الحضارة المصرية القديمة تحت مجهر مؤرخ فرنسي

الحضارة المصرية القديمة تحت مجهر مؤرخ فرنسي

رينيه تاتون يرصد عبقريتها في الطب والفلك والرياضيات
الخميس - 4 شعبان 1442 هـ - 18 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15451]

يضعنا كتاب «تاريخ العلوم في الحضارات القديمة»، الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب أمام عدة إشكاليات، بداية من الغلاف وانتهاء بصفحته الأخيرة، فالعنوان الأصلي للعمل هو «تاريخ العلوم العام». ولم تخبرنا مترجمة العمل هدى حسين، وهي أيضاً شاعرة وروائية، بمبررات تغيير العنوان على هذا النحو الذي قد يراه البعض يتنافى مع تقاليد الأمانة العلمية في الترجمة، وقد يراه آخرون عنواناً مضللاً، حيث لا يتناول الكتاب «الحضارات القديمة»، وإنما يركز على حضارة واحدة فقط هي الحضارة المصرية القديمة. أيضاً يحمل الغلاف مهمة أخرى قامت بها هدى حسين وهي «تبسيط» الكتاب، إلى جانب ترجمته بالطبع، دون أن توضح للقارئ ما هو مفهوم هذا التبسيط ولا حدوده ولا معاييره، ناهيك عن مبرراته أصلاً، ما قد يعطي انطباعاً بنوع من «الوصاية» تمت ممارسته بشكل عفوي على القارئ. كما حمل الكتاب في نهايته تعريفاً جيداً بالمترجمة، وهو شيء محمود، إلى أنه مع ذلك خلا من أي إشارة للتعريف بالمؤلف رينيه تاتون (1915 - 2004) الذي هو بالمناسبة مؤرخ وباحث فرنسي في تاريخ العلوم؛ وساعده في تأليف هذا الكتاب نخبة من الأساتذة المختصين والباحثين.
كل هذا لا ينفي الجهد المبذول في الترجمة عن الأصل الفرنسي بلغة سلسلة ودقيقة وشيقة في موضوع هو بطبيعته جاف، كما لا ينفي الأهمية التي ينطوي عليها هذا العمل، حيث يناقش تفوق المصريين القدماء في الرياضيات والفلك والطب وفق معيار علمي موضوعي بعيداً عن التأثير العاطفي أو المبالغات التي نجدها أحياناً في كتابات العرب عن حضاراتهم القديمة.
ويشير المؤلف في البداية إلى أنه في الألفية الثالثة قبل الميلاد، طور المصريون نظاماً عددياً عشرياً اشتمل على علامات عددية تصل حتى المليون لكن من جهة أخرى لا يبدو أنه اشتمل على علامة خاصة تدل على الصفر. ومع ذلك ظهر أن الكتبة المصريين كانوا في بعض الأحيان يتركون في مدوناتهم مساحة فارغة، حيث نكتب نحن الآن الصفر. لقد كانت الكتابة المصرية القديمة تعتمد على علامات خاصة فيما يتعلق بالآحاد والعشرات والمئات والآلاف ومئات الآلاف والملايين، حيث جاء نظام الأعداد واستخداماته من بدايات الحضارة في وادي النيل كنتاج احتياج اقتصادي بحت خاضع للحالة الاجتماعية للبلاد. وكانت مصر آنذاك بلداً ملكياً موحداً شديد المركزية، يمتد من الشمال إلى الجنوب على شريط مائي رفيع لأكثر من ألف كيلومتر، حيث تشكل كل قطعة زراعية فيها خلية من خلايا هذا الجسد المترامي الأطراف، ولكي يصبح من الممكن حصر وإدارة مجموع أراضي هذا البلد ومعرفة ثرواته وتوزيعها، كان على الحكومة المركزية وكذلك على الحكومات الإدارية للقرى أن تقوم بحسابات عينية جمة تعتمد على علوم الرياضيات والهندسة المصرية، لا سيما في غياب أي مرجعية مالية واضحة. وكان النظام الاقتصادي يتطلب حسابات عينية هائلة من جهة للسيطرة على العمليات الخاصة بالإنتاج كتوريد البذور والمعدات والمواد الأولية، ومن ناحية أخرى لتقسيم المواد الاستهلاكية من غذاء وكساء بين مختلف طوائف وأفراد المجتمع، سواء كانت زراعية أو حرفية.


اعتراف إغريقي


أقر المؤرخ الإغريقي الشهير هيرودت، أن طبيعة الأرض نفسها التي قامت عليها المملكة المصرية ألزمت المصريين القدماء بإيجاد حلول للمسائل الهندسية، وبناء على هذه الملاحظة فقد اعترف الإغريق أن المصريين هم من اخترعوا الهندسة وعلى يديهم تعلم المهندسون اليونان.
ويذكر المؤلف أن المصريين في عصر الدولة الوسطى كانوا يعرفون جيداً كيف يحسبون سطح المستطيل وعلى ما يبدو سطح المثلث أيضاً، وكانت لديهم نسب تقريبية جيدة لسطح الدائرة. ورغم ذلك فإن الهندسة المصرية مثلها مثل العلوم الرياضية كانت تتسم بالطابع العملي قبل أي شيء، كما في احتياجهم لتحديد معايير الوعاء الضريبي على سبيل المثال. كما برعوا في حساب الكتلة متعلقين بتلك التي كانت أكثر نفعاً كما هي الحال في الكتلة الهرمية والأسطوانية، حيث لم يكن المدفن الملكي عبارة عن ناووس «مدفن تحت الأرض» بل كان لا يزال على هيئة هرم، كما أن عملية بناء الأثر الجنائزي، التي كانت تبدأ فور تتويج الملك كانت تستمر طيلة فترة حكمه. ويستلزم ذلك البناء الكثير من العمالة وكميات كبيرة من المواد المستخدمة، وكانت تقع على عاتق الكاتب المصري مسؤولية الدقة في حساب مقاييس الهرم وكتل الحجارة التي يتطلبها، فضلاً عن كل الأعمال المساعدة الأخرى كتمهيد طرق الوصول وتوفير وسائل النقل.
ويرجح المؤرخ الفرنسي تبني قدماء المصريين تقويماً مبنياً على مراقبة الفلك منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، وربما منذ الألفية الرابعة، حيث امتلكوا علم فلك له نسق خاص. وعلى سبيل المثال، فقد قسموا السنة إلى 12 شهراً، وكل شهر 30 يوماً، فيما تم توزيع الـ360 يوماً على فصول ثلاثة متساوية يتمونها بخمسة أيام إضافية للسنة، وهي الأيام الخمسة التي سميت لاحقاً بـ«النسيء».
وهذه الفصول أو المواسم كالآتي، الفيضان ويدعى «أخي»، الشتاء ويدعى «بيريت» ويعني خروج الماء من تحت الأرض، الصيف ويدعى «شيمو» ويعني نقص الماء.
وبسبب الحملة الفرنسية على مصر واكتشاف اللغة الهيروغليفية، ذهل الأوروبيون الذين عملوا في وادي النيل من الدقة التي يتصف بها اتجاه البنايات المصرية عامة واتجاه الأهرامات على وجه الخصوص، التي تطل بواجهاتها على الاتجاهات الأربع الأصلية. ويؤكد المؤلف أنه ينبغي الاعتراف بأن المصريين القدماء امتلكوا طريقة ناجحة في تحديد الشمال الحقيقي، علماً بأنهم لم تكن لديهم بوصلة، ويبدو أنهم اعتمدوا على رصد فلكي ما لكننا نجهل طبيعته.


الفلك والطب


ترافق هذا مع ازدهار الطب عن طريق الممارسة مثله مثل كل المهن الأخرى، فقد كان يتم توارثه أباً عن جد وينتقل من الأب للابن بالطريقة نفسها التي كان بها الكاهن يلقن خلفاءه من الأبناء ما يعرفه من أقوال وطقوس. ولم يكن هناك وجود فعلي لمدارس طبية، لكن في بعض المنشآت التي كانوا يدعونها «بيوت الحياة» كان يمكن للممارس الشاب للطب أن يتعلم بواسطة الأبوة التلقينية عبر معاشرة العلماء من الأطباء الذين كانوا يديرون الورش الاحترافية، حيث البعض من الكتبة يقومون بتأليف أو نسخ كتابات مكرسة للطب. من داخل هذه الورش الاحترافية خرجت البرديات الطبية، بينما كانت هناك ورش احترافية مشابهة تنتج مؤلفات ذات طابع ديني مثل «كتاب الموتى».
وتحفظ لنا بعض البرديات - كما يوضح الكتاب - عدة وصفات لعلاج القلب مصحوباً بحواشٍ وهوامش تضيء لنا المقصود من بعض المصطلحات المهنية، كما أن بعضها يعتبر تعليقاً على النص الأصلي. وهكذا نقرأ في إحدى البرديات تحت عنوان «أول سر الطبيب» أنه من الأهمية بمكان معرفة ما هو القلب تشريحياً، وأن هناك أوعية تذهب إلى كل عضو من أعضاء الجسم. ويضع الطبيب أو «كاهن سخمت»، أو الساحر يده على الساقين أو على أي جزء آخر في الجسم فيستشعر الحالة الصحية للقلب من خلال الأوعية التي تذهب إلى ذلك العضو. وتذهب براءة اختراع هذه الملاحظة إلى المصريين حتماً، لكنهم على ما يبدو لم يفكروا في عد نبضات القلب، وكان علينا أن ننتظر حتى القرن الثالث الميلادي حين قاس عدد ضربات القلب يوناني من أصل مصري وهو هيروفيل السكندري، مستعيناً بساعة مائية ذات أبعاد صغيرة لحساب ضرباته.
ويخلص الكتاب إلى أنه مع قصور المعرفة في مجال التشريح والفكرة التي اصطنعها المصريون عن مسيرة القلب ودور الأوعية لم يكن أمامهم إلا التجريب الملموس لوضع التشخيص ووصف العلاج فيما يخص الأعضاء الداخلية المختلفة. وهناك على سبيل المثال علاج لزوال السعال مكون من قشدة وكمون مغموس في عسل النحل يأكله المريض لأربعة أيام. وعلاج آخر لنفس المرض مكون من لبن بقري وثمار الخروب يوضعان في قدر على النار مثلما يطبخ الفول عندما تنضج يمضغ المريض ثمار الخروب هذه ويبتلعها مع اللبن لمدة أربعة أيام.


كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة