وصول أول سفينة حربية روسية إلى ميناء سوداني

سفن حربية روسية تشارك في تدريبات بحرية سابقة (أرشيفية -أ.ب)
سفن حربية روسية تشارك في تدريبات بحرية سابقة (أرشيفية -أ.ب)
TT

وصول أول سفينة حربية روسية إلى ميناء سوداني

سفن حربية روسية تشارك في تدريبات بحرية سابقة (أرشيفية -أ.ب)
سفن حربية روسية تشارك في تدريبات بحرية سابقة (أرشيفية -أ.ب)

ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء اليوم الأحد نقلا عن بيان من الأسطول الروسي أن الفرقاطة أدميرال غريغوروفيتش وصلت إلى ميناء سوداني تنوي روسيا إقامة قاعدة بحرية فيه.
وذكر البيان، بحسب إنترفاكس، أن هذه أول سفينة حربية تدخل ميناء بورتسودان.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أقر في نوفمبر (تشرين الثاني) إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان يمكنها استقبال السفن التي تعمل بالطاقة النووية.
وذكرت وكالة «رويترز»، أن روسيا تخطط لإنشاء مركز لوجيستي لقواتها البحرية في السودان، على أن يستوعب نحو 300 جندي وموظف روسي، وفقاً لمسودة اتفاق نشرتها الحكومة الروسية في نوفمبر الماضي.
ووفقاً للاتفاق الذي وقعه رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، فإن المركز المقترح لن يتسع لأكثر من أربع سفن في آن معاً بما في ذلك تلك ذات المعدات النووية.
وعلقت الوكالة بأن موسكو تبدو حريصة على زيادة نفوذها في أفريقيا التي تضم 54 دولة عضواً في الأمم المتحدة، وتتمتع بثروات معدنية ضخمة، ومن المحتمل أن تكون سوقاً رائجة للأسلحة روسية الصنع.
وبحسب «رويترز»، فإن السبب وراء الاتفاق هو رغبة روسيا والسودان في تعزيز وتطوير التعاون العسكري.



«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
TT

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)

قالت مجموعة ميرسك الدنماركية للشحن، اليوم الأربعاء، إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في أقصى شرق أوروبا، ليشمل كامل شبكتها في المحيط.

وذكرت «ميرسك»، في بيان: «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام الطرق البديلة ومراكز الشحن العابر الأساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وحوّلت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر.

وتسببت مسارات الشحن الأطول مسافة ووقتاً في دفع أسعار الشحن للارتفاع.

وقالت «ميرسك» إن الصادرات الآسيوية تتأثر بالوضع أكثر من الواردات الآسيوية، مضيفة أن هذا يرجع، في المقام الأول، إلى كون دول بالقارة مراكز تصدير رئيسية عالمياً.

وأوضحت أن الطلب على الشحن البحري لا يزال قوياً عالمياً، مع استخدام الشحن الجوي، بما يشمل المزج بين الشحن البحري والجوي، حينما تستلزم الشحنات التي تتأثر بالوقت النقل بسرعة.