العقيل... قصة نجاح من «قرطاسية الوعي العربي» إلى «القارئ الرقمي»

العقيل... قصة نجاح من «قرطاسية الوعي العربي» إلى «القارئ الرقمي»

ناشر قدم تجربته للأجيال ثم امتطى ناقة طرفة
الأحد - 6 شهر رمضان 1442 هـ - 18 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15482]

يحمل عبد الله بن عبد الرحمن العقيل تجربة مثيرة تعكس قصة كفاح فردية وعائلية، فمن بضاعة مستودعها حقيبة حديدية محتوياتها «قطع البسكويت»، و«حلوى الكراميل»، يعرضها الطفل الصغير على الأقارب والجيران ويبيعها بهامش ربح لا يتجاوز الهللات الخمس، إلى عرض أدوات قرطاسية ومكتبية من مكتبة والده المعلم الذي أنشأها في الرياض ليزيد دخله بسبب راتبه القليل من مهنة التعليم، وسماها مكتبة «الوعي العربي»، ليقوم الطفل عبد الله بأخذ أدوات قرطاسية ومكتبية من المكتبة وينشرها على الرصيف القريب من المكتبة، كنقطة مبيعات للعابرين. وسيتحول كل ذلك إلى طموح وهدف بإنشاء كيان عائلي كبير استثمر في مجال الثقافة والنشر وعالم الكتب والتأليف والإصدار، حمل اسم الشاعر الأموي جرير بن عطية الخطفي، الذي كان همه الحصول على المال وهو يعيش في قريته أثيثية في إقليم الوشم بنجد، في ظروف الفاقة والفقر، ليتوجه إلى دمشق ويرمي دلوه عند الخليفة عبد الملك بن مروان ليرتوي من معين كرمه ويحصل على المال الكثير.
طرح عبد الله العقيل كل ذلك في سيرة سجل فيها قصة الكفاح والنجاح خلال سنوات طويلة، تخللتها مغامرات عبر محطات بدأت من مجتمع صغير والانتقال إلى مجتمعات أكبر وأعقد وأصعب، واحتكاك بثقافات مختلفة، إلى دخول مجتمع التجار والمال والأعمال من أوسع أبوابه بشعار: «خير المال ما نفع صاحبه ومن حوله»، ليقف عند باب عالم النشر ويرمي «دلوه» الجديد في بئر لا يعلم عن مائها أكان غائراً أم غير ذلك؟، «دلو» زاحم به «دلاء» من سبقه إلى ذلك في المسار ذاته.
استحضر عبد الله بن عبد الرحمن العقيل وهو عضو مؤسس لمجموعة جرير، كل ذلك وجمع أفكاراً وذكريات لا يجمعها موضوع مشترك ولا فكرة واحدة. لقد أخذ من كل بستان زهرة، ومن كل زمن موقفاً قاصداً وعارضاً بعضاً من إحدى السِّير وشيئاً من أفكار وذكريات وتجارب ضمّنها في كتاب حمل عنوان «بصمة حياة - سيرة وأفكار وذكريات»، وعلق عليها بالقول: «قدمت هذا الكتاب من دون تحفظ ليستفيد جيل أمتي الواعد، وإذا كان التاريخ يعيد نفسه والأحداث تتشابه، والأيام تسير بشكل دوائر كان حرياً بنا أن يتعلم كل منا من الآخر، فنحن أجيال متعاقبة يُكمِلُ بعضها بعضاً، وخير لك أن تسأل مرتين من أن تخطئ مرة واحدة، هذا الكتاب خطوة على سبيل النجاح الذي نسعى إليه جميعاً، والذي يقاس بما أعطيت لا بما أخذت، ثم إن الفشل هو الشيء الوحيد الذي يستطيع أن يحققه أي إنسان من دون أن يبذل أي مجهود، كتابي دعوة للعلم ثم العمل وترك التكاسل، والفائدة ممن جرب وعاش الواقع لا الخيال».
وضع صاحب السيرة نصب عينيه تجربة نجاح أسرته، وهو أحد أعمدتها وعضو مؤسس في أحد الكيانات التجارية الكبيرة في بلاده السعودية، التي أخذت لها مساحة في خريطة أقوى 100 شركة في العالم العربي، واشتهرت بحضورها القوي في مجال النشر والتأليف والإصدار والهواتف الذكية وأجهزة الحاسب الآلي، وتحقيق السبق في المعلوماتية، والأكثر استخداماً للتواصل الاجتماعي، وتطبيق المكتبة الإلكترونية، التي تتيح للمستخدم شراء وتصفح الكتب من خلال أجهزة الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، وتفردت بمنتج أطلقت عليه اسم «قارئ جرير» يعد من أفضل تجارب القراءة الرقمية؛ إذ إن الخصائص الموجودة في التطبيق، تمكّن المستخدم أو القارئ من البحث داخل الكتب وإدخال الملاحظات والتعليقات والمشاركة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، كما أقرت خطة لإدراج الكتب باللغات الأخرى غير العربية في البرنامج خلال مراحل مستقبلية.
وبعد كل هذه النجاحات، وضع عبد الله بن عبد الرحمن العقيل متاعب السنوات، فنصب مخيماً في صحراء سدير، ليعيش مع الإبل كأنه يستحضر مشهد الشاعر الجاهلي وصاحب الطرح الفلسفي السابق لأوانه «طرفة بن العبد»، وهو يمتطي ناقته ليمضي همه معها واصفاً هذا المخلوق الخرافي في 40 بيتاً وصفاً لا يعلمه إلا علماء التشريح:
وإنّي لأمضي الهمّ، عند احتضاره
بعوجاء مرقالٍ تروحُ وتغتدي


السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة