تواصل الاحتجاجات في ميانمار رغم تصاعد العنف

تواصل الاحتجاجات في ميانمار رغم تصاعد العنف

أكثر من 700 قتيل مدني منذ الانقلاب
الاثنين - 29 شعبان 1442 هـ - 12 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15476]
جانب من مظاهرات في رانغون أمس (أ.ب)

واصل المعارضون للانقلاب العسكري التظاهر، أمس في ميانمار رغم القمع القاسي الذي تمارسه القوى الأمنية والذي أسفر عن أكثر من 700 قتيل مدني منذ انقلاب الأول من فبراير (شباط) ، في حين يتهم الاتحاد الأوروبي روسيا والصين بعرقلة أي حلّ دبلوماسي.
وكتب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن «التنافس الجيوسياسي في ميانمار يجعل من الصعب التوصل إلى مواقف مشتركة، كما نرى مراراً وتكراراً، لكن من واجبنا المحاولة». واعتبر أن عرقلة بكين وموسكو الجهود الدبلوماسية في مجلس الأمن الدولي لفرض حظر دولي على بيع الأسلحة إلى ميانمار «ليست مفاجئة».
ورأى بوريل أنه سيكون من الصعب التوصل إلى حلّ؛ لأن «العسكريين البورميين اعتادوا لعقود تجاهل احتياجات وإرادة مواطني بلدهم».
وفي ماندالاي (وسط)، ثاني أكبر مدن البلاد، انفجرت قنبلة صباح أمس أمام الفرع الرئيسي لمصرف مياوادي الذي يملكه الجيش، ما تسبب في إصابة حارس أمني، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن وسائل إعلام محلية. ويتعرض المصرف وهو السادس في البلاد، منذ الانقلاب لحركة مقاطعة على غرار شركات كثيرة يسيطر عليها الجيش، وكذلك لضغوط من جانب الزبائن لسحب أموالهم.
وأدى قمع التظاهرات إلى مقتل 701 شخص منذ أن طرد الجيش من السلطة الزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 1991 والتي لا تزال محتجزة في مكان سرّي، بحسب تعداد أجرته جمعية دعم السجناء السياسيين. وتتحدث المجموعة العسكرية الحاكمة من جهتها، عن وجود 248 قتيلاً، بحسب ما قال المتحدث باسمها الجمعة.
وأوضحت جمعية دعم السجناء السياسيين السبت أن عدد المعارضين للانقلاب الذين قُتلوا في اليوم السابق على أيدي قوات الأمن في مدينة باغو (65 كلم نحو شمال شرقي رانغون) يبلغ 82 قتيلاً. وأكد مكتب الأمم المتحدة في ميانمار مساء السبت أنه يتابع الوضع عن كثب في باغو. وكتب في تغريدة «نطالب قوات الأمن بالسماح للفرق الطبية بمعالجة الجرحى».
وأُوقف نحو ثلاثة آلاف شخص منذ الانقلاب، وفق جمعية دعم السجناء السياسيين. وتتواصل التظاهرات رغم كل شيء، خصوصاً في ماندالاي وميكتيلا (وسط)، حيث تظاهر طلّاب جامعيون وأساتذتهم في الشوارع صباح أمس، بحسب وسائل إعلام محلية. وحمل بعضهم بشكل رمزي أزهار قرنفل تُعتبر رمزاً «للانتصار». وفي ضاحية أوكالابا الجنوبية قرب رانغون، حمل محتجّون لافتة كُتب عليها «سنحقق الانتصار، سننجح».
إلى ذلك، نشبت معارك عنيفة أمس في ضاحية موموك في محافظة كاشين (شمال)، بين جيش استقلال كاشين والجيش البورمي. وقال المتحدث باسم المتمردين الكولونيل ناو بو: «حاولوا اختراق منطقتنا، لكن سعت قواتنا إلى قطع الطريق أمامهم»، مشيراً إلى أن الجيش قصف مواقع لهم. وأضاف أن «الجيش يستعمل مدفعيته ضد مواقع في الأدغال يظن أن مقاتلي جيش استقلال كاشين يختبئون بها». ووقعت شاحنتان للجيش البورمي في كمين نصبه المتمردون، لكن ناو بو لم يوضح عدد المصابين أو القتلى.
كما وقعت صدامات دامية السبت في تامو (شمال غرب)، قرب الحدود مع الهند، عندما حاول الجيش تفكيك متاريس أقامها متظاهرون لحماية أحيائهم. وأطلق الجيش الرصاص الحي ما تسبب بمقتل مدنييْن اثنين، بحسب شاهدة عيان. وأضافت أن متظاهرين ردوا بإلقاء عبوة ناسفة على شاحنة عسكرية، ما تسبب بمقتل 12 جندياً.
وقالت هذه الشاهدة لوكالة الصحافة الفرنسية: «نخشى الآن من الانتقام»، مضيفة أن سكان تامو يكافحون «لإنهاء الديكتاتورية». وأثارت أعمال العنف غضب جزء من فصائل إتنية مسلّحة يبلغ عددها عشرين في البلاد. وفي ولاية شان (شمال)، هاجم جيش التحرير الوطني (تانغ) مركزاً للشرطة، وفق ما ذكر البريجادير جنرال في التنظيم المتمرد تار بهون كياو الذي رفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن عشرات من عناصر الشرطة قُتلوا في العملية التي أشعل خلالها المتمردون النار في مركز للأمن. ورد الجيش بضربات جوية، ما أسفر عن مقتل متمرد واحد على الأقل، وفق جيش التحرير الوطني (تانغ).


ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة