أشتية يطالب بايدن بإلغاء تصنيف منظمة التحرير «كياناً إرهابياً»

أشتية يطالب بايدن بإلغاء تصنيف منظمة التحرير «كياناً إرهابياً»

الثلاثاء - 18 رجب 1442 هـ - 02 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15435]

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، الرئيس الأميركي جو بايدن، بإلغاء تصنيف منظمة التحرير الفلسطينية «منظمة إرهابية»، وأن يعلن بدلاً من ذلك أنها «شريك للسلام».
وأضاف أشتية، في الاجتماع الثالث عشر لمجلس أمناء «مؤسسة ياسر عرفات»، الذي عقد إلكترونياً، بحسب بيان لمكتبه: «نحن على تواصل مع إدارة الرئيس بايدن، وما سمعناه في الحملة الانتخابية مهم، ولكن يجب ترجمة ذلك على أرض الواقع؛ القنصلية، والمكتب، وتمويل (الأونروا)».
وأردف أن الأهم هو أن يصدر الرئيس الأميركي مرسوماً يعدّ فيه أن منظمة التحرير شريك سلام، وأن تصنيفها داعمةً للإرهاب قد أصبح ملغىً. وصنف الكونغرس الأميركي منظمة التحرير الفلسطينية، في عام 1987، «كياناً داعماً للإرهاب»، ولكن بعد التوقيع على اتفاق أوسلو، درج رؤساء الولايات المتحدة منذ عام 1994 على التوقيع كل 6 أشهر على قرار يعلق تنفيذ قرار الكونغرس، بما سمح بفتح مكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، غير أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، أوقف التوقيع على قرارات التعليق في عام 2018، مما أدى إلى إغلاق مكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.
وانقطعت العلاقة بين المنظمة والإدارة الأميركية السابقة، قبل أن تستأنف عبر مسؤولين فلسطينيين ومسؤول الملف الفلسطيني - الإسرائيلي في وزارة الخارجية الأميركية هادي عمرو. واتصل أشتية نفسه وناقشا «سبل إعادة العلاقات الفلسطينية - الأميركية، خصوصاً من حيث فتح المكاتب الدبلوماسية والقنصلية، وعودة المساعدات الأميركية، ودعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أنروا)، وسبل دفع العملية السياسية قدماً».
والاتصال بين السلطة والإدارة الأميركية، جاء تتويجاً لاتصالات سابقة غير مباشرة، عبر وسطاء، تركت كثيراً من الارتياح في رام الله. وتعول السلطة الفلسطينية على إدارة الرئيس الأميركي الجديد من أجل ترميم العلاقات ودفع عملية سلام جديدة في المنطقة.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة