استئناف المناورات العسكرية السنوية بين الفلبين وأميركا

استئناف المناورات العسكرية السنوية بين الفلبين وأميركا

الاثنين - 29 شعبان 1442 هـ - 12 أبريل 2021 مـ
تدريب عسكري سابق بين القوات الأميركية والفلبينية (أرشيف - أ.ف.ب)

انطلقت المناورات العسكرية السنوية الثنائية بين القوات الفلبينية والأميركية، اليوم الاثنين، التي كان قد تم إلغاؤها العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

وتم افتتاح المناورات المسماه «باليكاتان» أو (كتفاً إلى كتف) بمراسم بسيطة في مقر الجيش الفلبيني، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وجاء التدريب المشترك في الوقت الذي تكثف فيه مانيلا وواشنطن التعاون وسط مخاوف من تمركز السفن الصينية في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وقال قائد القوات المسلحة الفلبينية سيريليتو سوبيغانا إن «باليكاتان» لهذا العام تضم 1700 جندي فقط، 700 من الولايات المتحدة و1000 من الفلبين.

وشارك نحو 7500 جندي في التدريبات الأخيرة التي أجريت عام 2019. أربعة آلاف فلبيني و3500 أميركي.

وقالت وزارة الدفاع الفلبينية إنه بسبب الجائحة، فإن مناورات هذا العام ستكون «نسخة مصغرة للغاية».

وتهدف مناورات «باليكاتان» إلى تحسين إمكانية التنسيق العملياتي بين القوات الأميركية والفلبينية في الدفاع الإقليمي ومكافحة الإرهاب والاستجابة الإنسانية والاستجابة للكوارث.

وبعد أن علّق الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي اتفاقية القوات المسلحة الزائرة مع واشنطن في فبراير (شباط) من العام الماضي، ساد اعتقاد بأن تدريبات 2019 ستكون الأخيرة.

وتسمح اتفاقية القوات المسلحة الزائرة، الموقعة عام 1998. بوجود القوات الأميركية في البلاد لإجراء التدريبات.

ومع ذلك، علّق دوتيرتي منذ ذلك الحين إشعار إنهاء العمل بالاتفاقية مرتين.

وفي مكالمة هاتفية، أمس الأحد، أكد وزيرا الدفاع في البلدين دلفين لورينزانا ولويد أوستن على أهمية اتفاقية القوات المسلحة الزائرة، وناقشا التعاون وسط التحديات التي تفرضها الأنشطة البحرية للصين.


أميركا الفلبين أخبار أميركا أخبار الفلبين الجيش الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة