اليمن يدعو لحماية نازحي مأرب... والحوثيون يكثفون إطلاق الصواريخ

اليمن يدعو لحماية نازحي مأرب... والحوثيون يكثفون إطلاق الصواريخ

معارك ضارية تدخل أسبوعها الرابع... وقتلى الجماعة بالمئات
الأحد - 16 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15433]
طفلان في مخيم للنازحين بمحافظة مأرب (أ.ف.ب)

دخلت المعارك الضارية التي تشنها الجماعة الحوثية باتجاه محافظة مأرب اليمنية أمس (السبت)، أسبوعها الرابع دون أن تعير الجماعة المدعومة من إيران أي انتباه للدعوات الدولية والأممية لوقفها، حيث واصلت تعزيز الهجوم وكثفت القصف بالصواريخ الباليستية وسط نداءات حكومية وحقوقية لحماية نحو مليوني نازح يقطنون المحافظة النفطية.

وفيما قدرت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة خسرت خلال 20 يوماً نحو 2500 قتيل على امتداد الجبهات غرب مأرب وجنوبها وشمالها الغربي جراء المعارك وضربات طيران تحالف دعم الشرعية، أكدت مصادر محلية في صنعاء أن قادة الجماعة يكثفون عمليات التجنيد في أحياء العاصمة ومدن أخرى لإسناد عمليتهم الهجومية المتواصلة.

وكان قادة الجماعة بمن فيهم زعيمها عبد الملك الحوثي قد رفضوا الحديث عن أي وقف لإطلاق النار زاعمين تارةً أن معاركهم في مأرب للسيطرة على النفط والغاز وتارةً أخرى لمحاربة الأميركيين والإسرائيليين بناءً على «أوامر إلهية» وفق زعمهم.

ومع تصاعد المخاوف الإنسانية من مخاطر الهجمات التي تهدد سكان المحافظة ونازحيها، دعت وزارة الخارجية اليمنية وشؤون المغتربين أمس (السبت)، في بيان، المنظمات الإنسانية لتحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية والتدخل العاجل لإنقاذ حياة المدنيين والنازحين الذين قالت إنهم «يواجهون تبعات آلة حرب الميليشيات الحوثية الإرهابية».

وأوضحت الوزارة أن محافظة مأرب ومنذ الانقلاب الحوثي تؤوي أكثر من مليوني مليون نازح فرّوا من بطش وظلم الميليشيات الحوثية بحثاً عن الأمان، وقالت إن المحافظة تتعرض منذ مطلع فبراير (شباط) لأكبر وأشرس هجمات حوثية استخدمت فيها الميليشيات كل أنواع الأسلحة بما فيها الطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية.

وفي حين اتّهم البيان الجماعة الحوثية بإطلاق 10 صواريخ باليستية باتجاه مأرب يوم الجمعة الماضي فقط، عبّر عن استغراب الحكومة مما وصفه بـ«صمت المنظمات الإنسانية الدولية أو بياناتها التي لا تحدد أي مسؤولية كأن الفاعل مجهول».

وإضافةً إلى تنديد الخارجية اليمنية بالإدانات الخجولة الدولية لما يتعرض له ملايين المدنيين والنازحين في مأرب من مخاطر نتيجة تلك الهجمات الحوثية، عبّرت عن استغرابها «من التدخلات الإنسانية الخجولة للمنظمات الدولية التي قالت إنها «لم ترقَ إلى مستوى أدنى الاحتياجات الإنسانية».

في غضون ذلك أصدرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، تقريراً حول المخاطر التي يتعرض لها النازحون في محافظة مأرب جرّاء التصعيد العسكري الحوثي، ناشدت خلاله الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لممارسة الضغط لوقف استهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.

وناشد البيان الذي وزّعته الوحدة التنفيذية (حكومية) على وسائل الإعلام باللغتين العربية والإنجليزية، جميع المنظمات الدولية والإغاثية العاملة في اليمن للتحرك بشكل عاجل لتقديم الإغاثة للنازحين والتخفيف من معاناتهم، مطالبةً الحوثيين باحترام القانون الدولي الإنساني، والتوقف عن استهداف المدنيين والنازحين، وفتح ممرات آمنة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إليهم.

وأوضح البيان أن مأرب استقبلت منذ انقلاب الحوثيين في سبتمبر (أيلول) 2014، مليونين ومائتين وواحد وثلاثين ألف نازح، يشكّلون 60% من إجمالي عدد النازحين في اليمن، ويعادل ذلك 7.5% من إجمالي السكان في اليمن، وهو ما أدى إلى ارتفاع إجمالي عدد السكان في مأرب إلى مليونين و707 آلاف و544 نسمة.

وقال البيان: «حسب المسح الذي نفّذته الفرق الميدانية للوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين، يبلغ عدد المخيمات في مأرب 139 مخيماً، تؤوي 31 ألفاً و411 أسرة نازحة، بإجمالي 219 ألفاً و877 فرداً، ومقابل ذلك، توجد 282 ألفاً و122 أسرة في المجتمع المضيف في مأرب، بإجمالي مليون و974 ألفاً و845 فرداً».

وعلى أثر الهجوم الحوثي الجديد على مأرب ذكر البيان أن ذلك أدى إلى النزوح الثاني أو الثالث لنحو ألف و517 أسرة نازحة، بواقع 12 ألفاً و5 أفراد في مديرية صرواح غرب مأرب، حيث يوجد فيها وحدها 9 مخيمات تضم ألفين و460 عائلة تتكون من 17 ألفاً و220 فرداً.

وأشار البيان إلى أن الفرق الميدانية للوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين وثّقت الكثير من الانتهاكات الحوثية، ومن ذلك «تعرض مخيم (لفج الملح) الذي يضم 49 أسرة نازحة في 8 فبراير لقصف الميليشيات الحوثية بالمدفعية والهاون، ما أدى إلى التهجير الثاني لجميع الأسر باتجاه مخيم (ذنة الصوابين)، وكذا تعرض مخيم (الزور) الواقع في مديرية صرواح والذي يؤوي 570 أسرة نازحة في يومي 10 و11 فبراير لقصف من الحوثيين بالأعيرة النارية وقذائف الهاون، ما دفع 570 أسرة إلى المغادرة باتجاه مدينة مأرب بحثاً عن الأمان».

واتهم البيان الجماعة الحوثية باقتحام مخيم الزور في 14 فبراير، وإحراق بعض المنازل وتلغيم البعض الآخر، وزرع الألغام في الطريق المؤدي إلى المخيم وفي أوساط المساكن، إضافة إلى قيامهم في 17 فبراير بقصف جامع الزور والمنازل المحيطة، ما أدى إلى تضرر الجامع وعدد من المنازل.

كما استهدف الحوثيون -حسب البيان- مخيمَي «ذنة الصوابين» و«ذنة الهيال» بشكل مباشر بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، ما أجبر 450 أسرة على النزوح إلى روضة صرواح، فيما منعوا 470 أسرة أخرى من المغادرة واستخدموها دروعاً بشرية.

وعلى الرغم من خسائر الجماعة البشرية والمادية في الهجمات فإنها لا تزال تحشد المئات من مجنديها إلى مأرب في الوقت الذي دفعت فيه القوات الحكومية بتعزيزات إضافية إلى الخطوط الأمامية، حسب مصادر عسكرية ميدانية.

وأفاد أحدث تصريحات للحكومة الشرعية بأن القوات «أفشلت الهجمات الانتحارية الحوثية المتكررة، بما في ذلك لجوؤها إلى استهداف المدنيين والنازحين بالصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة، في انتهاكٍ سافر لكل القوانين والأعراف الإنسانية والدولية».

ونقلت المصادر الرسمية عن رئيس الحكومة معين عبد الملك، قوله: «إن مأرب مثلما كسرت صلف الميليشيات الحوثية العنصرية المرتهَنة لإيران في 2015 وكانت نقطة الانطلاق للتحرير والنصر، فإنها ستكون بوابة النصر الكبير لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب».

وأضاف: «معركة مأرب هي معركة كل اليمنيين والالتفاف الحكومي والشعبي لدعمها دليل على ذلك (...) والمعركة معها وجودية ومصيرية لاستئصال مشروعها التدميري المدعوم إيرانياً».

من جهته قال وزير الإعلام في الحكومة معمر الإرياني: «إن تصعيد ميليشيا الحوثي المتواصل وتجاهلها للقرار الدولي 2564 بشأن الوقف الفوري وغير المشروط للعمليات في محافظة مأرب، يتزامن مع تصعيد واسع للنظام الإيراني، وأذرعه من الميليشيات الطائفية في المنطقة وتنفيذها عدداً من الهجمات الإرهابية التي تستهدف الإضرار بالأمن والسلم الإقليمي والدولي»‏.

وأضاف الإرياني: «المجتمع الدولي وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن أمام اختبار حقيقي في التصدي لمسؤولياتها القانونية ووقف التدخلات الإيرانية في اليمن وتنفيذ القرارات الدولية بشأن الأزمة اليمنية».

وخلال يومي الخميس والجمعة أطلقت الميليشيات الحوثية نحو 10 صواريخ باليستية على مناطق متفرقة من محافظة مأرب، للرد على خسائرها في خطوط المواجهة الأمامية في صرواح ومدغل ومراد وهيلان.

وفيما تكبدت الجماعة في اليومين الأخيرين أكثر من 150 قتيلاً -حسب تقديرات مصادر ميدانية تحدثت لـ«الشرق الأوسط»- خسرت الشرعية عدداً من الأفراد بينهم قائد القوات الخاصة في مأرب العميد عبد الغني شعلان.

ويقول العسكريون اليمنيون إن قوات الجيش والمقاومة وبإسناد من تحالف دعم الشرعية أبطلت نحو 80% من القدرة الهجومية للحوثيين على مأرب خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة