غوارديولا يمنح أغويرو حرية الانتقال لأي منافس في الدوري الإنجليزي

غوارديولا يمنح أغويرو حرية الانتقال لأي منافس في الدوري الإنجليزي

لامبارد يقول إنه رفض عروضاً «مغرية» عقب إقالته من تشيلسي
الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15475]

قال جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي أمس إنه يتمنى التوفيق للهداف التاريخي للنادي سيرجيو أغويرو حتى في حال اختياره الانضمام لأحد المنافسين في الدوري الإنجليزي الممتاز في نهاية الموسم. وسيرحل أغويرو، الذي سجل 257 هدفاً في 385 مباراة، وفاز بأربعة ألقاب للدوري الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، فضلاً عن خمسة ألقاب لكأس رابطة المحترفين مع سيتي، عن الفريق عندما ينتهي عقده في نهاية الموسم الحالي.

وأشارت تقارير صحافية إلى اهتمام العديد من الأندية الإنجليزية والأجنبية بالمهاجم الأرجنتيني البالغ عمره 32 عاماً. وقال المدرب الإسباني للصحافيين قبل استضافة ليدز يونايتد أمس: «كلنا نتمنى له التوفيق. بالتأكيد أتمنى الأفضل لسيرجيو في آخر سنوات مسيرته. سنكون سعداء بقراره والأفضل له ولعائلته ومسيرته. ما أفضله أنا هو ما يفضله. ما يفضله هو سيكون المفضل بالنسبة لي».

وابتعد أغويرو عن المشاركة مع سيتي هذا الموسم، حيث خاض تسع مباريات في الدوري عقب معاناته من الإصابة والمرض. لكن غوارديولا عبر عن أمنياته بعودة المهاجم لأفضل مستوياته والمشاركة فيما تبقى من الموسم. وقال: «كل شيء يمكن أن يحدث. كل شيء يمكن أن يتغير سريعاً بطريقة إيجابية أو سلبية. الجميع يجب أن يكون مستعداً، ونتمنى أن يكون سيرجيو جاهزاً في أسرع وقت. سيرجيو شخص رائع ومحبوب ويتمتع بصفات ومهارات خاصة. أفهمه وأدرك أنه بحاجة إلى وقت ليكون في أفضل حال. قلت الأسبوع الماضي إن الطريقة التي يتدرب بها وتحركاته في مباراة ليستر سيتي الصعبة كانت جيدة. شعر بشيء ما في ساقه وتم استبداله. إنه يتحسن».

وأوضح غوارديولا: «لا يمكن تعويض أغويرو. ليس من السهل أن ترى لاعباً بمقدوره تسجيل أكثر من 250 هدفاً في 360 مباراة مع الفريق، بالإضافة إلى عدد الألقاب التي توج بها معنا». وأضاف غوارديولا: «لذلك فهو أسطورة، إنه أفضل مهاجم عرفه هذا النادي على الإطلاق لهذا القرن على مر السنين، ولكن لا يمكن تعويضه في النفوس، في القلوب، في أذهان جماهيرنا، ومحبينا، واللاعبين الذين لعبوا إلى جانبه. وجميع المدربين الذين عملوا معه».

من جهة ثانية، تلقى فرانك لامبارد مدرب تشيلسي السابق بعض «العروض» المغرية للعودة للتدريب منذ إقالته من النادي اللندني في يناير (كانون الثاني) الماضي، لكن المدرب البالغ عمره 42 عاماً قال إنه ينتظر الفرصة المناسبة. وأقال تشيلسي أسطورة النادي لامبارد بعد 18 شهراً قاد خلالها المسؤولية، بعد خسارة خمس بين ثماني مباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز، ليتراجع الفريق للمركز التاسع، بينما قاده خليفته توماس توخيل للمركز الخامس.

ومنذ ذلك الحين، ربطت وسائل إعلام بريطانية لامبارد بتولي تدريب منتخب إنجلترا تحت 21 عاماً، وكريستال بالاس بالدوري الممتاز وسيلتيك الأسكوتلندي. وقال لامبارد: «أتيحت لي بعض الفرص في الأسابيع الستة الماضية أو الشهرين الماضيين، وكانت مغرية لكنها ليست العروض الملائمة والمناسبة لي. لا يوجد أي شخص يريد أن يفقد وظيفته ويبتعد عن اللعبة التي يعشقها، لكن في الوقت ذاته عندما تعمل في هذه المهنة سيحدث ذلك، ليس من المهم اعتقادك بمدى جودتك أو الظروف التي تمر بها».

وأنجبت كريستين زوجة لامبارد طفله الرابع والثاني لهما الشهر الماضي، وقال مدرب ديربي كاونتي السابق إنه يأمل في العودة بسهولة للتدريب. وقال لامبارد: «لقد كان الوقت المناسب بالتأكيد بالنسبة لي للابتعاد بعد أن أمضيت عامين ونصف العام في العمل المتواصل. الفرص التي أتيحت لي لم تكن مناسبة تماماً لكني أفكر في الأمر. يجب أن يكون شيئاً أحرص على القيام به في الوقت والمكان المناسبين».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة