الإعلام المصري يخسر مكرم محمد أحمد

الإعلام المصري يخسر مكرم محمد أحمد

شغل مناصب قيادية... وشارك في الحياة السياسية بكتاباته
الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15480]
الراحل مكرم محمد أحمد (المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام)

غيّب الموت أمس الكاتب الصحافي المصري، مكرم محمد أحمد، الرئيس السابق للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، أحد أهم الكتّاب والصحافيين بمصر والعالم العربي، بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 86 عاماً. وكان الراحل قد تعرض لوعكة صحية دخل إثرها المستشفى منذ أيام. شغل مكرم مناصب قيادية، من بينها نقيب الصحافيين المصريين، والأمين العام لاتحاد الصحافيين العرب.
عمل الراحل خلال مشواره الصحافي مراسلاً عسكرياً في اليمن وفي فلسطين. وشارك في الحياة السياسية المصرية بمقالاته وكتاباته؛ حيث كان أول من يدخل سيناء بتصريح من الأمم المتحدة قبل جلاء القوات الإسرائيلية بشهرين، وساهــم في أول مراجعــة لأفـكار «الجمـاعة الإسـلامية» عنـدما التقى بقادتهم لأكـثر من 4 أسابيع في سجــن العقرب بمصر. تعرض الراحل لمحاولة استهداف على يد «المتطرفين» عام 1987. وكان عضواً في مجلس «الشورى سابقاً» لأكثر من 4 دورات.
مكرم المولود في ثلاثينات القرن الماضي بمحافظة المنوفية في دلتا مصر، حصل على ليسانس الآداب قسم الفلسفة من جامعة القاهرة عام 1957. وبدأ عمله الصحافي محرراً بصحيفة «الأخبار» الرسمية، ثم مديراً لمكتب صحيفة «الأهرام» الرسمية في دمشق بسوريا. وتدرج الراحل حتى وصل لمنصب مساعد رئيس التحرير في «الأهرام» ثم مديراً للتحرير. وفي عام 1980 شغل منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة «دار الهلال» الصحافية الرسمية، ورئيس تحرير مجلة «المصور» لمدة 24 عاماً. كما شغل منصب نقيب الصحافيين منذ عام 1989 حتى 1991. ومن عام 1991 حتى عام 1993. وفي عام 2007 خاض المعركة الانتخابية على منصب النقيب وحصل على أغلبية الأصوات، كما شغل منصب رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام من عام 2017 حتى يونيو (حزيران) 2020.
للراحل تاريخ طويل من الإسهامات الإعلامية، ليس فقط على مستوى العمل المهني والإدارات التي تولى رئاستها؛ لكن أيضاً على مستوى المكانة التي شغلها بين صحافيّي جيله. وظل يكتب في «الأهرام» عبر عموده اليومي «نقطة نور». ونال عدداً من الجوائز والتكريمات خلال مشواره. وقد تبلورت أفكاره في مجموعة من المؤلفات، من بينها: «الثورة في جنوب الجزيرة»، و«أحاديث مع الإسرائيليين»، و«حوار مع الرئيس»، و«حوار أم مواجهة» عن مراجعات «الجماعات الإسلامية»، و«القدرة النووية المصرية - التحديات وأسباب الإخفاق».
ونعى صحافيون وإعلاميون ومسؤولون الراحل أمس، وقال وزير الدولة للإعلام، أسامة هيكل: «أثرى الراحل الصحافة بكتاباته المتميزة، وكان ممن التزموا أمانة الكلمة، وله تاريخ صحافي حافل، وشارك في أحداث محلية ودولية مهمة، ولاقى احترام جميع مصادره على المستويين المحلى والإقليمي».
وذكر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في بيان أمس: «فقدت مصر كاتباً وطنياً وقيمة كبيرة، شارك في معارك الوطن خلال فترات عصيبة، وكان في صدارة الذين وقفوا مساندين للدولة المصرية». وقالت الهيئة الوطنية للصحافة إن «الراحل أفنى حياته في خدمة الصحافة المصرية». كما نعى الاتحاد العام للصحافيين العرب، الراحل. وقال الاتحاد: «فقدت الصحافة المصرية والعربية كاتباً صحافياً كبيراً». وذكرت نقابة الصحافيين المصرية في نعيها: «قدّم الراحل لمهنته ووطنه وشعبه وأمته العربية، كل ما يملكه من موهبة وجهد من أجل تحقيق مستقبل أفضل لهم». كما نعى رئيس مجلس النواب المصري (البرلمان)، حنفي جبالي، الراحل. وقال: «هو أحد رواد الصحافة والإعلام الذي ‏امتدت مسيرة عطائه لعدة عقود، عاصر فيها كثيراً من التحولات السياسية والاقتصادية».


مصر إعلام وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة