100 قتيل حوثي في معارك وضربات جوية في مأرب وحجة

100 قتيل حوثي في معارك وضربات جوية في مأرب وحجة

«التحالف» يدمّر مسيرة حوثية في الأجواء اليمنية
الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15475]
أحد جنود الجيش اليمني في جبهة مأرب (أ.ف.ب)

أفادت مصادر عسكرية يمنية بمقتل أكثر من 100 مسلح حوثي، على الأقل، في معارك ضارية مع قوات الجيش، وضربات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، يومي الجمعة والسبت، في محافظتي مأرب وحجة.
وفي الأثناء، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، اعتراض وتدمير مسيرة مفخخة بالأجواء اليمنية أطلقتها الميليشيات تجاه السعودية. وأوضحت قيادة قوات التحالف أن محاولات الميليشيات العدائية من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ممنهجة متعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية، مشددة على أن قوات التحالف تتخذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.
وطالب البرلمان العربي المجتمع الدولي بالتحرك العاجل الحاسم لردع ميليشيا الحوثي الإرهابية عن جرائمها، والانتقال من مرحلة الإدانة والشجب والاستنكار إلى اتخاذ مواقف رادعة لحماية المدنيين من الاستهداف المستمر.
وفي مأرب، استقدمت الميليشيات الحوثية مجاميع جديدة من عناصرها من أجل الضغط باتجاه مأرب، استمراراً لهجماتها المكثفة التي كانت أطلقت أشرس موجة منها منذ فبراير (شباط) الماضي، أملاً في السيطرة على المحافظة النفطية (مأرب) وأهم معاقل الحكومة الشرعية.
وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، عن مصادر عسكرية، أن معارك السبت خلفت نحو 53 قتيلاً من عناصر الحوثي غداة معارك سقط خلالها نحو 30 آخرين غرب مأرب.
وبحسب الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت)، تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، السبت، من كسر هجوم شنته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في جبهة المشجح، غرب المحافظة. ونقل الموقع عن مصدر عسكري قوله: «إن عناصر الجيش الوطني تمكنوا من كسر هجوم للميليشيا في جبهة المشجح، وتصدوا له ببسالة، على الرغم من التغطية النارية الكثيفة للميليشيا».
وأضاف المصدر أن «الميليشيا زجت بأعداد من عناصرها إلى أحد المواقع العسكرية التي وقعت بين نيران الجيش، حيث تم التصدي بحزم لهذه الأعداد، وتمكن الجيش من كسرها بمعركة استمرت لساعات، سقط فيها العشرات من عناصر الميليشيا بين قتلى وجرحى، في حين لاذ من بقي منهم بالفرار».
ووصف المصدر المعركة بأنها «كانت في منطقة مفتوحة مكنت أسلحة الجيش من القضاء على أكبر عدد من العناصر الحوثية الإرهابية، وهو ما أحدث إرباكاً في أوساط الميليشيا، وصل إلى الاشتباك البيني بين عناصرها، حيث كان بعضهم يحاول الفرار إلى المواقع السابقة».
وقال المصدر إن «الاشتباكات البينية انفجرت أيضاً لرفض مجاميع أخرى من الميليشيا المشاركة في الهجوم نظراً لأعداد القتلى، ولأن العناصر المهاجمة لا تعود، وإن عادت يتم قتلها من قبل قيادات الميليشيا».
وفي الأثناء، نفذ طيران تحالف دعم الشرعية عدداً من الغارات المكثفة على تعزيزات وآليات الميليشيا في أكثر من جبهة في مديرية صرواح، مدمراً عدداً من الآليات، مما أدى إلى مقتل من كانوا على متنها.
وكانت المعارك قد تواصلت، الجمعة، في جبهة الكسارة، غرب محافظة مأرب، وسط خسائر بشرية، وأخرى مادية، للميليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران، حيث ذكر الإعلام العسكري للجيش اليمني أن مواجهات شرسة خاضتها القوات بعد محاولة مجاميع تابعة للميليشيا الهجوم لاستعادة مواقع خسرتها.
وفي حين أدت المعارك -بحسب موقع الجيش- إلى مقتل 30 حوثياً، وإصابة آخرين، وفرار البقية، تقدر مصادر عسكرية يمنية مقتل 5 آلاف عنصر حوثي خلال الأشهر الثلاثة الماضية في مأرب وحدها.
وكانت مصادر يمنية مطلعة في صنعاء قد أفادت بأن قادة الميليشيات الحوثية تلقوا أوامر من زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي بتكثيف الضغط على محافظة مأرب، عبر حشد مزيد من المجندين، ضمن مسعاه للسيطرة على المحافظة النفطية.
وأفادت المصادر التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» بأن الحوثي شدد على كبار قيادات ميليشياته من أجل تحقيق أي اختراق ميداني باتجاه مأرب قبل حلول شهر رمضان المبارك، مهما كانت الخسائر.
وعلى الرغم من أن الجماعة خسرت في الأشهر الثلاثة الماضية أكثر من 5 آلاف عنصر من مسلحيها، بينهم العشرات ممن ينتحلون رتباً عسكرية رفيعة، فإن زعيمها الحوثي أمر الميليشيات بحشد مقاتلين جدد من صعدة وعمران وذمار وإب، على أمل إسقاط مدينة مأرب التي تعد أهم معاقل الحكومة الشرعية والجيش اليمني. وبحسب المصادر، فإن زعيم الميليشيات وبخ كبار قادته لعجزهم عن حسم المعركة التي يرى أنها المعركة المصيرية، بالنظر إلى الأهمية الاستراتيجية التي تمثلها محافظة مأرب.
وفي حين كانت الأمم المتحدة، ومبعوثها إلى اليمن، قد وجها دعوات للجماعة لخفض التصعيد، وعدم استهداف النازحين في مخيمات مأرب، قالت المصادر إن الميليشيات دفعت بنحو ألفي مجند إلى غرب مأرب وجنوبها وشمالها الغربي، تنفيذاً لأوامر زعيمها.
وفي سياق ميداني متصل، قال الإعلام العسكري للجيش اليمني إن العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران قتلوا، أمس (السبت)، بنيران الجيش وطيران التحالف في محافظة حجة الحدودية (شمال غربي البلاد).
واحتدمت المعارك -وفق المصادر- بعد أن «شنت ميليشيا الحوثي المتمردة هجمات على مواقع الجيش الوطني في مديريات عبس وحرض وغرب مستبأ، حيث تمكن عناصر الجيش في المنطقة العسكرية الخامسة من إفشال هجمات الميليشيا، والتعامل معها بمختلف النيران التي أوقعت العشرات بين قتيل وجريح، إضافة إلى تدمير آليات قتالية تابعة للميليشيا».
وفي حين قدر مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط» مقتل 20 حوثياً على الأقل، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني بأن طيران تحالف دعم الشرعية استهدف «تجمعات حوثية في جبهتي بني حسن وحرض بغارات مكثفة أسفرت عن خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيا».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة