ماذا نعرف عن السفينة الإيرانية المستهدفة في البحر الأحمر؟

ماذا نعرف عن السفينة الإيرانية المستهدفة في البحر الأحمر؟

وُصفت بأنها «قاعدة للحرس الثوري» قبالة اليمن
الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ
السفينة الإيرانية «ساويز» (صورة مقتبسة من فيديو نشرته قناة «العربية»)

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم (الأربعاء)، أن السفينة الإيرانية «ساويز» استُهدفت في البحر الأحمر، فيما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن العملية نفّذتها إسرائيل، ونقلت عن مسؤول أميركي قوله إن تل أبيب أبلغت واشنطن بمسؤوليتها عن الأمر، وأن الاستهداف يأتي في سياق الرد على «هجمات إيرانية ضد سفن إسرائيلية».


«السفينة الإيرانية الأم»


وحسب وكالة «أسوشييتد برس»، فإن السفينة تعد قاعدة لجمع المعلومات الاستخباراتية ومستودع أسلحة لـ«الحرس الثوري» الإيراني، وكانت تخضع لعقوبات دولية حتى إبرام الاتفاق النووي عام 2015 وجددت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لاحقاً العقوبات عليها كجزء من قرارها الانسحاب من الاتفاق.


ووصف معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، في تقرير سابق، السفينة بأنها «السفينة الإيرانية الأم» في المنطقة.


وأكدت صحيفة «واشنطن فري بيكون» الأميركية، أن السفينة الإيرانية تقدم معلومات للحوثيين في تهديد الملاحة البحرية، بما في ذلك هجوم الحوثيين على سفينة النفط السعودية في أواخر يوليو (تموز) 2018.

وفي سبتمبر (أيلول) 2018، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن عن رصد وجود مشبوه للسفينة الإيرانية تتمركز في البحر الأحمر على مسافة 95 ميلاً بحرياً عن ميناء «الحديدة» الحيوي، و87 ميلاً بحرياً بالقرب من جزيرة كمران اليمنية.


دور مشبوه


وأوضح التحالف حينها أن السفينة الإيرانية، التي تتخذ غطاءً تجارياً، تُستخدم كمركز قيادة وسيطرة إيرانية في البحر الأحمر لدعم الميليشيات الحوثية الإرهابية.


ورغم الأدوار المشبوهة التي تقوم بها السفينة الإيرانية، قبالة ميناء «الحديدة» اليمني في البحر الأحمر ضد الشعب اليمني والتحالف العربي، فإن قوات البحث والإنقاذ السعودية استجابت على الفور لنداء استغاثة أطلقته السفينة في يونيو (حزيران) 2019 بعد تدهور حالة أحد طاقمها.


وبالفعل تم إنقاذ حياة مصاب (إيراني الجنسية)، وهي ليست المرة الأولى التي تنقذ فيها البحرية السعودية حياة أشخاص وطواقم سفن تعرضت لمشكلات في البحر الأحمر خلال الفترة الماضية.

كان صيادون يمنيون قد طالبوا في مايو (أيار) 2019، الحكومة اليمنية وقيادة تحالف دعم الشرعية والأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بالتدخل الفوري لإنقاذهم من السفينة الإيرانية «ساويز» الراسية في عرض البحر الأحمر، والتي تسببت في مقتل أكثر من 100 صياد يمني، وتعطيل نشاط 30 ألف صياد آخرين، وحرمان مئات الآلاف من الأسر من مصدر دخلها الوحيد.


المزاعم الإيرانية


واليوم، زعمت وزارة الخارجية الإيرانية أن السفينة «تجارية ومدنية الطابع»، وذكرت وكالة «تسنيم» الإيرانية أنها «كانت تُستخدم من القوات المسلحة في سياق ضمان أمن الملاحة في البحر الأحمر».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده: «الانفجار وقع صباح الثلاثاء بالقرب من ساحل جيبوتي وتسبب في أضرار طفيفة لكن لم تحدث إصابات. هي سفينة مدنية كانت متمركزة هناك لتأمين المنطقة من القراصنة»، وتابع: «الأمر قيد التحقيق».

وقالت إيران إنها أبلغت رسمياً المنظمة الدولية للملاحة البحرية التابعة للأمم المتحدة، أن «السفينة المدنية (ساويز) كانت تستقر في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن لإرساء الأمن البحري على طول الخطوط الملاحية حيث كانت تعمل كمحطة لوجيستية لإيران في البحر الأحمر».

وأشارت وكالة «تسنيم» على موقعها الإلكتروني، إلى أن السفينة «تتولى مهمة إسناد قوات الكوماندوز الإيرانية العاملة في حماية السفن التجارية الإيرانية خلال السنوات القليلة الماضية»، دون تقديم تفاصيل.

وذكر موقع «مارين ترافيك» المتخصص في متابعة حركة الملاحة البحرية، أن السفينة «ساويز» مخصصة لنقل البضائع وتعود ملكيتها إلى الشركة الإيرانية للنقل البحري، وتم بناؤها عام 1999.


بريطانيا التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة