البابا وسط أطلال الموصل: السلام أقوى من الحرب

البابا وسط أطلال الموصل: السلام أقوى من الحرب

اختتم ثالث محطات زيارته للعراق بقداس في أربيل... وشكرها على إيواء المسيحيين
الاثنين - 24 رجب 1442 هـ - 08 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15441]
البابا يتحدث وسط أطلال كنيسة في الموصل القديمة أمس (أ.ف.ب)

قال بابا الفاتيكان، في ختام عظته التي بدأ بها قداساً ضخماً في أربيل أمس، إن الكنيسة «حية في العراق، والمسيح حي فيها»، وإن العراق «سيبقى دائماً معي، وفي قلبي»، داعياً الجموع إلى العمل معاً متحدين من أجل مستقبل مزدهر، يسوده السلام للجميع دون تمييز.
واستقبل رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، البابا فرنسيس في مطار أربيل الدولي الأحد (اليوم الثالث من زيارته للعراق)، مرحباً به، قائلاً إن «زيارتكم هذه حدث تاريخي عظيم، وهي موضع سرور وتشريف لنا نحن، ومحل اعتزاز لكل شعب كردستان»، مضيفاً: «نحن نؤمن بالحرية والتعددية الدينية، والتسامح والتعايش وقبول الآخر بين المكونات هوية وثقافة عريقة في كردستان. وإننا نعمل على حماية هذه الثقافة دائماً، ونرفض الإرهاب والتشدد، ولا نسمح أبداً بأن يكون أي مكون ديني أو قومي في كردستان ضحية للإرهاب والتشدد».
ومن جهته، قال البابا لرئيس الإقليم إن «احتضانكم للنازحين المسيحيين من سهل نينوى والموصل، وباقي المكونات الأخرى، رغم الحرب التي تخوضونها، محل تقدير واحترام كبير لدينا»، مضيفاً: «جئت لندعو ونصلي معاً من أجلكم، ومن أجل المسيحيين والإنسانية جمعاء». وتابع: «جئت لمباركة هذه الأرض؛ أنتم أطهار، مددتم يد العطف للجميع، فادعوا لي أيضاً... شكراً لما تفعلونه وتبذلونه لكل الأديان، وكل المكونات، الحرية مستتبة في كردستان... أشكركم مرة أخرى على الاستقبال الحار، وعلى ضيافتكم».
كان البابا قد التقى بعيد وصوله إلى مطار أربيل (صباح أمس) الزعيم الكردي مسعود بارزاني، إلى جانب رئيس الإقليم ورئيس الحكومة. وتوجه البابا من مطار أربيل الدولي بطائرة هليكوبتر إلى مدينة الموصل، وتحديداً المدينة القديمة، حيث أقام فيها صلاة على أرواح ضحايا الحرب، وقال في كلمته: «إنني سعيد بوجودي بينكم اليوم في هذه المدينة التي فيها كثير مما يشدنا للقدوم إليها، منها منارة الحدباء في جامع النوري وكنيسة الساعة»، متابعاً: «نحن نرفع صلاتنا ترحماً على جميع ضحايا الإرهاب، داعين أن يحفظ الرب هذه المدينة وأهلها». وأكد البابا أن «السلام أقوى من الحرب»، مشدداً على ضرورة عودة المسيحين إلى الموصل، قائلاً إن «التناقص في أعداد المسيحيين في الشرق الأوسط يعد ضرراً جسيماً؛ ندعو المسيحيين إلى العودة إلى الموصل والبقاء فيها».
ومن الموصل، توجه البابا إلى بلدة قرقوش التي شهدت أجواء احتفالية في استقبال البابا الذي مر بين الحشود الذين استقبلوه بالتراتيل والهتافات حتى وصوله إلى كنيسة الطاهرة التي ألقى فيها كلمة بعد استماعه لشهادات مسيحيي قرقوش حول المحنة التي شهدتها المدينة إبان سيطرة تنظيم داعش.
وقال البابا: «أشكر الله الذي منحني هذه الفرصة لأكون بينكم، وأشكر مواطني قرقوش لإلقاء شهاداتهم المؤلمة»، مؤكداً أن «هذا الوقت ليس لترميم المباني فقط، بل لترميم الروابط بين الجميع، فحافظوا على الروابط التي تجمعكم معاً».
ومن قرقوش، عاد البابا إلى أربيل، حيث احتشد قرابة 10 آلاف شخص في ملعب فرنسو حريري الدولي، بانتظار إقامة قداسه الأكبر خلال زيارته للعراق. وقبل إقامة القداس، تنقل البابا فرنسيس بين الحاضرين بعربته الخاصة حول الملعب، محيياً الحضور الذين كان بينهم كبار المسؤولين في إقليم كردستان، ثم بدأ مراسيم القداس الذي قال خلاله مخاطباً المصلين: «كثير من إخوانكم يحملون جراح العنف في العراق... صبركم وتراحمكم هو ما جعلني أشد الرحال إليكم»، مضيفاً أن الكنائس في العراق «حية، والمسيح حي فيها، بصبركم وتحملكم»، واختتم كلمته بالقول إن «العراق سيبقى دائماً معي، وفي قلبي».
وقداس أربيل كان آخر حدث رسمي للبابا قبل عودته إلى روما صباح اليوم، لينهي به زيارته التي جاءت تحت عنوان «أنتم جميعاً أخوة، فاعملوا معاً». وشدد خلال زيارته على السلام بين الأديان منذ بداية رحلته يوم الجمعة التي جاءت بهدف طمأنة المجتمع المسيحي في العراق، فضلاً عن تعزيز الحوار بين الأديان.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة