«مدد»... يحتفي بجماليات الخط العربي والعمارة الإسلامية

«مدد»... يحتفي بجماليات الخط العربي والعمارة الإسلامية

المعرض المصري يضم نحو 100 عمل لثلاثة فنانين
الأحد - 20 شهر رمضان 1442 هـ - 02 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15496]

«الفن من أجل الخير والسلام النفسي»... وصولاً إلى هذه الغاية انطلق معرض «مدد» بغاليري «سفر خان» بالقاهرة متمتعاً بأجواء روحانية خالصة، ومحملاً بلغة بصرية تعتمد الخط العربي والموتيفات الإسلامية والأشكال الهندسية الجمالية غير التقليدية.

يضم المعرض الممتد حتى 11 مايو (أيار) المقبل، نحو 100 عمل فني لثلاثة فنانين هم محمد حسن، وعثمان يونغ ورنا شلبي. وذلك تحت عنوان موحي هو «مدد»، تقول منى سعيد مديرة الغاليري، لـ«الشرق الأوسط»: «تم اختيار إقامته في شهر رمضان بشكل مقصود، لأنه سيوجه عائد اللوحات إلى العمل الخيري من جهة، ولأنه ذو طابع روحاني يتماهى مع الشهر الكريم من جهة أخرى؛ ويأتي هذا الاسم تعزيزاً للشكر والحمد وطلب العون والبركة من الله عز وجل».

بخطوط هندسية وأخرى منحنية تتميز بالبساطة والحداثة يقدم الفنان التنزاني الأصل عثمان يونغ مجموعة من لوحات الخط العربي التي تحمل آيات قرآنية وتصاميم تضم موتيفات تراثية وشعبية مثل «خمسة وخميسة» بما ترمز إليه من «درء الحسد والعين الشريرة» على حد تعبير الفنان، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «يبث الخط العربي إحساساً عميقاً بالهدوء والصفاء الداخلي، وهو غذاء روحي يشبع وجدان المتلقي، فحتى لو لم يكن من ناطقي اللغة العربية، ولا يعرف كلمة منها، فإن إحساساً خاصاً جميلاً يتملكه، أحياناً ألاحظ الدموع تملأ عيون البعض وهم يتأملون لوحات الخط ويستشعرون حروفها المضيئة تأثراً بطاقتها الداخلية الدفينة بين ثناياها، باختصار شيء ما يحدث على مستوى القلب».

يستخدم يونغ بالتة غنية بألوان الباستيل غير المألوفة صانعاً تكوينات لونية مشرقة استلهاماً من الفن الأفريقي، ويجيد التنسيق بينها وبين الفراغ الذي يوظفه لتعزيز الإحساس بالسلام النفسي، بدأ الفنان احتفاءه بالخط في عام 1999 بشكل كلاسيكي إلى أن اتجه إلى تقديمه بشكل تجريدي معاصر يعتمد رؤية جديدة وجريئة ذات أنماط فنية متنوعة.

فيما يمثل الخط العربي بالنسبة للفنان المصري محمد حسن، قيمة عظيمة ومنجزاً بصرياً مميزاً ينقل من خلاله إلى المشاهد أفكاره وعمق تواصله مع المولى عز وجل وطلب المدد منه، وتشغى أعماله بحكم لابن عطاء السكندري، وابن عربي، وقد طعمهما بجماليات الفن الإسلامي وقواعد وموسيقى الخط العربي، ويعمل الفنان في مساحة واسعة متنوعة من الخامات ما بين الكانفاس والورق والأخشاب والجص والخزف، يقول: «اهتم بتنوع الخامات لأن لكل خامة ملمسها وألوانها واختلاف تأثير انعكاس الضوء عليها، ومن ثم اختلاف ما تحمله من شحنات عاطفية وأحاسيس».

وبالانتقال بين أعماله في المعرض تتأكد لدى المتلقي حقيقة أن جماليات الخط العربي لم تعد تقتصر استخداماتها أخيراً على اللوحات الخطية والحروفية، مما مهد الطريق لإبداع رؤى بصرية وتشكيلية مختلفة قاعدتها الخط العربي وقوامها تركيبات بنائية لم تكن معروفة من قبل؛ إذ سعى بعض الفنانين إلى توظيفها في فنون أخرى مثل النحت والزخرفة، واتجه البعض الآخر إلى تطويع التصاميم الطباعية، وهو الفضاء الذي وفرته وسائل التكنولوجيا الحديثة، يقول: «أحتفي بتحقيق التوازن الدقيق بين الاحتفاظ بروعة وعزة الخط العربي التقليدي مع الخط في طابع جديد مبتكر».

درس حسن في «بيت جميل للفنون التراثية» ويعمل مستشاراً فنياً للأكاديمية الدولية للعلوم وشركة TBC بلبنان المعنيين بحفظ وترميم المحفوظات، وصدر له كتاب «الجامع في خط الرقعة» عام 2020.

في السياق، تعكس أعمال الفنانة رنا شلبي التي تعيش بين بيروت والقاهرة اهتماماتها المتنوعة إلا أنه يهيمن عليها امتزاج الحركة الجسدية بالطاقات الروحية معتمدة الأشكال الهندسية في بناء لوحاتها تأثراً بالمدرسة التكعيبية، وفي السياق ذاته، تقدم موضوعها الأثير وهو القاهرة الفاطمية بمفردات حضارتها وملامح معمارها الإسلامي المميز من خلال رؤية تصورية مجردة من التفاصيل، فكأنما تقدم تخيلاً منعشاً للمدينة العتيقة تقوم من خلاله بإعادة تكوين شبه تكعيبية للمساجد والأزقة في القاهرة بأسلوب هندسي جمالي غير مألوف يعزز عبر اتجاهه إلى السماء مفهوم «مدد»، وهو المفهوم المستمد من التناول الواعي من جانب الفنانة لقدسية وأسرار هذه الجوامع والأزقة العتيقة، ويشعر المشاهد بحالة من الشغف بتأملها وكأنه يخوض تمريناً عقلياً عليه أن يجد أثناءه تفسيراً للأشكال المجزأة والمركبة بواسطة أشكال هندسية مختلفة.

رنا شلبي، التي يوجد لها العديد من المعروضات في القاهرة وباريس وطوكيو ولندن وفيينا وبيروت والمتحف العربي بالولايات المتحدة، تحتفي بتأكيد قيمة الجمال في أعمالها انطلاقاً من رؤية تلخصها قائلة: «إن حاجتنا الإنسانية للجمال ليست مجرد رفاهية أو احتياج زائد في قائمة احتياجات الإنسان، إنه مسار يقودنا إلى الوجود والتواصل مع الآخر في عالم مُرتب، فبينما يمكننا أن نتجول في هذا العالم معزولين، مستاءين، ومحملين بالريبة وعدم الثقة، يمكننا أيضاً أن نجد الوئام مع أنفسنا ومع الآخرين في مكان آمن يحتضننا، ويلعب الفن دوراً عظيماً في الوصول إلى الخيار الأخير».


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة