حملة ضغوط محمومة لاستعادة نتنياهو تأييد «الإسلامية»

حملة ضغوط محمومة لاستعادة نتنياهو تأييد «الإسلامية»

تصويت منصور عباس مع المعسكر المناهض أربك «الليكود»
الأربعاء - 9 شهر رمضان 1442 هـ - 21 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15485]
تصويت اللجنة المنظمة للكنيست الثلاثاء (المكتب الإعلامي)

يدير رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حملة ضغوط محمومة لاستعادة تأييد «الحركة الإسلامية»، وثنيها عن التحالف مع رئيس المعسكر المناوئ ورئيس حزب «يش عتيد»؛ يائير لبيد، وذلك بعد أن شهد الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، ليل الاثنين - الثلاثاء، أحداثاً درامية ومفاجآت أضعفت نفوذ حزب «الليكود»، مما دفع برئيس كتل اليمين، ميكي زوهر، إلى أن يحذر أحزاب اليمين من خسارة الحكم و«إرسال نتنياهو إلى منصب رئيس المعارضة».
وحاول مقرب من نتنياهو طمأنة «الليكود» بأن نتنياهو سيتمكن من استعادة «الحركة الإسلامية»، وبأن تحالفها مع لبيد «خطوة تكتيكية استهدفت لسعنا، لكي نمنحها الأهمية، وسنفعل ذلك بترحاب». واجتمع نتنياهو مع رئيس تحالف «الصهيونية الدينية»، بتسلئيل سموتريتش، وحمله مسؤولية الفشل في تشكيل حكومة يمين ثابتة. وهدده بإعادة كتاب التكليف إلى الرئيس رؤوبين رفلين، و«نذهب جميعاً إلى صحراء المعارضة».
وكانت الأحداث الدرامية قد انفجرت خلال المداولات التي جرت في الكنيست، مساء الاثنين، لانتخاب اللجنة المنظمة لعمل الكنيست، والتي تعدّ أهم اللجان في الحقبة ما بين الانتخابات وتشكيل الحكومة، ويتولى رئاستها حسب القانون، نائب يعينه رئيس الحكومة المكلف، فهي المسؤولة عن تنظيم العمل ووضع جدول البحث وإقرار اللجان المستعجلة، مثل لجنة الخارجية والأمن ولجنة المالية، وهي التي تحدد عدد ممثلي الكتل البرلمانية في كل لجنة من لجان الكنيست. وتوكل إليها جميع مهام «لجنة النظام» في الكنيست، وأبرزها تعيين نواب لرئيس الكنيست، وتحديد المواضيع والقوانين الأساسية التي ستطرح لمداولات الكنيست وتحديد الأنشطة البرلمانية.
فقد كان نتنياهو قد اتفق مع حلفائه على تشكيل هذه اللجنة بما يضمن لهم الأكثرية، وجمع لهذه الغاية 63 نائباً، هم نواب اليمين والأحزاب الدينية وكذلك نواب «الحركة الإسلامية» الأربعة. ولكن عند التصويت فوجئ بأن نواب «الإسلامية» الأربعة صوتوا ضد اقتراحه. وحصل «الليكود» على 58 صوتاً مقابل 60 عضواً معارضاً. وصادقت الهيئة العامة للكنيست، على مقترح حزب «يش عتيد» لتشكيل اللجنة المنظمة للكنيست وذلك بتأييد 60 عضو كنيست ومعارضة 51. وغادر نواب «يمينا» برئاسة نفتالي بنيت، الجلسة، ولم يشاركوا في التصويت، حتى يحافظوا على شعرة مع معسكر التغيير.
وتبين لاحقاً أن النائب منصور عباس، رئيس «القائمة الموحدة (الإسلامية)»، كان قد اجتمع مع رئيس معسكر التغيير المناوئ لنتنياهو، لبيد، واتفق معه على التصويت ضد اقتراح «الليكود» وفي مصلحة اقتراح المعسكر المضاد، والتحكم عملياً بنظام عمل الكنيست. وقد هاجم نواب اليمين «الحركة الإسلامية» على هذا الموقف الذي عدّوه «خدعة» و«طعنة في الظهر»، وقال سموتريتش إن هذا التصرف يؤكد أن معه حق في رفض التحالف مع «الإسلامية»؛ «فهي مؤيدة للإرهاب ومعادية للدولة اليهودية».
في المقابل، أوضح عباس أن سبب تراجعه عن تأييد نتنياهو هو أن سموتريتش يتهمه بالإرهاب ونتنياهو صامت لا يتفوه بكلمة للدفاع عنه. وأضاف أن «ما حدث (اليوم) في التصويت على تشكيلة اللجنة المنظمة في الكنيست يؤكد ما قلناه منذ البداية بأننا: لسنا في جيب أحد، وأن همنا الأول والأخير هو قضايا ومطالب مجتمعنا العربي، ومن شكك في ذلك الكلام، حصل اليوم على الجواب».
وشدد: «إننا خلال اليوم أدرنا مفاوضات أمام المعسكرين؛ أمام حزب (الليكود) وحزب (يش عتيد)، وطرحنا أمامهما مطالبنا التي تخدم قضايا مجتمعنا العربي، وأكدنا بشكل واضح أن من أهم مطالبنا (أن تبقى كتلتنا بيضة القبان). أحد الأطراف؛ وهو معسكر «الليكود»، عقد صفقة مع حزب (يمينا) في اللحظات الأخيرة، ليكون وفقها حزب (يمينا) هو بيضة القبان، حيث يضاف له عضو داخل اللجنة المنظمة، بينما تخرج كتلتنا من دائرة التأثير ولا تكون هي بيضة القبان. في المقابل، استجاب معسكر لبيد لمطالبنا بأن تبقى (الموحدة) بيضة القبان. وعليه؛ صوّتنا إلى جانب مطالبنا وقضايا مجتمعنا العربي وإلى جانب بقائنا نحن بيضة القبان».
وفي ضوء هذه الهزيمة لكتلة اليمين، بدأ المسؤولون في «الليكود» يرون في احتمال خسارة السلطة، إمكانية ملموسة وواقعية. وأخذت تتعالى أصوات من داخله تطالب نتنياهو بإعادة التفويض بتشكيل الحكومة إلى الرئيس الإسرائيلي، في ظل انسداد المفاوضات الائتلافية وخسارة الأغلبية في اللجنة المنظمة للكنيست، بهدف «مباغتة» المعسكر الآخر. وقال رئيس الكتلة، زوهر، خلال الاجتماع الأول للجنة المنظمة للكنيست، إنه بدأ يدرك أن «(الليكود) في طريقه إلى مقاعد المعارضة، وأن نتنياهو في طريقه ليصبح رئيساً للمعارضة». وخلال أول اجتماع للجنة المعنية، فشل «الليكود» في تمرير اقتراحه بتعيين نواب لرئيس الكنيست، فقرر زوهر تأجيل الاجتماع. وعاد الكنيست إلى حالة الشلل.
في هذه الأثناء، باشر نتنياهو المساعي لإقناع سموتريتش بوقف تصريحاته ضد «الحركة الإسلامية»، حتى يستردها إلى جانبه. وقال منصور عباس تعقيباً على ذلك: «نحن صوّتنا تكتيكياً وليس استراتيجياً، وما زلنا منفتحين على المعسكرين. من يستجب لمطالبنا أكثر؛ نقف إلى جانبه».


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة