البابا فرنسيس يترأس صلاة في الموصل ويدعو لمسيحيي الشرق الأوسط

البابا فرنسيس يترأس صلاة في الموصل ويدعو لمسيحيي الشرق الأوسط

الأحد - 23 رجب 1442 هـ - 07 مارس 2021 مـ
البابا فرنسيس خلال تأديته الصلاة في الكنيسة بمدينة الموصل القديمة (رويترز)

وصل البابا فرنسيس إلى مدينة الموصل اليوم (الأحد)، للصلاة في المدينة الشمالية التي كانت يوماً ما معقلاً لتنظيم «داعش» وحيث لا يتجاوز عدد المسيحيين الآن سوى بضع عشرات الأسر.

ونُقل البابا البالغ من العمر 84 عاماً، بطائرة هليكوبتر من مدينة أربيل القريبة في اليوم الثالث من زيارته التاريخية للعراق، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وهذه أول زيارة بابوية للعراق، حيث دعا فرنسيس للتعايش السلمي وحثّ على إنهاء العنف باسم الدين. وسيصلي في ساحة كنيسة دُمّرت في 2017 خلال المعركة لطرد تنظيم «داعش» من المدينة وهي ثانية كبرى مدن العراق.

وقال مراسلو وكالة «رويترز» للأنباء إن القساوسة العراقيين استعدوا لاستقبال البابا في حين رفرفت الأعلام العراقية وأعلام الفاتيكان في وسط المدينة.

وأطل البابا فرنسيس من ساحة حوش البيعة في الموصل، حيث يترأس صلاةً على أرواح ضحايا الحرب من أمام كنيسة أثرية مدمّرة، وقال إن «التناقص المأساوي في أعداد تلاميذ المسيح، هنا وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط إنّما هو ضرر جسيم لا يمكن تقديره».

وتشكّل الموصل محطة بارزة في زيارة البابا التاريخية إلى العراق، ولا تزال مدمّرة نتيجة المعارك الضارية التي حصلت فيها لطرد تنظيم «داعش» الذي سيطر عليها وعاث فيها رعباً وظلماً بين عامي 2014 و2017، ما دفع المزيد من أبناء الأقلية المسيحية إلى الهجرة، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة