انطلاق ومسار انتفاضة «تشرين الأول» في رواية لبنانية

انطلاق ومسار انتفاضة «تشرين الأول» في رواية لبنانية

الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15430]

من منشورات الدار العربية للعلوم - ناشرون، صدرت للكاتب اللبناني غسان بشارو رواية «مسيرة التغيير»، 144 صفحة، التي تتناول انطلاق ومسار انتفاضة «تشرين الأول» اللبنانية، 2019 من خلال الوقوف على تفاصيل النشاط اليومي لبطلي الرواية «حمزة» و«جوليا» ومن معهم من شباب الثورة ومنظمات المجتمع المدني، الذين رفعوا شعارات «الشعب يريد إسقاط النظام»، و«يسقط حكم المصرف» «ثورة... ثورة». ومن خلال شخصيات هذه الرواية، يتعرف القارئ على مجريات عقود من تقلبات الحال التي تعرض لها الإنسان اللبناني داخل وطنه، حيث «أصبح قهر المواطن نهجاً لنظام فاسد يسعى إلى إفقار المواطن وإخضاعه لخيار مر: الكرامة أو رغيف الخبز».
هذا الحال المظلم المتدهور قد يمتد لثلاثين سنة أخرى، كما تشير وقائع الرواية ونهايتها التراجيدية.
كتب الناشر: «إذ تُعايش الرواية أخطر وأدق مراحل الثورة والبلد، فهي تحث الشباب المعوّل عليه في عملية التغيير بألا يستكينوا ولا ييأسوا وأن يتابعوا المسيرة والنضال كرمالهم ولدماء الضحايا... كما يطرح الكاتب شبارو في «مسيرة التغيير» جملة من المسائل والقضايا ويعرضها للنقاش مع قارئه، وأهمها البحث في أسباب الولاء الضيّق العمى للزعيم بدلاً من الولاء للوطن، إذ كشفت الثورة عن مجتمع منقسم ومحبط تتجاذب بنيه خطب رنانة عاجزة عن تقديم مشروع دولة آمنة وعادلة لكل المواطنين.
لذلك نرى الكاتب يقترح بين السطور إلغاء القوانين المُفصّلة على مقاس كل طائفة، ساعتئذ يحصل كل مواطن على حقوقه. ويجد الكاتب الحل في «مشروع الدولة المدنيّة».
وفي هذا يقول: «هذا ما ستؤمِّنه الدولة المدنيّة التي عَبْرَ إغلاق بؤر الهدر والفساد ستتمكّن من تأمين الطبابة والتعليم وضمان الشيخوخة للمواطنين من جهة، كما أنها ستتمكّن من مكافأة الموظفين الأكفّاء وخلق فرص عمل لمن يستحقّها من جهة أخرى».
وكان شبارو قد أصدر عدداً من الروايات، منها: «كوكب الجرذان» و«جمر المستنقع»، و«النورس»، و«النحلة والغول».


لبنان كتب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة