لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي توافق على تولي بيرنز رئاسة «سي آي إيه»

لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي توافق على تولي بيرنز رئاسة «سي آي إيه»

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ
الدبلوماسي ويليام بيرنز (رويترز)

أعلن السيناتور الديمقراطي مارك وارنر رئيس لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي أن اللجنة وافقت أمس الثلاثاء بإجماع الآراء على ترشيح الرئيس جو بايدن للدبلوماسي المخضرم ويليام بيرنز لمنصب مدير وكالة المخابرات المركزية «سي آي إيه». وقال في بيان: «تصويت الحزبين بأغلبية ساحقة لصالح (تعيين) السفير بيرنز لشهادة على مؤهلات المرشح التي لا جدال فيها للدور وعلى خبرته الطويلة في شؤون الأمن القومي والتزامه الجدير بالثناء بالعمل العام».

وعبر وارنر عن أمله في أن يتحرك المجلس بكامل هيئته «لتأكيد ترشيح السفير بيرنز دون أي إبطاء لا داعي له».

وكان بيرنز، وهو سفير سابق لدى روسيا ونائب سابق لوزير الخارجية، قال في جلسة تأكيد ترشيحه الشهر الماضي إن المنافسة مع الصين ومواجهة قيادتها «العدائية التي تنزع للهيمنة على الآخرين» من الأمور المهمة بالنسبة للأمن القومي الأميركي.

وقال السيناتور ماركو روبيو، أكبر عضو جمهوري بلجنة المخابرات في بيان: «بعد لقاء السفير بيرنز تكون لدي اعتقاد بأنه يفهم طبيعة التهديد الصيني والتهديدات الأخرى التي تواجه أمتنا».

وبين بيرنز خلال الجلسة أنه إذا كان رئيساً لكلية أو جامعة أميركية فإنه سيوصي بإغلاق معاهد كونفوشيوس، وهي مراكز ثقافية في الحُرم الجامعية تمولها الصين ويقول كثير من أعضاء الكونغرس إنها أدوات دعائية. وأضاف أن من التهديدات «المألوفة» الأخرى التي تواجه الولايات المتحدة تلك التي تمثلها روسيا وكوريا الشمالية وإيران. وأضاف أن التغير المناخي والقضايا الصحية العالمية والتهديدات الإلكترونية تشكل مخاطر كبيرة.

ومن القضايا المتعلقة بروسيا التي من المتوقع أن يتعامل معها بيرنز وغيره من رؤساء أجهزة المخابرات في بداية فترة إدارة بايدن تحقيق في هجمات إلكترونية على شبكات البيانات الحكومية الأميركية والخاصة والمحلية.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة