ميغان ماركل: قصر باكنغهام يعمد إلى «ترويج الأكاذيب» عني أنا وهاري

ميغان ماركل: قصر باكنغهام يعمد إلى «ترويج الأكاذيب» عني أنا وهاري

الخميس - 20 رجب 1442 هـ - 04 مارس 2021 مـ
ميغان ماركل زوجة الأمير هاري (أ.ف.ب)

لمّحت ميغان ماركل في مقابلة عرضت شبكة «سي بي إس» الأميركي مقاطع منها مساء أمس (الأربعاء)، إلى أن قصر باكنغهام يعمد إلى «ترويج الأكاذيب» عنها وعن زوجها الأمير هاري.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد قالت ماركل رداً على سؤال عما يمكن أن يكون موقف القصر الملكي من التصريحات التي تطلقها: «لا أدري كيف يمكن أن يتوقعوا أن باستطاعتنا بعد كل هذا الوقت أن نلتزم الصمت بكل بساطة إذا كانت المؤسسة تؤدي دوراً نشطاً في ترويج الأكاذيب عنا».

وسُجّلت المقابلة التي أجرتها النجمة التلفزيونية الأميركية أوبرا وينفري، قبل نشر صحيفة «تايمز» البريطانية تقريراً يتهم ماركل بمضايقة عدد من العاملين لديها عندما كانت تعيش مع العائلة المالكة البريطانية.

وفي وقت سابق، قال قصر باكنغهام في بيان غير عادي إنه يشعر «بقلق بالغ» من الاتهامات التي أوردتها الصحيفة ووجهها موظفون سابقون لدوق ودوقة ساسكس. وأضاف: «ستتم دعوة الموظفين المعنيين في ذلك الوقت بمن فيهم الذين غادروا العائلة الملكية للمشاركة لمعرفة ما إذا كان يمكن استخلاص أي نتيجة». وأكد قصر باكنغهام أنه «لا يتسامح ولن يتسامح مع المضايقات التي يتعرض لها أفراد الأسرة الملكية».

وأعربت ماركل بلسان ناطق باسمها عن حزنها لهذه الاتهامات.

وقال الناطق إن دوقة ساسكس «تشعر بالحزن بسبب هذا الهجوم الأخير على شخصها، وخصوصاً أنها كانت هي نفسها ضحية للمضايقات، وأنها منخرطة بعمق في دعم أولئك الذين عانوا وتعرضوا لصدمات». وأضاف أن ماركل «مصممة على مواصلة عملها في الدعوة إلى التعاطف (مع هؤلاء) في كل أنحاء العالم وستواصل السعي لتكون قدوة يحتذى بها في التصرف بطريقة جيدة».

ويترقب الكتّاب المتخصصون في الشؤون الملكية البريطانية ما سيقوله الزوجان خلال مقابلتهما مع أوبرا وينفري عن قرارهما قطع روابطهما مع العائلة الملكية وحياتهما الجديدة.


لندن العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة