زيارة الدبيبة إلى تركيا تغضب معسكر حفتر

زيارة الدبيبة إلى تركيا تغضب معسكر حفتر

زيارة الدبيبة إلى تركيا تغضب معسكر حفتر
الأربعاء - 3 شهر رمضان 1442 هـ - 14 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15478]
عبد الحميد الدبيبة (رويترز)

على الرغم من التزام المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ«الجيش الوطني» الليبي، الصمت حيال تأكيد عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية، والرئيس التركي رجب طيب إردوغان التزامهما باتفاق ترسيم الحدود البحرية، المثير للجدل الذي أبرم في عام 2019، فإن مصادر مقربة من حفتر اعتبرت أن هذا الالتزام من طرف الجانبين «يتعارض مع تعهدات الدبيبة بالحفاظ على السيادة الوطنية» لليبيا.
وقالت المصادر، التي طلبت عدم تعريفها، إن مواقف الدبيبة المتحالفة مع تركيا، «تعمق المسافة مع (الجيش الوطني وحفتر)»، مشيرة إلى أن تجاهل الدبيبة الاجتماع أو الاتصال بحفتر، والامتناع عن زيارة بنغازي بشرق البلاد حتى الآن، رغم وعوده المتكررة، «تثير علامة استفهام لا تصب في صالح أمن واستقرار البلاد».
وكان إردوغان قد قال في مؤتمر صحافي مشترك مع الدبيبة، إن الاتفاق البحري «يضمن المصالح الوطنية ومستقبل البلدين»، بينما اعتبر الدبيبة من جهته، أن هذه الاتفاقيات «تقوم على أسس صحيحة وتخدم مصالح بلدينا».
من جهتها، دعت اليونان، التي تعارض الاتفاق البحري بين طرابلس وأنقرة، إلى إلغاء هذا الاتفاق عندما أعادت فتح سفارتها في ليبيا أول من أمس، بعد سبع سنوات من إغلاقها، وجاء ذلك بعد أن التقى وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، بحسين القطراني نائب الدبيبة في بنغازي، مبرزاً أن البرلمان الليبي لم يصدّق على الاتفاق، الذي تعده اليونان «بلا سند قانوني».
في المقابل، دعا رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، الشركات اليونانية للمساهمة في إعادة إعمار ليبيا، وأشاد خلال اجتماعه، مساء أول من أمس، في مدينة القبة مع وزير الخارجية اليوناني بمواقف بلاده الداعمة للشعب الليبي، مؤكداً حرصه على تعميق العلاقات بين الشعبين، بما يحقق المصالح المشتركة.
كما شكر للخارجية اليونانية عودة قنصليتها للعمل في مدينة بنغازي، مشيراً إلى تطلعه لاستئناف عمل الخطوط البحرية والجوية، بالإضافة إلى تسهيل منح التأشيرات بين البلدين.
وبدوره، دعا نيكوس صالح لزيارة اليونان، وشدد على ضرورة تفعيل العلاقات بين البلدين على كل المستويات.
في شأن آخر، أعلنت حكومة تشاد في بيان رسمي، أن من وصفتهم بـ«المرتزقة التشاديين» في ليبيا «غامروا بدخول الأراضي التشادية»، وأبلغت في بيان لها، وزعته وزارة الإعلام مساء أول من أمس، الرأي العام المحلى والدولي بهذا التوغل، مشيرة إلى أن «المتمردين الآن في ورطة، وقوات دفاعنا وأمننا تطاردهم».
وكان الجيش التشادي قد أعلن دخول المتمردين شمال تشاد يوم الانتخابات الرئاسية في البلاد، وقال في بيان إنه «تم رصد مجموعة من الإرهابيين في منطقة زورك بإقليم تيبستي»، الواقع على بعد ألف كيلومتر (600 ميل) شمال العاصمة نجامينا.
وقال المتحدث باسم الجيش، عظيم برماندوا أغونا، إن المهاجمين «اختاروا حتى الآن استراتيجية لتجنب قوات الدفاع والأمن»، مضيفاً أنه تم «اتخاذ خطوات لتحييد» التوغل.
وزعم تحالف من حركات التمرد أنه استولى على عدة بلدات عسكرية وحاميات «من دون مقاومة»، بما في ذلك زورك، بالقرب من حدود تشاد مع النيجر وليبيا. وقالت حركة «الخلاص» التشادية المعارضة، إن قواتها تحقق تقدماً كبيراً نحو العمق، وإنه تم إسقاط طائرتين مروحية وسوخوي، بالإضافة إلى تدمير عشرات من المدرعات والآليات.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو