الأسطورة «تُرك لمصيره»... تحقيقات تكشف عن إهمال وتقصير أطباء مارادونا قبل وفاته

الأسطورة «تُرك لمصيره»... تحقيقات تكشف عن إهمال وتقصير أطباء مارادونا قبل وفاته

الأحد - 20 شهر رمضان 1442 هـ - 02 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15496]
مارادونا عانى من إهمال طبي (أ.ف.ب)

خلصت لجنة طبية من الخبراء في تقرير نشر أمس الجمعة إلى أن أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، لم يتلق الرعاية الطبية الكافية و«تُرك لمصيره» من قبل فريقه المعالج قبيل وفاته، ما أدى إلى «علاج غير ملائم» أسهم في موته البطيء. وصدمت وفاة مارادونا في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي الأرجنتين الواقعة في أميركا الجنوبية، حيث كان يحظى بشعبية هائلة، وطالب كثيرون بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين.
وأشار التقرير المؤلف من 70 صفحة، إلى أن اللجنة الطبية المكلفة بالتحقيق بناء على طلب القضاء حيال الساعات الأخيرة للنجم الأرجنتيني، حددت أن مارادونا «بدأ يموت قبل 12 ساعة على الأقل» قبل وفاته، وتحمل «فترة من العذاب الطويل». وفتحت النيابة العامة تحقيقاً يسعى إلى تحديد إهمال محتمل أو تهور في العلاج الطبي المقدم للأرجنتيني الأسطورة حامل الرقم 10، الذي توفي متأثراً بأزمة قلبية في 25 نوفمبر 2020 عن عمر يناهز 60 عاماً في مقر إقامته في تيغري شمال العاصمة الأرجنتينية، وذلك بعد أسابيع فقط من خضوعه لجراحة من أجل معالجة نزيف في المخ. ويعتبر مارادونا الذي فاز ببطولة كأس العالم مع الأرجنتين أحد أبرز لاعبي كرة القدم على مدار تاريخها، وهو يحظى بمكانة رفيعة في بلده، رغم مشكلاته الطويلة مع الإدمان وضعف صحته.
وبدأت مجموعة من 20 خبيراً في مارس (آذار) التحقيق لتحديد ما إذا كان هناك إهمال من جانب المتخصصين في الرعاية الصحية. وكانت ابنتان من بنات مارادونا الخمس، جيانينا (31 عاماً) وجانا (24 عاماً)، قد بدأتا الدعوى القضائية، بعدما حملتا جراح الأعصاب ليوبولدو لوكي مسؤولية تدهور الحالة الصحية لوالدهما. وخلصت اللجنة التي تضم اختصاصي طب شرعي أجروا تشريحاً للجثة واختصاصيين آخرين، إلى أن بطل العالم السابق «كان سيحظى بفرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة» لو كان قد نُقل إلى المستشفى لتلقي رعاية مناسبة. ويشير التقرير إلى أنه «مع الأخذ في الاعتبار الوضع السريري والنفسي والحالة العامة السيئة، كان يجب أن يواصل إعادة تأهيله وعلاجاته المتعددة في مؤسسة مناسبة».
وقال تقرير اللجنة الطبية الذي صدر بتاريخ 30 أبريل (نيسان)، إن «عمل الفريق الطبي المخول بعلاج مارادونا كشف عن تقصير وإهمال» في أداء مهمته. وأشار التقرير إلى أن حالة مارادونا ساءت، وأنه كان يحتضر قبل نحو 12 ساعة من وفاته مع انتصاف النهار تقريباً في 25 نوفمبر. وأضاف التقرير: «أظهر إشارات واضحة على معاناته لمدة طويلة، ولهذا فنحن نستنتج أن المريض لم يحصل على الاهتمام المطلوب من الساعة 00.30 يوم 25 نوفمبر 2020».
ويركز التحقيق على سبعة أشخاص هم: لوكي، والطبيبة النفسية أوغوستينا كوزاتشوف، طبيب نفسي آخر، ممرضتان (رجل وامرأة) كانا إلى جانب مارادونا، والمشرف عليهما، والطبيب منسق الاستشفاء المنزلي. وتتراوح العقوبات المفروضة على الإهمال أو القتل غير العمد في الأرجنتين بين خمس سنوات و15 عاماً في السجن.


أرجنتينا الأرجنتين كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة