روسيا: إجراءات أميركا و«الناتو» في أوروبا تزيد التهديد العسكري

روسيا: إجراءات أميركا و«الناتو» في أوروبا تزيد التهديد العسكري

الأربعاء - 16 شهر رمضان 1442 هـ - 28 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15492]
الرئيس فلاديمير بوتين يستعد لإلقاء كلمة أمام مجلس النواب المحلي بمدينة سان بطرسبرغ أمس (أ.ب)

اعتبر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا تسهم في زيادة التهديد العسكري.

ونقلت وكلة «سبوتنيك» الروسية عنه القول أمس الثلاثاء: «الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في المنطقة الأوروبية، من زيادة الاستعداد القتالي للقوات وتعزيز الوجود الأمامي، تزيد التهديد العسكري». وأضاف: «رداً على تهديد الأنشطة العسكرية للناتو، اتخذنا الإجراءات المناسبة. كما تعلمون، تم إجراء فحص مفاجئ للجاهزية القتالية لقوات المناطق العسكرية الغربية والجنوبية»، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية. وشدد شويغو على أن روسيا تراقب عن كثب تحرك «الناتو» ونقل القوات في أوروبا.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن محكمة روسية فرضت الثلاثاء تدابير حظر واسعة النطاق استهدفت صندوق مكافحة الفساد التابع للمعارض أليكسي نافالني، وفق ما أفاد مديره، في وقت تنظر فيه في مسألة تصنيف المجموعة على أنها منظمة متطرفة.

وأعلن مدير صندوق مكافحة الفساد إيفان جدانوف على «تويتر» أن محكمة في موسكو منعت المنظمة من نشر محتويات على الإنترنت ومن استخدام وسائل إعلام رسمية وتنظيم مظاهرات والمشاركة في انتخابات واستخدام حسابات مصرفية.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفادت خدمة الإعلام التابعة لمحكمة مدينة موسكو الصحافيين بأن قاضياً وافق على «حظر نشاطات معيّنة» للصندوق من دون أن يوضح ماهيتها في وقت يتم فيه النظر في القضية خلال جلسات مغلقة.

وتواجه منظمات نافالني احتمال اعتبارها متطرفة، ما يضعها في خانة تنظيم «داعش» و«القاعدة» ويعني في النهاية حظر نشاطاتها في روسيا.

وأفاد مكتب المدعي العام في موسكو الاثنين بأنه أمر شبكة نافالي ومكاتبه الإقليمية في أنحاء البلاد بالتوقف عن العمل، بينما تقرر المحكمة بشأن مسألة التصنيف.

وأفادت المكاتب الإقليمية بأنها ستعلّق عملياتها فوراً لحماية موظفيها وأنصارهم.

وينشر صندوق مكافحة الفساد تحقيقات بشأن تهم فساد من قبل مسؤولين على جميع مستويات الحكومة، مرفقة عادة بمقاطع فيديو من يوتيوب.

وتدعم مكاتب نافالني الإقليمية تحقيقاته بشأن الفساد واستراتيجيته بشأن «التصويت الذكي» التي توجّه الناخبين للإدلاء بأصواتهم دعماً للمرشحين الأقدر على هزيمة الخصوم المرتبطين بالكرملين.

وتم توقيف المعارض البالغ 44 عاماً في يناير (كانون الثاني) بعد عودته إلى روسيا من ألمانيا، حيث قضى عدة أشهر في نقاهة إثر تعرّضه لعملية تسميم اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراءها.

ويقضي نافالني حالياً عامين ونصف عام في سجن خارج موسكو إثر خرقه بنود إفراج مشروط منح له على صلة بتهم احتيال سابقة يعتبر حلفاؤه أنها مسيَّسة. وكثّفت السلطات الضغط على حلفائه منذ عاد إلى روسيا، إذ غادر الكثير من كبار معاونيه البلاد أو وُضعوا في الإقامة الجبرية.


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة