ديفيد هيكس يطالب الحكومة الأسترالية بدفع تكاليف علاجه

ديفيد هيكس يطالب الحكومة الأسترالية بدفع تكاليف علاجه

بعد إسقاط التهم عنه وإطلاق سراحه من غوانتانامو
الجمعة - 2 جمادى الأولى 1436 هـ - 20 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13233]

قال ديفيد هيكس - الأسترالي الذي كان محتجزا في غوانتانامو وأطلق سراحه بعد أن أسقطت محكمة استئناف عسكرية أميركية ادانته بتهمة تتعلق بالإرهاب - إنه يريد أن تدفع حكومته تكاليف علاجه من آثار التعذيب.
وأضاف هيكس، الذي أمضى خمس سنوات في معسكر الاحتجاز الاميركي في كوبا، أنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيطلب تعويضا أكبر في استراليا. وأكمل قائلا لصحافيين في سيدني اليوم "أظن أن أحدا لا بد وأن يتكفل بنفقات علاجي". وتابع "عانيت على مدى خمس سنوات ونصف السنة تعذيبا بدنيا ونفسيا تلازمني آثاره".
كان هيكس قد اعترف عام 2007 بتقديم دعم مادي للارهاب؛ لكن محكمة مراجعة اللجان العسكرية الاميركية أسقطت إدانته لأن مثل هذا النشاط لم يصبح جريمة إلا بعد سنوات من القبض عليه في أفغانستان.
وكان هيكس ضمن مجموعة المحتجزين الاولى التي أرسلت الى معسكر غوانتانامو عند فتحه في 11 يناير (كانون الثاني) 2002. وأقر بأنه تدرب في معسكر تابع لـ"القاعدة" في أفغانستان والتقى بزعيم التنظيم أسامة بن لادن.
وقال محامو هيكس إنه بريء وإنه اعترف بذلك مكرها، بعد أن عانى لسنوات من الضرب والاعتداء الجنسي والحرمان من النوم.
وشدد الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف العسكرية الاميركية، على أن قرار إبطال الادانة اتخذ لأسباب فنية.
وجاء في الحكم أن أعضاء في التحالف الشمالي الذي كان يقاتل حركة طالبان، أمسكوا به وسلموه للقوات الاميركية في أفغانستان. وأضاف أن هيكس كان يعتزم المشاركة في قتال التحالف المدعوم من الولايات المتحدة الذي أطاح بطالبان.
وقالت هيئة القضاء التي ضمت ثلاثة قضاة، إن هيكس انضم إلى جماعة عسكر طيبة في باكستان، صنفتها الولايات المتحدة لاحقا على أنها منظمة ارهابية. وذكرت أنه تلقى تدريبا على استخدام السلاح في باكستان قبل أن يتوجه إلى أفغانستان.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة