«استقالات فردية» تحل مجلس إدارة نادي الهلال كاملاً.. والحميداني رئيسًا مؤقتًا

«استقالات فردية» تحل مجلس إدارة نادي الهلال كاملاً.. والحميداني رئيسًا مؤقتًا

مصادر أكدت أن استقالة «الرئيس» جهزت قبل النهائي.. واستئناف عقوبة الشمراني 27 فبراير
الخميس - 1 جمادى الأولى 1436 هـ - 19 فبراير 2015 مـ

كشفت مصادر مطلعة في نادي الهلال لـ«الشرق الأوسط» عن استقالة فردية تقدم بها كل أعضاء مجلس الإدارة في النادي للحاق برئيس النادي المستقيل، فجر السبت الماضي، الأمير عبد الرحمن بن مساعد، على خلفية الخسارة من فريق الأهلي في نهائي كأس ولي العهد.

وتقدم كل الأعضاء، وهم: أحمد محجوب وسامي بو خضير ومحمد الحميداني وراشد العنزان وخالد المليحي وثامر الميمان وعبد الكريم الجاسر، بالاستقالة من مناصبهم كأعضاء إلى مكتب رعاية الشباب بالمنطقة الوسطى، وذلك تمهيدا لتشكيل إدارة مؤقتة لتسيير الأعمال في نادي الهلال لمدة 90 يوما، على أن تستمر حتى انعقاد جمعية عمومية غير عادية بهدف تشكيل مجلس إدارة جديد لنادي الهلال، الذي لم يرسم بعد على مستوى أعضاء الشرف في نادي الهلال، إذ لم يبادر أي مرشح للرئاسة لخلافة الأمير عبد الرحمن بن مساعد.

يذكر أن إبراهيم القناص عضو مجلس إدارة نادي الهلال استقال قبل نحو شهرين من عضوية الإدارة بسبب التزامه العمل في الرئاسة العامة لرعاية الشباب، فضلا عن أن المتبقي الوحيد هو سعود السبيعي المسؤول عن لجنة المسؤولية الاجتماعية في نادي الهلال، ولا يصنف السبيعي ضمن أعضاء مجلس الإدارة في النادي كونه لم يعتمد بشكل رسمي من قبل رعاية الشباب كعضو مجلس إدارة، إذ طلبت الإدارة اعتماده رسميا لكنها لم تتلقَّ أي خطاب رسمي من رعاية الشباب مؤخرا حيال ذلك، وبالتالي فإنه لا يصنف كعضو في مجلس الإدارة.

وبحسب مصدر موثوق في نادي الهلال فإن الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال كان عازما على الاستقالة من منصبه حال الفوز أو الخسارة في نهائي كأس ولي العهد، وكان ينتظر فقط الانتهاء من المباراة بسبب حالة الإحباط التي عاشها من حالات الشتم والإساءة والاتهامات من الوسط الرياضي السعودي لدرجة لا يمكن تصورها.

وبحسب ذات المصدر فإن الأعضاء شعروا براحة كبيرة من جراء قرار الاستقالات الفردية الذي تم اتخاذه بعد سلسلة من الشتائم والاتهامات غير المقبولة التي تعرضوا لها من إعلاميين ومشجعين في الفترة الأخيرة، والتي بدت غير منطقية، لا سيما أن الإدارة صرفت مئات الملايين على الفريق الكروي الأول خلال السنوات الأخيرة، وهو الذي لم يقابله أي نوع من الاحترام والتقدير.

ورفض الأمير عبد الرحمن بن مساعد عقب استقالته «التويترية» كل الوساطات والمحاولات الشرفية التي بذلت على مدى 5 أيام متتالية لإقناعه بالعدول، علما بأن أعضاء شرف حضروا في منزله مساء أول من أمس لثنيه عن القرار قبل أن يرفض نهائيا فكرة التراجع.

وانضم حسن الناقور وخالد المليحي وراشد العنزان الأعضاء في مجلس إدارة نادي الهلال إلى الرئيس حينما غردوا صباح أمس بالاستقالة من عضوية مجلس الإدارة، إذ شدد الناقور على رغبته في الابتعاد نهائيا عن الوسط الرياضي السعودي راسما علامات الاستفهام حول مسببات هذه التغريدة.

وعقد عدد من أعضاء الشرف المهمين اجتماعا مطولا استمر حتى ساعات الفجر ليلة أول من أمس في منزل الأمير فيصل بن سلطان، وهم الأمير بندر بن محمد، والأمير خالد بن طلال، والأمير فيصل بن سلطان، والأمير أحمد بن سلطان، والأمير خالد بن محمد، والأمير فهد بن محمد، والأمير نواف بن سعد، وتفهموا إصرار الأمير عبد الرحمن بن مساعد على الاستقالة.

كما اتفق أعضاء الشرف المجتمعون على الاستمرار في دعم النادي ومتابعة أموره بالتشاور المستمر مع محمد الحميداني الذي سيصدر بحقه قراره بإدارة النادي مؤقتا حتى نهاية الموسم والبحث عن رئيس أو مرشح ليترأس النادي في الموسم القادم.

وينتظر أن تشهد الأسابيع القادمة مباحثات مستمرة لأعضاء الشرف لتحديد موعد لانعقاد جمعية عمومية غير عادية يتم من خلالها تزكية من يقبلونه رئيسا للنادي، ويبرز اسم الأمير محمد بن فيصل للعودة لرئاسة النادي، لكنه لم يكشف بعد عن رؤيته في المرحلة المقبلة، بينما عرضت على عضو شرفي آخر لكنه فضّل عدم التقدم لعدم رغبته فيها.

ومن جانب آخر، رفض المدرب الفرنسي هيرفي رينارد العرض المقدم من نادي الهلال على اعتبار أنه يريد أن تكون بداياته في الموسم الجديد لا في منتصفه، وهو ما دعا المفاوض الهلالي يصرف النظر عنه ويبعده عن الملف الأزرق التدريبي، بينما ما زالت المفاوضات مستمرة مع الأرجنتيني باوزا واسم مدرب إسباني ستتضح خلال اليومين القادمين رغبتهما من عدمها لتولي تدريب الأزرق.

وعلى الصعيد الآسيوي، تنظر لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم 27 فبراير (شباط) المقبل في اعتراض فريق الهلال ضد عقوبة ناصر الشمراني القاضية بإيقافه 8 مباريات متتالية في دوري أبطال آسيا، إذ من المقرر أن يغيب عن 6 مباريات في دور المجموعات في النسخة التي ستنطلق نهاية الشهر، إضافة إلى مباراتي دور الستة عشر من ذات البطولة.

ويتطلع الهلاليون إلى قبول لجنة الاستئناف للنظر في العقوبة بحيث يتم تقليصها إلى 6 مباريات فقط. ومن جهة أخرى، سيحضر عدد من أعضاء الشرف المؤثرين، يتقدمهم الأمير بندر بن محمد، تدريبات الفريق الأول مساء اليوم الخميس.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة