هفوات أتلتيكو مدريد تهدد صدارته للدوري الإسباني

هفوات أتلتيكو مدريد تهدد صدارته للدوري الإسباني

الثلاثاء - 1 شهر رمضان 1442 هـ - 13 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15477]
سيميوني مدرب أتلتيكو يخشى أن يدفع فريقه ثمن إهدار النقاط بالنهاية (إ.ب.أ)

عقّد أتلتيكو مدريد مهمته في سباق انتزاع اللقب الذي كان قبل شهر واحد يبدو في متناوله بمواصلة إهدار النقاط وآخرها بالتعادل مع ريال بيتيس 1 - 1 في ختام المرحلة 30 للدوري الإسباني.
ولم يكن أمام أتلتيكو مدريد رفاهية ارتكاب أية هفوة جديدة أمام ريال بيتيس، خصوصاً بعد خسارته أمام إشبيلية على أرضه صفر - 1 في المرحلة السابقة، وفوز جاره ريال مدريد على ضيفه برشلونة 2 - 1 في الكلاسيكو السبت. إلاّ أن أتلتيكو مدريد فرط مرة جديدة بنقاط مهمة في سعيه للفوز بلقب «الليغا» للمرة الأولى منذ عام 2014. حيث اكتفى بنقطة واحدة استعاد بها الصدارة برصيد 67 نقطة بفارق نقطة واحدة عن ريال مدريد وبفارق نقطتين عن برشلونة الثالث، ما يعد بصراع مشوّق ومشتعل حتى نهاية البطولة. وستكون مباراة أتلتيكو وبرشلونة في قمة المرحلة 35 حاسمة بشكل كبير إلى أي طريق سيتجه اللقب.
وفي المقابل، بقي ريال بيتيس سادساً برصيد 47 نقطة، في سباق البحث عن مقعد أوروبي له في مسابقة «يوروبا ليغ»، متساوياً مع ريال سوسيداد الخامس المتعادل بدوره أمام فالنسيا 2 - 2.
ولم يخسر بيتيس سوى مرة واحدة في مبارياته الثماني الأخيرة في «الليغا»، مقابل 5 انتصارات وتعادلين (سجل 11 هدفاً وتلقى 6).
دخل رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني المباراة بعد الإعلان عن غياب الفرنسي توما ليمار الأساسي في تشكيلة 2 - 4 – 4 بسبب إصابة عضلية ، في حين شغل البلجيكي يانيك كاراسكو وساؤول نيغويز الرواقين، إلى جانب ثنائي الهجوم الأرجنتيني أنخل كوريا والبرتغالي جواو فيليكس.
وبدا تأثر أتلتيكو مدريد بغياب ثاني هدافي الدوري مع 19 هدفاً الدولي الأوروغوياني لويس سواريز بالتساوي مع جيرارد مورينو (فيا ريال) والفرنسي كريم بنزيمة (ريال مدريد)، بسبب الإيقاف، علماً بأنه يعاني من إصابة عضلية في فخذه اليسرى ستبعده نحو شهر.
وضرب أتلتيكو سريعاً، فبعد 5 دقائق من صافرة البداية عبر البلجيكي كاراسكو الذي راوغ وأودع الكرة في الشباك من أول تسديدة لفريقه. وهو الهدف الثالث لكاراسكو في 22 مباراة خاضها هذا الموسم في الدوري، والأسرع لفريقه هذا الموسم في مختلف المسابقات؛ إذ تحقق بعد 4 دقائق و36 ثانية. وبعكس المجريات، سجل بيتيس هدف التعادل بعد هجمة بدأها المخضرم خواكين سانشيز بتمريرة على الجهة اليسرى إلى أليكس مورينو، فحولها بدوره عرضية داخل المنطقة تابعها كريستيان تيو «على الطاير» من علامة الجزاء في الزاوية العكسية للحارس السلوفيني يان أوبلاك في الدقيقة 20، مسجلاً هدفه الخامس هذا الموسم في «الليغا».
وتلقى أتلتيكو ضربتين موجعتين في الشوط الثاني، بإصابة مهاجمه فيليكس ليخرج في الدقيقة 47، ومدافعه الإنجليزي كيران تريبييه (78) ليخرج الفريق بنقطة واحدة.
وفي مباراة أخرى فرط ريال سوسيداد في تقدمه أمام مضيفه فالنسيا بهدفين نظيفين وخرج متعادلاً 2 - 2. دخل سوسيداد المباراة منتشياً بفوزه بالكأس المحلية المؤجلة من العام الماضي بسبب فيروس «كورونا»، على حساب غريمه أتلتيك بلباو 1 - صفر. ورفع سوسيداد رصيده إلى 47 نقطة في المركز الخامس، فيما يحتل فالنسيا المركز الثالث عشر بــ 34 نقطة.
كما أوقف أوساسونا سلسلة انتصارات مضيفه فيا ريال بفوزه عليه 2 - 1. وتعتبر خسارة الأخير ضربة معنوية لرجال المدرب أوناي إيمري الذي كان قد قرر إراحة بعض كوادره الأساسية في اللقاء المحلي، قبل استحقاقه الأوروبي في إياب ربع نهائي «يوروبا ليغ» أمام دينامو زغرب الكرواتي، حيث وضع قدماً في نصف النهائي بالفوز عليه 1 - صفر في كرواتيا.


اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة