الشباب يختبر قواه الآسيوية بمواجهة الرائد في الدوري السعودي

الشباب يختبر قواه الآسيوية بمواجهة الرائد في الدوري السعودي

الأربعاء - 7 ذو القعدة 1434 هـ - 11 سبتمبر 2013 مـ
يستضيف فريق الشباب نظيره الرائد مساء اليوم الخميس على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة السعودية الرياض، وذلك ضمن منافسات الجولة الثالثة من دوري عبد اللطيف جميل السعودي للمحترفين. ويدخل الشباب هذه المواجهة كاختبار نهائي له قبل موقعته الآسيوية المرتقبة التي تجمعه مع نظيره كاشيوا ريسول الياباني في ...

يستضيف فريق الشباب نظيره الرائد مساء اليوم الخميس على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة السعودية الرياض، وذلك ضمن منافسات الجولة الثالثة من دوري عبد اللطيف جميل السعودي للمحترفين.

ويدخل الشباب هذه المواجهة كاختبار نهائي له قبل موقعته الآسيوية المرتقبة التي تجمعه مع نظيره كاشيوا ريسول الياباني في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وسيرمي البلجيكي ميشال برودوم بثقله في هذه المواجهة كبروفة نهائية لمباراة الثلاثاء المقبل؛ حيث يتوقع أن يدخل المباراة بالقائمة ذاتها التي سيواجه بها الفريق الياباني لمعرفة قدرات وإمكانات لاعبيه، خاصة بعدما ضم الشباب المهاجم عيسى المحياني إلى صفوفه أخيرا.

ويحتل الشباب المركز الثامن في سلم ترتيب الدوري برصيد ثلاث نقاط بعدما خسر مباراته الأولى في الدوري وكسب المباراة الثانية أمام الشعلة، وسيفتقد الفريق خدمات لاعب خط وسطه البرازيلي فرناندو مينغازو المبعد بالبطاقة الحمراء في الجولة الماضية.

على الطرف الآخر يسعى الجزائري نور الدين بن زكري مدرب الرائد لاستغلال الاهتمام الشبابي بالموقعة الآسيوية، ومحاولة كسب نقاط المباراة، رغم أن المباراة تقام على أرض الشباب أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل.

ويحتل الرائد المركز السادس في سلم ترتيب الدوري؛ حيث يمتلك في رصيده النقاط ذاتها التي يمتلكها الشباب (ثلاث نقاط)، ولكن بفارق الأهداف، وقد خسر الرائد مباراته الأخيرة أمام نجران قبل توقف الدوري.

ويمتلك مدرب الرائد العديد من الأسماء التي من شأنها أن ترجح كفة الفريق وتحسم المباراة لصالحه، يأتي في مقدمتهم مهاجمه العماني حسين الحضري والفرنسي إسماعيل داو وعبد السلام الشريف وعبد العزيز الجبرين.

من ناحيته، وقع الجهاز الفني بقيادة البلجيكي ميشال برودوم في معضلة الغيابات والإصابات التي تعرض لها اللاعبون في الفترة الأخيرة، والتي قد تعوق مشاركة أكثر من عنصر أساسي في الفريق الشبابي الأول، والذين شاركوا في الجولتين الماضيتين أمام الاتحاد والشعلة، وسيمنح الفرصة لمشاركة أكثر من عنصر احتياطي، حصلوا على فرصة المشاركة في لقاء الفيصلي الودي الأسبوع الماضي.

ففي الوقت الذي يغيب فيه البرازيلي فرناندو مينغازو بداعي الإيقاف لحصوله لبطاقة حمراء في لقاء الشعلة الماضي، ستكون مشاركة المحترف الكولومبي ماكنيلي توريس غير واردة بشكل كبير، نظرا لتأخر وصول اللاعب مساء يوم أمس الأربعاء بعد رحلة سفر طويلة دامت قرابة العشرين ساعة، بعد فراغ الأخير من مشاركة منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، ومن المحتمل بشكل كبير وجود اللاعب في قائمة الفريق الاحتياطية والزج به كورقة رابحة.

أما على صعيد اللاعبين المحليين، فقد أجرى الجهاز الطبي مجهودات كبيرة جدا لتجهيز لاعبي الفريق الأول المحليين خلال اليومين الماضيين، بدءا من اللاعب حسن معاذ الذي شعر ببعض الآلام في عضلة الفخذ الخلفية، فيما واصل اللاعب عبد الملك الخيبري برنامجه العلاجي في العيادة الطبية بالنادي، وذلك بسبب شعوره بآلام في منطقة الساق، بينما حضر اللاعب هادي يحيى في العيادة الطبية بالنادي، وذلك بعد شعوره بآلام، حيث أجرى اللاعب يوم أمس أشعة بواسطة الرنين المغناطيسي، وسيتحدد خلالها برنامجه العلاجي وفترة التأهيل، وأخيرا أثبتت الفحوص الطبية التي أجريت للاعب نايف هزازي وجود كدمة في مشط القدم، وذلك بعد إصابته في لقاء المنتخب السعودي أمام منتخبي ترينداد وتوباغو يوم الاثنين الماضي، وسيخضع اللاعبون لفحوص طبية مكثفة ستحدد مدى قدرة اللاعبين على مشاركة الفريق قبل موعد لقاء الرائد مساء اليوم الخميس.

وفي النطاق ذاته غادر اللاعب عبد الله الشهيل يوم الثلاثاء الماضي إلى مدينة الدوحة القطرية، وذلك لبدء برنامج علاجي في أكاديمية «أسباير» الطبية؛ حيث إن اللاعب يعاني قطعا في العضلة الخلفية، وكان الفريق الشبابي قد أنهى كامل التحضيرات للقاء الرائد في الجولة الثالثة من دوري عبد اللطيف جميل، وبعد نهاية التدريبات حضر اللاعبون والجهازان الفني والإداري في معسكر الفريق في أحد الفنادق بمدينة الرياض.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة