مدرب الهلال يستنجد بالطريس وينعش وسطه بالدوسري

مدرب الهلال يستنجد بالطريس وينعش وسطه بالدوسري

موقعة أجمك أثارت قلق جماهير النادي
السبت - 5 شهر رمضان 1442 هـ - 17 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15481]
ميكالي (تصوير: علي الظاهري)

يتجه البرازيلي روجيرو ميكالي مدرب فريق الهلال، للاستعانة بفواز الطريس كلاعب أساسي في مباراة شباب أهلي دبي الإماراتي، غداً الأحد، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات في دوري أبطال آسيا، وذلك عقب الإصابة التي لحقت بالأرجنتيني لوسيانو فييتو.
وودع فييتو المباراة متأثراً بالإصابة التي لحقت به في مفصل القدم مع الدقيقة 63 من شوط المباراة الثاني، ليحل الطريس بديلاً عنه، قبل أن يوضح فييتو بعد المواجهة أن الإصابة عبارة عن التواء في مفصل القدم.
وقد تشهد مواجهة فريق شباب أهلي دبي الإماراتي مشاركة ناصر الدوسري على حساب محمد كنو في محور الارتكاز بجوار عبد الله عطيف، لزيادة فاعلية الفريق وترتيب صفوفه بصورة أكبر بعد الصورة الهزيلة التي ظهر عليه في مباراة أجمك الأوزبكي.
ومع إصابة فييتو التي أزمت أوضاع فريق الهلال الفنية، خصوصاً أن الفريق يعاني من غياب سالم الدوسري وعبد الله الحمدان اللذين لم تتضح مدة عودتهما حتى الآن، قد يلجأ ميكالي للاستعانة بخدمات محمد كنو في الوسط المتقدم، وهو المركز الذي شارك به اللاعب مع منتخب بلاده أمام فلسطين.
وظهر فريق الهلال بصورة مقلقة لأنصاره وجماهيره بعد تعادله المخيب للآمال أمام الفريق المغمور آسيوياً أجمك الأوزبكي، الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخه بدوري أبطال آسيا، حيث انتهت المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.
ويستعد الهلال لملاقاة فريق شباب أهلي دبي الإماراتي يوم الأحد، حيث تقام مباريات دور المجموعات بصورة متتالية لإقامتها بنظام التجمع، كما حدث في النسخة الماضية بسبب تداعيات فيروس كورونا.
وعبرت جماهير النادي عن غضبها وقلقها بشأن المستوى الهزيل الذي ظهر عليه الفريق أمام أجمك الأوزبكي ما قد يربك حسابات الفريق في التأهل عن دور المجموعات، خصوصاً أن نظام التأهل إلى الدور المقبل تغير مع زيادة مجموعتين بواقع مجموعة لغرب القارة وشرقها، حيث يتأهل صاحب المركز الأول في المجموعات العشر، بالإضافة إلى أفضل ثلاثة يحتلون المركز الثاني في كل منطقة.
وطالبت الجماهير الهلالية إدارة النادي برئاسة فهد بن نافل بإجراء تحركات سريعة فيما يخص موضوع المدرب البرازيلي روجيرو ميكالي، الذي حل بديلاً عن الروماني رازفان لوشيسكو، خصوصاً أن الفترة الحالية تعد مرحلة حسم على صعيد دوري المحترفين السعودي، بالإضافة لبطولة دوري أبطال آسيا التي تقام بصورة متتالية.
كان فيصل أبو اثنين لاعب فريق الهلال السابق انتقد بشدة ما حدث في مباراة الفريق أمام أجمك الأوزبكي، وكتب عبر حسابه في «تويتر»: «يجب أن يقتنع أصحاب القرار في الهلال أنهم سيخسرون مدرب الفئات السنية في النادي، وسيخسرون فريقهم الأول»، مضيفاً: «ما يحدث للهلال من كوارث فنية لا يمكن قبولها في ناد بحجم الزعيم، من الطبيعي أن تخسر مباراة أو بطولة، لكن من الصعب أن تخسر هيبتك ومكانتك بقرارات خاطئة».
واضطر المدرب البرازيلي روجيرو ميكالي، إلى إجراء 3 تغييرات خلال مباراة أجمك بسبب إصابة الثلاثي الكوري الجنوبي جانغ هيون - سو والبيروفي أندري كاريو والأرجنتيني لوسيانو فييتو.
كان ميكالي أكد أن الفرص ما زالت مفتوحة في المجموعة الأولى، وقال: «قدمنا مباراة جيدة من ناحية المجهود والعودة بالنتيجة، وفي الشوط الثاني افتقدنا السيطرة على المباراة، وحاولنا تدارك الأمر بالتبديلات ولكن عانينا من الإصابات».
وأضاف أن «الإصابات أجبرتنا على استبدال بعض اللاعبين المميزين، والتغيرات كانت بهدف زيادة المستوى، وجعل الخصم تحت الضغط، ومن شارك كبديل قدم المطلوب منه».
وأوضح ميكالي: «طريقة اللعب كانت تعتمد على الأطراف وشكلنا خطورة بذلك».
من جانبه أوضح لوسيانو فييتو لاعب فريق الهلال صاحب الهدف الثاني في المباراة، أن جميع الفرق جيدة في البطولة الآسيوية، موضحاً: «المستوى أرفع من المباريات المحلية».
وعن إصابته التي أسهمت بخروجه من المباراة، قال: «إصابتي عبارة عن التواء على مستوى المفصل، ولم تسمح لي باستكمال اللقاء».


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة