«مالمو للسينما» ينطلق بـ40 فيلماً من 11 دولة عربية

«مالمو للسينما» ينطلق بـ40 فيلماً من 11 دولة عربية

أبرزها «حد الطار» السعودي و{غزة مونامور» الفلسطيني
الجمعة - 26 شعبان 1442 هـ - 09 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15473]

يواصل مهرجان مالمو للسينما العربية المقام حالياً وحتى يوم الأحد في الحادي عشر من هذا الشهر، أعماله جامعاً 40 فيلماً عربياً من 11 دولة منتجة بينها 15 طويلة و25 قصيرة. من بين هذه الأفلام 12 فيلماً طويلاً و17 فيلماً قصيراً في المسابقة. أما باقي الأفلام فستعرض في قسم «ليالي عربية». وكان المهرجان انطلق سنة 2011 برئاسة محمد قبلاوي متخذاً من المدينة السويدية مالمو مكاناً له. الحكومة السويدية ساعدت هذا المهرجان على النمو بدعمها المادي، بينما انصرف رئيس المهرجان وإدارته إلى تعزيزه عاماً بعد عام، حاصداً بعض المتوفر من الأفلام العربية الجيدة أو المثيرة للاهتمام على نحو أو آخر.


- حكايات لجوء

تشمل أفلام هذه الدورة على الفيلم السعودي الجديد «حد الطار» لعبد العزيز الشلاحي. مدته 92 دقيقة، يعرض فيها حكاية حي شعبي في قلب الرياض تقوم بطلته عدوى فهد بالغناء في الأعراس كوسيلة عيش ولتجنب الزواج ممن لا تحب.

وكان الفيلم شهد عروضه المحلية في المملكة في مطلع هذه السنة بنجاح كما سبق أن افتتح قسم «آفاق السينما العربية» في مهرجان القاهرة السينمائي الأخير في ديسمبر (كانون الأول) في العام الماضي لافتاً اهتمام النقاد والحاضرين.

في افتتاح الدورة الجديدة من مهرجان مالمو كان لا بد له أن يكون «الرجل الذي باع ظهره»، لما حققه هذا الفيلم التونسي الذي أخرجته كوثر بن هنية من نجاح منذ عروضه في سبتمبر (أيلول) الماضي خلال أيام مهرجان فينيسيا الإيطالي.

حكاية شاب سوري لاجئ إلى لبنان يتعرّف على فنّان بلجيكي يعده بمساعدته اللجوء إلى بلجيكا إذا رضي بتوقيع عقد استغلال ظهره للرسم عليه. يتشجع سام بعدما سبقته حبيبته رغم أنها تزوّجت من موظف في السفارة السورية في بروكسل على عكس ما وعدت به.

يوافق سام الذي سوف ‫لن يخسر حبيبته فقط، بل سيخسر شعوره بالانتماء وسيجني بديلاً له شعوره بالمهانة. يوفر ذلك نظرة جديدة لموضوع اللجوء هرباً من وضع لآخر حافل بالمتناقضات والمضامين الأخلاقية والاجتماعية والعاطفية. ليس سهلاً قبول فرضية أن سام من السذاجة بحيث يترك نفسه عرضة لتجربة من هذا النوع لمجرد رغبته بالوجود قريباً من حبيبته مع علمه منذ البداية أمر زواجها من رجل آخر، لكن بن هنية تُغلف ما يبدو كثغرة بسرد جيّد وثري في عناصر تنفيذه. ‬

تصوير رائع من كريستوفر عون وتوليف لا يهدر الوقت (لماري هلين دوزو) وموسيقى ذات مستوى عالمي من أمين بوحافة. تضع المخرجة ثقلها لضخ حياة جديدة في السينما التي تجمع الشرق والغرب معاً في حكاية واحدة. لا بد من الإشارة إلى أن شخصية الرسام تبدو مستوحاة من شخصية فنان بلجيكي فعلي هو فيم دلفوي قام برسم لوحته على ظهر رجل اسمه سام ستاينر. دلفوي لديه دور صغير هنا كموظف شركة تأمين.

فيلم آخر عن لجوء آخر نجده في فيلم وسام طانيوس «نحن من هناك». هذا فيلم تسجيلي حول شقيقين (هما ولدا عم المخرج) يتركان وطنهما إلى لبنان أولاً ثم إلى ألمانيا حيث يستقر كل منهما منفرداً عن الآخر.

ينتمي هذا الفيلم إلى نوع متكاثر يعمد فيه مخرجون إلى توثيق أقاربهم في أفلام تسجيلية. الناتج شيء مثل الفيلم العائلي الذي يتمحور دوماً حولها وحول العلاقة القائمة بين المخرج (ة) وبين الأقارب مثل الأب أو الأم أو الأخ أو ابن العم كما هو الحال هنا.

المشكلة هي أن ما يهم المخرج في هذا الإطار يفشل، في معظم هذه الأعمال، أن يهم سواه. القضية (إذا ما كانت هناك قضية) تختفي وراء عملية تصوير ذوي القربى ومشاكلهم المختلفة تبقى - غالباً مرّة أخرى - مسألة شخصية علاقتها الأمتن هي رغبة المخرج في تحقيق فيلم عن أقاربه وليس رغبة المُشاهد متابعة فيلم عن أقاربه.

«نحن من هناك» مثال واضح على ذلك. يتابع المخرج، في مراحل غير متوالية، سعي ولدي عمّه ترك سوريا والهجرة إلى الغرب. يمهّد في مقابلاته الأولى معهما لتأسيس الشخصيّتين الحالمتين بالهجرة ثم يقابلهما بعد وصولهما إلى لبنان، وبعد ذلك خلال رحلتهما إلى أوروبا من تركيا وبالقارب ثم تمر فترة ليست بالقصيرة قبل أن يلتقطهما في ألمانيا. هذا الوصف هنا هو أكثر سلاسة مما نراه على الشاشة. المقابلات لا تقول الكثير رغم تعددها، والمخرج حصر قضيّة فيلمه في إطار هذا المسعى لإنجاز فيلم عن شخصيّتيه. لا شيء آخر على جانبي الفيلم‪.‬


- بين بين

فيلمان يتناولان الشأن الفلسطيني يعرضهما المهرجان في إطار مسابقته لافتان من حيث تنوّع مضمونهما. المسألة الفلسطينية تسودهما لكن الجانب الإنساني هو ما يبني كل فيلم عليه إدراكاً بأن أحداً لا يريد فيلم قضايا وخطابات.

في «غزة مونامور» للأخوين عرب وطارزان ناصر نتعرّف على عيسى (سليم ضو) الذي يعيش وحيداً يعمل في صيد السمك ويبيعه. ذات يوم يعلق تمثال برونزي في شباكه. يخفيه في سيّارته. تداهم الشرطة الفلسطينية منزله وتكتشف التمثال فتسوقه إلى التحقيق. في الجانب الآخر من حياته هو واقع في حب خياطة وخجول في إبداء رغبته بالزواج منها.

يستوحي عرب وطارزان ناصر الشخصية الماثلة من أحداث يبدو أن والدهما عيسى ناصر مر بها. ما ينجح الفيلم فيه هو تأطير المشكلة الخاصة التي يعرضها ضمن حياة كل يوم الغزّاوية: «المسلمون المتشددون» من ناحية و«حماس» وقبضتها السلطوية من ناحية أخرى. عيش تحت جناح السُلطة من جانب وقذائف إسرائيلية تُلقى على القطاع من جانب آخر.

يبتعد الفيلم عن الإدلاء بخطاب سياسي وحسناً ما يفعل مكتفياً بمشاهد كاريكاتيرية لضابط يحقق في قضية تمثال لا قيمة له ولا يعرف عنه شيئاً لكنه يتصرف على أساس إثبات تهمة ما على مواطن بريء فقط في حال أن التمثال كان ثميناً أو أن وراء اكتشافه أمر خطير. الوحدة التي يعيشها عيسى تعكس وحدة أكبر في مجتمع خرج عن مسارات واعدة ودخل في زقاق من السعي للبقاء حيّاً. الجانب العاطفي رقيق وكل من سليم ضو في دور عيسى وهيام عبّاس (الخياطة) يجيدان حياكة مشاهدهما معاً.

للفيلم ضعف في المعالجة. لا هو واقعي كفاية ولا فانتازي كفاية ولا كوميدي كفاية أيضاً. بذلك لا يجتاز المسافة كاملة في أي اتجاه فيتوقف عند حد دون سقف الطموحات التي كان ينشدها‪.‬

بينما مثّل «غزة مونامور» فلسطين للأوسكار مثل الفيلم الثاني «200 متر» الأردن. كلاهما لم يدخل نطاق الترشيحات الرسمية لأفضل فيلم أجنبي.

يتطرّق «200 متر» إلى الموضوع الفلسطيني من زاوية غير مسبوقة. هناك مصطفى (علي سليمان) الذي يقطن بلدة بالقرب من طولكرم وزوجته وأولاده الذين يسكنون على بعد مرمى حجر داخل الكيان. كل ما في الأمر جدار يعزل قسمي المدينة ويحجز من هم في غرب فلسطين عمن هم في شرقها ولو كانوا من عائلة واحدة.

هناك 200 متر تفصل العائلة وفي كل ليلة يقوم مصطفى بالاتصال بزوجته وأولاده، طالباً دفء العلاقة ثم ينهي هذا التواصل بين الطرفين باستخدام ضوء البطارية في إشارات متفق عليها تعني «تصبحون على خير». عندما يصل نبأ تعرض ابنه الصغير لحادثة يبحث عن طريقة يدخل بها الجزء المحتل من دون تصريح، ويجد ذلك في رحلة طويلة يملؤها السيناريو، وعلى نحو يفتقر إلى ما هو أكثر من الحدث المعروض، بمشادات بين شركاء الزوج في هذه الرحلة.

الممثل الفلسطيني علي سليمان كان برهن، عربياً وعالمياً، عن جدارته منذ أن اكتشفه فيلم «الجنة الآن» لهاني أبو أسعد وقدّمه في عروض دولية. وهو هنا يؤكد قدرته على ترجمة مشاعره إنسانياً وإزكاء التوتر الذي يعايشه قلقاً على حالة ابنه كما بحسبان المخاطر التي يتعرض لها في تلك الرحلة.


السويد سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة