أوكرانيا: آمال بتنفيذ تبادل الأسرى اليوم رغم هشاشة الهدنة

أوكرانيا: آمال بتنفيذ تبادل الأسرى اليوم رغم هشاشة الهدنة

تقرير بريطاني يتحدث عن «أخطاء كارثية» ارتكبتها أوروبا في إدارتها للأزمة
السبت - 3 جمادى الأولى 1436 هـ - 21 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13234]
امرأة تجلس متأثرة أمام صورة قريب لها في «ميدان» كييف أمس بمناسبة إحياء الذكرى الأولى لإطلاق الشرطة النار على المتظاهرين (أ.ف.ب)

تعهد الانفصاليون الموالون لروسيا في أوكرانيا أمس بالبدء بعملية تبادل الأسرى مع كييف، في خطوة من شأنها تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار الذي تتهم الولايات المتحدة المتمردين بانتهاكه باستمرار.
ونقلت وكالة الأنباء الروسية إنترفاكس عن داريا موروزوفا المسؤولة الانفصالية في شؤون حقوق الإنسان، إن التبادل الأول للأسرى مع الجانب الأوكراني سيتم (اليوم) السبت. ولم تصدر كييف تأكيدا فوريا لهذه المعلومات، إلا أن الطرفين كانا توافقا على تبادل الأسرى في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي في مينسك بين قادة فرنسا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا.
وانتهك اتفاق وقف إطلاق النار، الذي دخل حيز التنفيذ ليل السبت - الأحد، مرات عدة وسط تبادل الاتهامات بين الطرفين. وسجل الانتهاك الأكبر للاتفاق في هجوم واسع شنه الانفصاليون ضد مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية، صلة الوصل بين معقلي الحراك الانفصالي، دونيتسك ولوغانسك.
وانسحبت القوات الأوكرانية من المدينة الأربعاء بعد هجوم عنيف شنه الانفصاليون الموالون لروسيا. واعترف الجيش الأوكراني في اليوم التالي بوقوع خسائر فادحة في صفوفه إذ تحدث عن مقتل 13 جنديا وإصابة 157 آخرين، فضلا عن أسر أكثر من 90 جنديا فيما لا يزال 82 في عداد المفقودين. وكان الرئيس بترو بوروشينكو أعلن أن بلاده ستطلب إرسال قوة شرطة تابعة للاتحاد الأوروبي بتفويض من الأمم المتحدة لحفظ السلام في شرق البلاد، متهما روسيا بإصدار الأمر بشن الهجوم على ديبالتسيفي.
وجددت فرنسا وألمانيا المطالبة بالالتزام الكامل باتفاق وقف إطلاق النار. وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في باريس أمس «أنا والمستشارة لم نتوقف عن تبادل الرأي في أي وقت منذ اتفاقات مينسك، ونحن أكثر اقتناعا من أي وقت مضى بأنه لا بد من تطبيقها، كل الاتفاقات ولا شيء غير الاتفاقات». وأضاف أن أي دولة لا تحترم اتفاقات مينسك ستفرض عليا عقوبات.
وحذر رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إيفيتسا داتشيتش من أن «هذه لحظات حرجة لأوكرانيا». وجاء في بيان المنظمة المسؤولة عن مراقبة وقف إطلاق النار، أن داتشيتش حثّ على وقف فوري للأعمال العدائية، معربا عن «قلقه إزاء الانتهاكات المتواصلة على اعتبار أنها قد تؤدي إلى عنف يتعذر السيطرة عليه».
ميدانيا، وتواصل القتال في شرق أوكرانيا أمس، إذ قال الجيش الأوكراني إن الانفصاليين هاجموا مواقع تسيطر عليها القوات الحكومية 49 مرة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية مستخدمين الصواريخ والمدفعية والعربات المدرعة. وذكر المتحدث باسم الجيش أناتولي ستيلماخ المتحدث أن «عدد الهجمات يعكس أن الإرهابيين لا يريدون أن يسكتوا أسلحتهم تماما». وأضاف أنه كان هناك قصف في منطقة ماريوبول التي تقع على بحر أزوف وتهيمن الحكومة على معظمها وتخشى كييف أن تصبح محور هجوم الانفصاليين التالي.
كذلك، لم يصدر أي تأكيد من الجانبين (كييف والانفصاليين) على أنهما بدآ بسحب أسلحتهما الثقيلة من الخطوط الأمامية، وهو الأمر الذي كان مفترضا أن يبدآ بذلك يوم الثلاثاء الماضي على أن ينتهيا منه في الثالث من مارس (آذار) المقبل.
واتهمت الولايات المتحدة أول من أمس الانفصاليين بانتهاك وقف إطلاق النار «أكثر من 250 مرة». وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية حين بساكي إن «الولايات المتحدة تدين الاعتداءات المتواصلة التي يشنها الانفصاليون الموالون لروسيا في ديبالتسيفي وحولها، كما في ماريوبول ومناطق أخرى في شرق أوكرانيا، في انتهاك لوقف إطلاق النار وإهانة لاتفاقات مينسك». ودعت بساكي «لوقف الاعتداءات فورا، وسحب الأسلحة الثقيلة، ووقف توافد المقاتلين والمعدات من روسيا إلى أوكرانيا».
وفي بريطانيا، جاء في تقرير للجنة برلمانية نشر أمس أن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ارتكبا أخطاء «كارثية» في إدارة الأزمة الأوكرانية. ورأى رئيس اللجنة كريستوفر توغندهات أن «غياب قدرة تحليلية قوية في بريطانيا ومجمل الاتحاد الأوروبي، أدى إلى خطأ كارثي في فهم المرحلة التي سبقت الأزمة». وفي ورقة تحليلية، أوضحت مجموعة «يورو آسيا» أنها تعتقد أنه «من المرجح أن يتفادى كافة أطراف النزاع أي خطوات استفزازية في الوقت الحالي ما من شأنه أن يبقي اتفاق مينسك ساريا». ولفتت إلى أن الاتحاد الأوروبي زاد من العقوبات المفروضة على روسيا الاثنين حين تبين الانتهاك الحاصل لوقف إطلاق النار حول ديبالتسيفي. وتوقعت ألا يقوم بوروشينكو بإعلان الأحكام العرفية في البلاد كما هدد في حال فشل الهدنة. وتوقعت المجموعة أيضا فشل اتفاقات مينسك عاجلا أو آجلا بنسبة 55 في المائة، بسبب الإجراءات المعقدة التي تتضمنها، والداعية إلى مباحثات حول حكم ذاتي للمناطق الانفصالية واستعادة كييف للسيطرة على الحدود مع روسيا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة