متحف سعودي يعرض مقتنيات الملوك ومجموعات أثرية عالمية

متحف سعودي يعرض مقتنيات الملوك ومجموعات أثرية عالمية

أكثر من 3 آلاف قطعة جمعت على مدى 20 عاماً
الأربعاء - 2 شهر رمضان 1442 هـ - 14 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15478]

شغُفت سيدة سعودية على مدى 20 عاماً بجمع مقتنيات الملوك والأمراء، ومقتنيات القصور الأوروبية والحضارات المختلفة، التي حصلت عليها من خلال شرائها من الجمعيات الخيرية، أو بعد عمليات التجديد في القصور، أو من خلال المزادات العالمية، ومنها ما مُنح إليها من أصحابها. وقادها هذا الشغف إلى افتتاح متحف «المهرة» للتراث في جدة قبل عدة أشهر.

جمع متحف «المهرة» للتراث، الذي افتتح حديثاً في مدينة جدة، قطعاً تراثية وفنية من مختلف أنحاء العالم، بدءاً من ملتقى الحضارات في المملكة، مروراً بقطع مصرية ودمشقية وعربية أصيلة، ثم فارسية شرقية. كما جمع قطعاً أثرية من القصور العثمانية والأوروبية والإمبراطورية الصينية.

وتحدثت مالكة المتحف، ليلى عمرون لـ«الشرق الأوسط»، قائلة إن «حبي لملوكنا هو ما دفعني للبحث عن مقتنياتهم وعرضها حتى يراها الناس، تحديداً الأجيال الحاضرة، ليعلموا عظمة تاريخنا وموروثنا الذي لم يتخل عنه الملوك. ورغم أنهم امتلكوا أرقى الأواني الأوروبية والمعدات الراقية إلا أنهم لم يتخلوا عن ثقافتهم وتراثهم، في أزيائهم وهواياتهم وضيافتهم». وأضافت: «لدينا تراث هائل وقطع لم تأخذ حقها، وهذا ما جعلني أجمعها في متحف يستطيع الجميع زيارته ورؤية ما يعرضه، إضافة إلى رغبتي الكبيرة في أن تصبح لدي صالة مزادات، أعرض خلالها القطع للمهتمين لإعطائها قيمتها الحقيقية»، وتابعت أم محمد قائلة: «لدينا مقتنيات نادرة لتسعة ملوك».

ويعرض المتحف أيضاً غرفة النوم وسفرة الطعام الخاصة للملك فهد في قصر الطائف، ومكتب الملك فيصل، ولوحة الملك فيصل المرسومة بأنامل ابنه الأمير خالد الفيصل، ومباخر من فضة، ودلال القهوة التي كان يستخدمها الملوك، وخزنة قديمة من قصر الأمير سلطان، وصقور الأمير نايف «بطاح» و«بطاش» و«عباث» المشهورة محنطة في المتحف.

ويهتم المتحف بعرض مجموعات أثرية تراثية ثمينة. كما يعرض في صالة المزاد بعض القطع الثمينة في مزادات علنية، بالإضافة إلى أن متحف «المهرة» للتراث يستقبل قطعاً ومجموعات أثرية مميزة وأصيلة حسب اشتراطات وزارة السياحة، ومن المقتنيات النادرة المعروضة في المتحف كتاب مصنوع من جلد الغزال وماء الذهب، و42 صورة مرسومة باليد للمؤسس الملك عبد العزيز، ومقتنيات إسلامية وهناك مقتنيات إسلامية من أصل عباسي وعثماني مثل قطعة أثرية لقبة الصخرة قبل الترميم، وقطع من بلاط زمزم، ومباخر الحرم، وقاعدة عامود من أعمدة الحرم، وقطع من كسوة الكعبة، وقطع عثمانية من الحرم وحزام الكعبة.

يضاف إلى ما سبق، مقتنيات من قصور أوروبية مثل أجراس نحاسية، وساعات، ومشغل أسطوانات لا يزال يعمل حتى اليوم، وهناك مستلزمات صينية وأخرى هندية برسم اليد مثل فناجين مصنوعة من العاج، وحلي فضية، وعقود مرجانية، كما يعرض المتحف أيضاً محنطات من طائر الهدهد وغيره من الحيوانات.


السعودية متحف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة