«قيد الإنشاء»... قصة المجتمعات العربية ومعنى الهوية

«قيد الإنشاء»... قصة المجتمعات العربية ومعنى الهوية

موضوع منحة {مسك} للفنون في نسختها الثانية
الخميس - 20 رجب 1442 هـ - 04 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15437]

في نسختها الأولى أطلقت «منحة مسك الفنية» قدرات إبداعية كبيرة، ترجمت لأعمال فنية، عرضت للجمهور، ضمن أسبوع مسك للفنون في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. معرض العام الماضي حمل اسم «مكوث» وضم أعمالاً مميزة لـ5 فنانين، وهم مهند شونو وأيمن زيداني وسعد الهويدي وعلاء الغفيلي وحمود العطاوي.

وبعد نجاح المعرض الأولى الناتج عن المنحة، أعلنت في أواخر الشهر الماضي النسخة الثانية من المنحة، ولكن بضعف المبلغ المقدم، وحسب ما علقت ريم السلطان الرئيسة التنفيذية للمعهد فقد كان للاهتمام البالغ والأعداد الضخمة التي تقدمت للمنحة أكبر الأثر في قرار مضاعفة مبلغ المنحة من 500 ألف ريال إلى مليون ريال لدعم عدد أكبر من الفنانين، وأضافت السلطان في تصريح صحافي: «يمثل الفنانون ثقافتنا ومجتمعنا وعالمنا المتغير دائماً، ومن جانبها تحتفي المنحة بالفنانين من السعودية ومن الدول العربية وتخلق مناخاً يرعى إبداعهم ويمدهم بالقوة والرعاية والتعليم».

السلطان علقت لـ«الشرق الأوسط» بقولها: «نشعر، كمؤسسة غير ربحية تهدف لدعم شباب الفنانين، بأننا ملزمون بتعزيز هذه الأصوات. ومنحة معهد مسك للفنون التي تتماشى مع سياسة المعهد في دعم الفنانين والمنسقين السعوديين هي إحدى الوسائل التي تمكننا من ذلك». وتشير أيضاً إلى مبادرات أخرى: «نحن نقدم أيضاً أول برنامج إقامة فنية في الرياض مفتوحاً للفنانين المحليين والدوليين؛ ودورة تدريبية جماعية عبر الإنترنت، مدتها 6 أسابيع مخصصة للمنسقين العرب الشباب».

ووقع الاختيار على موضوع «تحت الإنشاء» ليكون محور أعمال النسخة الثانية، ويتناول التطورات الثقافية والجذرية للمجتمعات العربية ويستلهم، الموضوع أيضاً من «الحالة الرمزية للمجتمع العربي كمراكز ثقافية ناشئة تعنى بالفكر، على وجه الخصوص، كيف ننظر إلى الهوية على أنها رمز للنمو والاستمرارية والتكرارات اللانهائية للتمثيلات الثقافية عبر التاريخ». وبحسب البيان الصحافي، فقد «أدى تطور العولمة والبدء في تبني تقنيات وبنى تحتية جديدة إلى تغييرات هيكلية وثقافية جذرية، ورغم ذلك فنحن نستمر في التعلم والنمو والانصياح للتطورات السريعة. وبينما نتجاوز خيالات الاستشراق الغربية، تحولت المنطقة العربية إلى مدن حضرية أعدنا بناءها، بينما نبحث عن التوازن بين التجانس الثقافي، وتشييد شامل لما يمثله معنى الهوية لدينا، فلم نروِ قصتنا الكاملة بعد! فقصتنا لم تكتمل وما زلنا نتقدم، فلدينا إمكانات لا حصر لها، وهذا ما دفعنا للتساؤل هل ما زلنا «قيد الإنشاء»؟

تقوم لجنة من المختصين من معهد مسك للفنون بإدارة النسخة الثانية من المنحة، وتشمل أسماء رائدة في المجتمع الفني العربي، منهم ريم فضة (مديرة مؤسسة أبوظبي الثقافية)، ليلى الفداغ (المدير العام للمتحف الوطني السعودي)، ميرنا عياد (مستشار فني واستراتيجي ثقافي)، كونستانتينوس شاتزيانتونيو، (رئيس المجموعات والحفظ في مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية).

ومن جانبها، عبّرت د. ليلى الفداغ المدير العام للمتحف الوطني السعودي لـ«الشرق الأوسط» عن سعادتها بعضوية اللجنة المسؤولة عن إدارة المنحة، والعمل إلى جانب معهد مسك للفنون، على دعم الجيل الشاب من الفنانين والمنسقين الفنيين في المنطقة. وأضافت: «بعض الجوانب الأساسية للإشراف على المنحة تتضمن بناء حوار مع كل فنان على حدة مع توفير النصيحة والدعم والتشجيع. لدى معهد مسك للفنون فهم عميق لأهمية التوجيه المتخصص ومدى تأثيره على مشوار أي فنان شاب، ومن جهتي أتطلع للمساهمة في هذه العملية الشاملة على مدى العام».

وسيعلن عن الفائزين في شهر أبريل (نيسان) المقبل، على أن تعرض الأعمال الناتجة في أسبوع مسك للفنون في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.


السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة