديكتاتورية ومآسي المجتمعات المقموعة، وهو الأمر الذي اختبره الكاتب بشكل شخصي.
وحقق سيبولفيدا شهرة حول العالم، بعد نشر روايته «العجوز الذي كان يقرأ الروايات الغرامية» عام 1988 (صدرت بالعربية عن دار الآداب، عام 1993). تستند الرواية إلى أسابيع أقام خلالها في غابات الأمازون من الجهة الإكوادورية، خلال السبعينيات، واختبر خلالها الحياة مع قبائل من السكان الأصليين المعروفين بـ«الشوار».
يحكي الكتاب عن انتهاكات واعتداءات السياح، والصيادين، والمنقبين عن الذهب على الغابات المطيرة، والإخلال بتوازن الطبيعة. وترجمت الرواية إلى 35 لغة حول العالم، ونقلت إلى فيلم من إخراج الأميركي ريتشارد درايفوس (2001).


تشيلي العالم العربي Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة