واشنطن ترسل حاملة طائرات وقاذفتين لتأمين الانسحاب من أفغانستان

واشنطن ترسل حاملة طائرات وقاذفتين لتأمين الانسحاب من أفغانستان

مصير رهينة أميركي لدى «طالبان» لا يزال مجهولاً
الأحد - 13 شهر رمضان 1442 هـ - 25 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15489]
«يو إس إس أيزنهاور» لدى مرورها من قناة السويس. إذ مددت واشنطن وجودها في المنطقة وذلك لتأمين الانسحاب المقرر لقوات التحالف الدولي من أفغانستان (رويترز)

فتح تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، بإتمام انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر (أيلول) المقبل، نقاشاً حول مصير الرهينة الأميركي مارك فريريتش الذي تعتقله حركة «طالبان»، والذي لم يجر التطرق إلى قضيته في المفاوضات الجارية. وأمس بدأت وزارة الدفاع الأميركية تنفيذ أولى عمليات سحب القوات من أفغانستان، حيث أفيد عن بدء عمليات توضيب المعدات وشحنها. يأتي ذلك بعدما أعلن وزير الدفاع لويد أوستن، أنه وافق على إرسال قاذفتين إضافيتين من طراز «بي - 52» إلى الخليج، ومدد مهمة حاملة الطائرات «يو إس إس أيزنهاور» في المنطقة، وذلك لتأمين الانسحاب المقرر لقوات التحالف الدولي من أفغانستان، حسب ما أعلن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، في مؤتمره الصحافي يوم الجمعة. وقال كيربي إن وزير الدفاع «وافق اليوم على بعض الإجراءات الإضافية»، من بينها بقاء حاملة الطائرات «يو إس إس أيزنهاور» في المنطقة «لبعض الوقت». وكشف أن القاذفتين الاستراتيجيتين من طراز «بي - 52» المسماة «ستراتوفورتريس» والقادرة على حمل أسلحة نووية وصلت إلى المنطقة، حيث من المعروف أنها تتمركز عادة في قاعدة عيديد في قطر. ولم يستبعد كيربي إرسال تعزيزات أخرى للمشاركة في العملية اللوجيستية الهائلة لسحب نحو 2500 عسكري أميركي، يضاف إليهم أكثر من 16 ألف متعاقد مدني مع تجهيزاتهم. علاوة على ذلك، سيشمل الانسحاب قرابة 7 آلاف عسكري من حلف شمال الأطلسي يعتمدون إلى حد بعيد على الجيش الأميركي في نقل العديد والعتاد. ولم يستبعد كيربي «احتمال أخذ إجراءات إضافية مؤقتة لحماية القوات»، مشيراً إلى أنه إذا كانت الآليات المدرعة الأكثر تطوراً ستسحب من أفغانستان عن طريق الجو، فإن مدرعات أخرى لن تسحب من هذا البلد بل ستمنح للجيش الأفغاني. وأعلنت دول الحلف الأطلسي، الأربعاء، أنها ستباشر سحب قواتها المنتشرة في إطار مهمة التحالف في أفغانستان بحلول الأول من مايو (أيار) على أن تنجزها «في غضون بضعة أشهر». وقال مسؤولون إن البنتاغون وافق أيضاً على نشر مئات من القوات البحرية والجوية والبرية في المنطقة لضمان الأمن للقوات الأميركية وقوات الناتو وكذلك المتعاقدين عند انسحابهم.

في هذا الوقت نقل عن الرئيس بايدن أنه أصدر تعليمات للمفاوضين الأميركيين في الأسابيع الأخيرة بإثارة قضية مارك فريريتش، المقاول المدني الذي اختطف في كابل، العام الماضي، في المحادثات الجارية مع «طالبان». غير أن صحيفة «واشنطن بوست» نقلت عن مسؤول أميركي رفيع يشارك في المفاوضات مع «طالبان»، قوله إنه لم يتم طرح هذه القضية بعد، ولم تثر حتى الآن من قبل المفاوضين الأميركيين مع «طالبان». وقال: «لم يُطلب منا إبلاغ (طالبان) بذلك، فليكن ذلك واضحاً». وأكد أن الولايات المتحدة لديها نفوذ كافٍ بأشكال مختلفة لمواصلة الضغوط من أجل تأمين إطلاق سراح فريتريتش. وفيما ترفض الولايات المتحدة حتى الآن تبادل الأسرى مع «طالبان»، عبرت عائلة الرهينة الأميركي عن قلقها من احتمال بقائه في الأسر بعد انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد. وانتقدت أسرة فريتريتش المسؤولين الأميركيين الذين يتفاوضون مع «طالبان»، لا سيما المبعوث الأميركي الخاص زلماي خليل زاد، لعدم إعطاء الأولوية للقضية في الفترة التي سبقت الصفقة التي أبرمتها إدارة ترمب مع «طالبان» منذ أكثر من عام من المفاوضات. وقالت شقيقته شارلين كاكورا، «إذا أراد الرئيس عودة مارك، فينبغي أن يتبع سفيره أوامره وينفذ الأمر قبل نفاد الوقت والقدرة على الضغط. لقد سئمت من المسؤولين الذين يحاولون جعل الأمر يبدو وكأنهم يساعدوننا، عندما لا نكون مقتنعين بذلك. أميركا لا تترك الناس وراءها، أليس كذلك؟».


أميركا أخبار أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة